رئيس دولة وشعبه ينعون سمكة بشكل رسمي

رئيس دولة وشعبه ينعون سمكة بشكل رسمي

نعت الأوساط الطلابية والثقافية والشعبية في دولة زامبيا، بشكل رسمي، سمكة كانت تعيش في بحيرة مائية صغيرة تابعة لإحدى الجامعات في البلاد.
وانضم رئيس زامبيا إدغار لونجو، إلى الشعب معزيا ومعلنا الحداد بوفاة السمكة الذائعة الصيت، والتي اشتهرت بجلبها للحظ.
وأضاء الطلاب ونخب من المجتمع المدني في جامعة "كوبربيلت" الشموع وساروا حول الحرم الجامعي حدادًا على فقدهم الكبير.
ونشر المواطنون هاشتاغ حمل وسم "Mafishi"، وهي السمكة التي عرفت "بمودتها".
واعتقد الطلاب في الجامعات المنشرة في البلاد، على مدى العقدين الماضيين، أن الأسماك ستجلب لهم الحظ السعيد في الامتحانات. قال رئيس اتحاد الطلبة لورانس كاسوندي، إن السمكة الكبيرة، يعتقد أن عمرها نحو 22 عاما على الأقل وعاشت في بحيرة الجامعة لأكثر من 20 عامًا. وأضاف رئيس الاتحاد في الجامعة، أن التحقيق مازال مستمرا للوصول إلى أسباب الوفاة. وبحسب صحيفة "بي بي سي"، فإن السمكة "لم يتم دفنها بعد، ونحن نخطط لتحنيطها".
واعتاد بعض الطلاب على تكريم الأسماك قبل الامتحانات، معتقدين أنها ستجلب لهم الحظ السعيد، بينما يرى آخرون أنها تخفف التوتر.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top