استهداف رتل ينقل معدات للتحالف الدولي في ذي قار

استهداف رتل ينقل معدات للتحالف الدولي في ذي قار

 بغداد / المدى

أفادت خلية الإعلام الأمني، أمس الأحد، بأن تفجيرا استهدف رتلا ينقل معدات للتحالف الدولي ضد الإرهاب، في محافظة ذي قار، جنوبي العراق.

وأوضحت الخلية، في بيان، أن التفجير جاء عبر عبوة ناسفة استهدفت رتلا مدنيا ينقل معدات للتحالف الدولي على الطريق الدولي في محافظة ذي قار، جنوبي البلاد.

وأضافت الخلية، أن الحادث أسفر عن وقوع أضرار بسيطة بإحدى العجلات.

وتعرضت سيارات ومواقع للتحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية ضد الإرهاب، لهجمات وقصف صاروخي على يد مجهولين طيلة الأشهر الماضية.

وشهدت المحافظات العراقية المحررة، لاسيما صلاح الدين، وأجزاء من كركوك، وديالى، ونينوى، والأنبار، شمالي وغربي البلاد، مؤخرا، تفجيرات وهجمات إرهابية شنتها عناصر الخلايا النائمة لتنظيم "داعش" الإرهابي، متسببة بمقتل وإصابة العشرات من المدنيين، والمنتسبين في الأجهزة الأمنية.

وأعلن العراق، في كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم داعش الإرهابي بعد نحو 3 سنوات ونصف السنة من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد.

وفي سياق متصل، كشف المتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي، عن تدمير طرق إمدادات كثيرة لتنظيم داعش الإرهابي، من سوريا باتجاه العمق العراقي.

وأوضح الخفاجي، قائلا: تأكد لدينا أن منطقة وادي الثرثار "الواقعة بين محافظتي صلاح الدين، والأنبار، شمالي وغربي البلاد، فيها طرق إمداد كثيرة لـداعش عن طريق سوريا باتجاه جنوب الموصل، مركز نينوى، وجبال حمرين شمال شرقي ديالى، وكذلك جنوب كركوك، شمالي البلاد".

وأضاف الخفاجي، أن مناطق غرب وشرق الثرثار، فيها وديان ومناطق صعب الوصول إليها، وتأكد لدينا وجود أوكار وكهوف لـ"داعش" فيها.

وأوضح، أن "قصف التحالف الدولي ضد الإرهاب الذي استهدف أوكار ومضافات داعش في الثرثار، استخدم قنابل خاصة، حيث أن الكهوف والأوكار في المنطقة جبلية صخرية، تدميرها يحتاج إلى قوة نارية هائلة لإيقاع الخسائر بالتنظيم الإرهابي". ويؤكد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، في ختام حديثه، أن "العملية مستمرة وهي ليست ردة فعل فقط، وإنما أسلوب جديد استخدمناه ضد داعش في مختلف المناطق، وكقيادة عمليات ارتأينا أن يكون تكتيكنا واستخباراتنا ومحاورنا التي قمنا باختيارها تتلاءم مع حجم التهديد وأسلوب داعش الذي بدأ يستخدمه من خلال الكر والفر باستهداف القادة العسكريين".

وقبل يومين، أكد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، مقتل العشرات من عناصر تنظيم داعش في وادي الثرثار.

وكشف الخفاجي، عن تنفيذ التحالف الدولي ضد الإرهاب، 5 ضربات نوعية استهدفت كهوفا وأوكارا لتنظيم داعش الإرهابي في وادي الثرثار شمال غربي تكريت مركز محافظة صلاح الدين، وشمال محافظة الأنبار، شمالي وغربي البلاد.

وأضاف، أن سلسلة الضربات التي بدأت صباحا، بأسلحة خصصت لهذا الغرض، أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر تنظيم داعش الإرهابي، وتدمير كهوف ومضافات، في هذه المنطقة.

ويقول الخفاجي، إن بيان قيادة العمليات أوضح أن هناك تكتيكا وأسلوبا جديدا سنستخدمه مع تنظيم داعش الإرهابي خصوصا بعد أن بدأ يزداد في الآونة الأخير بعملياته الإرهابية".

وبين الخفاجي، أن "تكتيكنا وأسلوبنا الجديد يعتمد على بناء المصادر والمعلومات الاستخبارية والأمنية وطرق الإمداد".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top