أهلاً سمسم  لموسم جديد في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا

أهلاً سمسم لموسم جديد في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا

متابعة المدى

يعود "أهلاً سمسم"، برنامج الأطفال العربي الذي يقدمه مبتكرو "إفتح يا سمسم" وبرامج "سسمي ستريت" (Sesame Street) حول العالم، إلى الشاشة في موسمه الثاني للأطفال في جميع أنحاء الشرق الأوسط و شمال افريقيا.

ومن مبتكري "إفتح يا سمسم" وبرامج "سسمي ستريت" (Sesame Street) حول العالم، يأتي برنامج "أهلاً سمسم" وهو نسخة متحدثة باللغة العربية من برامج "سسمي ستريت". يتابع البرنامج مغامرات بسمة وجاد، وهما صديقان مقربان يستكشفان عالمهما ، تضم كل حلقة دمى متحركة محبَّبة، وشخصيات موثوقة، راشدة ومتحرّكة، تُساعد شخصياتنا على تحديد المشاعر الكبيرة والتحكم بها، في إطار مليء بالكثير من المرح والضحك والتعلم. 

ينطلق الموسم الجديد يوم 30 آب، ويتبع كلّ من بسمة وجاد ومعزوزة وهادي فيما هم يلعبون ويغنون ويتعلمون مع أصدقائهم إلمو، وكعكي وغرغور. ضمن إطار جديد يتضمن دردشات الفيديو، يعكس الموسم الثاني طريقة التواصل التي تستخدمها العديد من العائلات في وقت الجائحة، كما يطبق نماذج لأنشطة مرحة من شأنها بناء المهارات الاجتماعية والعاطفية التي يحتاجها الأطفال للوصول إلى قدراتهم الكاملة. في الوقت ذاته يتعلم أصدقاء "أهلاً سمسم" تقنيات جديدة لمواجهة المشاعر الكبيرة والقوية مثل الإحباط والحزن وطرق للتعامل مع حالة عدم اليقين التي يعاني منها العديد من الأطفال في الوقت الحالي.

سيبدأ عرض الموسم الثاني في 30 آب على قناة MBC3، وستتوفر الحلقات أيضاً على "يوتيوب" وعدد من قنوات البث المحلية في جميع أنحاء المنطقة هذا الخريف.

تضم كل حلقة من الحلقات الـ 26 الجديدة قصة كوميدية من شأنها مساعدة المتابعين الصغار التعرف على مشاعرهم الكبيرة والقوية والتعبير عنها وتعلم استراتيجيات بسيطة لمواجهتها. تُظهر الأبحاث أن هذه "الأبجديات العاطفية" تشكل الأساس التنموي للأطفال الصغار وتدعم نجاحهم في المستقبل. يتعلم المشاهدون الصغار جنباً إلى جنب مع بسمة وجاد وهم يتقنون استراتيجيات ملموسة مثل التنفس من البطن والتعبير من خلال الفن. يتضمن الموسم الثاني أيضاً فقرتين جديدتين هما "رقم اليوم" و"كلمة اليوم"، المصممتين لتلبية احتياجات الأطفال في وقت تتعطل فيه العديد من المدارس وبرامج الطفولة المبكرة.

تقول شيري ويستن، رئيسة التأثير الاجتماعي والعمل الخيري في مؤسسة "ورشة سمسم" (Sesame Workshop): "ندرك مدى أهمية إنشاء أسس متينة في عمر صغير، تساعد في التغلب على التحديات وبناء المرونة، وقد تم تصميم الموسم الجديد من أهلاً سمسم لمنح الأطفال المهارات التي يحتاجون إليها للنجاح في المدرسة والحياة، من خلال مساعدات بسيطة من بسمة وجاد وأصدقائهم."

وأضافت ويستن: "في الوقت الذي تواجه فيه العائلات في الشرق الأوسط والعالم حالة من عدم اليقين، يعمل "أهلًا سمسم" على مساعدتهم في تعزيز التعلم المرح وبناء المهارات الاجتماعية والعاطفية اللازمة لتجاوز الأوقات الصعبة وضمان الازدهار في المستقبل." 

ومن جانبه، علّق خالد حداد، المنتج التنفيذي لـ "أهلاً سمسم" قائلاً: "لقد صممنا الموسم الثاني ليعكس الحقائق التي يعيشها الأطفال الصغار والعائلات اليوم، من خلال أحداث وقصص افتراضية جديدة ذات استراتيجيات وأنشطة يمكن للعائلات القيام بها معاً في المنزل". 

وأضاف: "في الوقت الذي نحن فيه بأمسّ الحاجة لهم، تعود الدمى المتحركة لأهلاً سمسم لتقديم التعليم المبكر والراحة والمتعة للأطفال في جميع أنحاء المنطقة."

تمّ إنتاج "أهلاً سمسم" في عمّان بالتعاون مع مؤسّسة “روّاد الأردن” (Jordan Pioneers)، على يد فريق من الكتّاب والمنتجين والفنانين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. يعتمد البرنامج على بحوث ومساهمات من خبراء تنمية الطفولة المبكرة المحليين، وقد تم تصميمه لتلبية الاحتياجات التعليمية الفريدة للأطفال الصغار في الوقت الذي يحتفي فيه بالتنوع الغني في منطقة الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا. ينضم "أهلاً سمسم" إلى سلسلة طويلة من العروض التعليمية الرائدة باللغة العربية المقدمة من "ورشة سمسم" (Sesame Workshop)، فعلى مدى 40 عاماً ضحك الأطفال وتعلموا جنباً إلى جنب مع دمى سمسم المتحركة، حيث كان العرض الأول لـ " افتح يا سمسم" في الكويت عام 1979، تلاه إصدارات محلية من "سسمي ستريت" (Sesame Street) في كلّ من مصر والأردن وفلسطين.

برنامج "أهلاً سمسم" هو جزء من برنامج إنساني أوسع يحمل الاسم نفسه ، وهو شراكة بين مؤسسة "ورشة سمسم" (Sesame Workshop) ولجنة الإنقاذ الدولية (IRC)، ويوفر التعليم المبكر والرعاية للأطفال ومقدمي الرعاية المتضررين من النزاع في سوريا ، من خلال برنامج "أهلاً سمسم" والخدمات الشخصية المباشرة في العراق والأردن ولبنان وسوريا، يصل هذا البرنامج إلى العائلات أينما كانوا، من الفصول الدراسية والعيادات الصحيّة إلى شاشات التلفزيون والمنصات الرقمية وعلى شبكات التواصل الاجتماعي أيضاً، مع الموارد التعليمية الحيويّة التي يحتاجون إليها ، هذا البرنامج، الذي تم تمويله بسخاء من قبل مؤسسة جون دي وكاثرين تي ماك آرثر ومؤسسة ليغو، لا يعالج الاحتياجات الآنية فقط، بل يبني أساساً قوياً للرفاه في المستقبل.

وبدءاً من 30 آب الحالي، سيبثّ الموسم الثاني من "أهلاً سمسم" يومياً على MBC3 من الأحد إلى الخميس الساعة 12:30 ظهراً بتوقيت المملكة العربية السعودية. 

هذا وسيتم عرض حلقات "أهلاً سمسم" على قناة رؤيا وتلفزيون الأردن في الأردن، ونور سات وتلفزيون لبنان في لبنان، وقناة السومرية في العراق، وNRT 3 (باللغة الكردية) في إقليم كردستان بالعراق.

تعليقات الزوار

  • Amir

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اناامير من الجزائر بسلم على هادي والمو وبحبكم كتير كتير

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top