كورونا  يضرب الآباء والأمهات

كورونا يضرب الآباء والأمهات

بعد مرور عدة أشهر على بدء تفشي فايروس كورونا المستجد، يظل تأثير المرض على الصحة العقلية للآباء والأمهات كبيرًا وخطيرًا للغاية مع عدم وجود أي علامات على تراجع هذه المشكلة.
وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، فرغم أن الوباء قد أثر بالتأكيد على الصحة العقلية لجميع أفراد المجتمع، فقد أظهرت مجموعة من الدراسات الحديثة أن الآثار النفسية السيئة للفايروس كانت أصعب بالنسبة للآباء والأمهات مقارنة بغيرهم.
وأكدت دراسة أجراها باحثون في جمعية علم النفس الأميركية أنه في شهري أبريل (نيسان) ومايو (أيار)، كان الآباء الذين لديهم أطفال دون سن 18 عامًا أكثر توترًا بشكل ملحوظ من الأشخاص الذين ليس لديهم أبناء.
بالإضافة إلى ذلك، كشف استطلاع رأي أجراه باحثون بجامعة أوريغون في شهر يوليو (تموز)، وشمل 1000 أب وأم لأطفال دون سن الخامسة، أن آباء الأطفال الصغار يعانون من ضغوط خاصة.
فقد قال 63 في المائة من الآباء الذين شملهم الاستطلاع إنهم شعروا بأنهم فقدوا الدعم العاطفي أثناء الوباء.
ووفقًا لدراسة أجرتها كلية الدراسات العليا في جامعة هارفارد، فإن 61 في المائة من أولياء أمور الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و6 و7 سنوات في ولاية ماساتشوستس أكدوا أنهم شعروا "بالتوتر والقلق" بسبب الوباء.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top