الأمم المتحدة: 10 آلاف إرهابي في العراق وسوريا يتنقلون بحرية

الأمم المتحدة: 10 آلاف إرهابي في العراق وسوريا يتنقلون بحرية

 ترجمة / حامد احمد

قال مدير مكتب مكافحة الارهاب في الامم المتحدة فلاديمير فورونكوف، في تصريحات له امام مجلس الامن، الاثنين، انه على الرغم من مرور سنتين على الحاق الهزيمة بداعش، فان التقديرات تشير الى انه ما يزال هناك اكثر من 10000 مسلح من التنظيم نشطين في العراق وسوريا، وان هجماتهم قد ازدادت بشكل كبير خلال هذا العام .

واضاف فورونكوف مخاطبا مجلس الامن بقوله إن "مسلحي التنظيم يتنقلون بحرية بين البلدين من خلال خلايا صغيرة ."

وقال ان التنظيم الارهابي قد اعاد تنظيم صفوفه وان نشاطه ازداد ليس فقط في منطقتي الصراع العراق وسوريا، بل في بعض المناطق الاقليمية الاخرى ايضا التي فيها اتباع له .

ومضى مسؤول مكافحة الارهاب بقوله "يبدو ان تهديدات داعش في المناطق الاخرى، غير العراق وسوريا، قد انخفضت على المدى القصير. حيث ان اجراءات الحظر المتخذة للحد من انتشار وباء فايروس كورونا مثل الحظر المنزلي وتقييدات الحركة والتنقل، يبدو انها قد قللت من خطر الهجمات الارهابية في كثير من البلدان ."

ولكن مع ذلك، قال فورونكوف "هناك منحى مستمر من هجمات يقوم بها افراد يتم اغواؤهم عبر الانترنيت ويتصرفون بشكل انفرادي أو عبر مجاميع صغيرة، التي قد يتم تحفيزها من قبل ماكنة تنظيم داعش الدعائية التي تنشط خلال ازمة فايروس كورونا".

وقال ان ازمة وباء كورونا سلطت الضوء على التحديات التي تعترض جهود ازالة تهديد الارهاب، مشيرا الى افعال يقوم بها تنظيم داعش ومجاميع ارهابية اخرى يسعون من خلالها الى "استغلال الآثار الناجمة عن الوباء على نطاق واسع المتمثلة بالاضطراب والتبعات الاجتماعية الاقتصادية والسياسية ."

وأشار فورونكوف الى ان تأثير الوباء على انشطة التنظيم في مجال التجنيد والتمويل ما تزال غير واضحة، وليس هناك مؤشر واضح لوجود تغيير في التوجه الستراتيجي للتنظيم الارهابي في ظل زعيمه الجديد أبو ابراهيم الهاشمي القريشي .

وقال مسؤول مكافحة الارهاب ان عدد مسلحي داعش في القارة الافريقية يقارب 3,500 مسلح، وبينما يوجد عدة مئات فقط في ليبيا، فان المسلحين هناك يستغلون التناحر الاثني، مشكلين تهديدا كامنا قادرا على ان يصل تأثيره إلى نطاق اقليمي اوسع .

قال فورونكوف ان ازمة فايروس كورونا قد زادت من تعقيد وضع آلاف الاشخاص، الذي هو صعب وغير مستقر اصلا، من الذين لهم ارتباطات مشكوك بها بتنظيم داعش والعالقين في معسكرات ومخيمات في سوريا والعراق، خصوصا من النساء والاطفال .

ومضى بقوله: "اصبح امر اعادتهم لبلدانهم ومقاضاتهم وتأهيلهم واعادة دمجهم وحماية المتضرر منهم، أمرا اكثر الحاحا من اي وقت آخر ."

وبينما قامت بعض البلدان باعادة رعاياها، وخصوصا الاطفال، فان كثيرا من البلدان الاخرى لم تفعل ذلك .

وكرر فورونكوف، تأكيد دعوة امين عام الامم المتحدة انطونيو غوتيرس، لجميع البلدان لتطبيق القانون الدولي واسترجاع جميع رعاياهم العالقين من نساء ورجال واطفال .

وحذر رئيس مكتب الامم المتحدة لمكافحة الارهاب بقوله: "من المحتمل ان يزداد التهديد العالمي لتنظيم داعش اذا فشل المجتمع الدولي في مواجهة هذا التحدي ."

وقالت، كيلي كرافت، سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة ان بلدها يشارك مخاوف الامين العام، وان واشنطن قد استعادت رعاياها من المواطنين الاميركان المشتبه بانتمائهم لداعش وقامت بمحاكمتهم بما هو مناسب .

ومضت كرافت بقولها "على الرغم من الحاق الهزيمة بتنظيم داعش على ارض المعركة، فانه يتوجب علينا ان نعمل سوية لضمان ان اعداد الاشخاص المحتجزين من المسلحين الاجانب الارهابيين وكذلك افراد عوائلهم المحتجزين في مخيمات في العراق وسوريا ان لا يصبحوا نواة لنسخة ثانية من تنظيم داعش ."

من جانبه قال سفير روسيا لدى الامم المتحدة، فاسلي نبينزيا، ان التهديد العالمي لبقايا مسلحي داعش ما يزال عاليا، وان قيادته تخطط لهجمات ارهابية في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا .

وقال السفير الروسي نبينزيا مخاطبا مجلس الامن "في الوقت نفسه، ليست هناك نية للارهابيين بان يتخلوا عن خطط لإحياء الخلافة في العراق. تنظيم داعش مستمر ببناء قدراته القتالية وانه يسعى لتوسيع رقعة ونطاق الهجمات الارهابية في البلاد ."

واضاف السفير الروسي قائلا "تخطيطات وتكتيكات تنظيم داعش توحي بانه قد تحول بشكل كامل الان الى تنظيم شبكي وبفروع وخلايا نائمة تتمتع بدرجة عالية من الاستقلالية وذلك في بلدان ومناطق متعددة من العالم ."

عن: أسوشييتدبرس

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top