كواليس: تراجيديا وملهاة

سامي عبد الحميد 2020/09/28 07:16:52 م

كواليس: تراجيديا وملهاة

تواصل المدى نشر الأعمدة الثقافية، والتي سبق وأن أرسلها الفنان الرائد الراحل سامي عبد الحميد إلى المدى، بغية النشر. والمدى إذ تنشر هذه الأعمدة تؤكد الحضور الثقافي الفاعل الذي كان يميز فناننا الكبير.

 سامي عبد الحميد

ما يؤخذ على المسرحيات الكوميدية التي تقدمها فرق المسرح التجاري عندنا وفي البلاد الأخرى، هو عامل (التهريج) الذي يلجأ إليه بعض الممثلين وسبب تلك المؤاخذة هو التمادي في اصطناع ما يضحك المتفرجين والإسفاف في الحركات الخليعة أو الممجوجة وفي الكلام البذيء مع العلم أن التهريج فن يتخصص به ممثلون بارعون وخصوصاً أولئك الذين يعملون في (السيرك) ومهمتهم إضحاك الجمهور بتقنيات يتقنونها واليوم فان مثل تلك التقنيات تدرس في معاهد خاصة.

الإضحاك المهمة الرئيسة للمهرج، وتعرف (الكوميديا) بأنها تلك المسرحيات التي يكون محرضها الرئيس هو إثارة الضحك ولها نهاية سعيدة. وفي كتابه (فن الشعر) يوضح (أرسطو) بان الكوميديا محاكاة لأشخاص اردياء، أي اقل منزلة من المستوى العام ولا تعني الرداءة هنا كل من السوء والرذالة، وإنما تعني نوعاً خاصاً فقط الشعر المثير للضحك، ويقول الدارسون: إن الممثل في الكوميديا يمثل من عقله والى عقول المتفرجين إلى قلوبهم حيث تتحقق المتعة الذهنية وإذا ما خلت الكوميديا من تلك المتعة الذهنية فإنها تتحول الى مجرد تهريج.

يذكر التاريخ بأنه كان للملوك وللنبلاء والسلاطين وللحكام سواء في بلاد الغرب والشرق وفي بلاد العرب والإسلام، مضحكوهم، البهاليل والسماجة والمخنثون وكانوا يحظون بالاحترام والتكريم لكونهم يسلون ويمتعون أسيادهم، وكان اولئك المهرجون من الموسيقيين الموهوبين ومن الممثلين البارعين والراقصين المهرة والبهلوانيين الحاذقين ويمتلكون الفطنة إلى جانب الخفة والوقاحة.

كان (البهلول) يحمل صولجاناً برأس منحن وبه شراشيب ويستخدمه احياناً لحماية السيد، وكان بعض البهاليل يرتدون قلنسوة وبها ما يشبه أذن الحمار وفي سترته ما يشبه الذيل ، وما ذلك إلا تمثيل لصورة البلاهة التي يمثلها وليكن موضع سخرية للآخرين وهزئهم والاستخفاف بما يفعلونه.

وفي المسرح الانكليزي القديم كان (المهرج) يحظى بالاهتمام والتقدير ويحصل على الامتيازات، وقد رفع (شكسبير) من شأنه حين أعطاه دوراً مهما ينطق بجمل تحمل معاني وقيما تمثل الحكمة، كما استخدمه ايضاً كوسيلة للتنفيس عن المتفرجين والتخفيف من التوتر في تراجيديا، وأمثلة على ذلك (حفاري القبور) في مسرحية (هاملت)، و(البهلول) في مسرحية (الملك لير)، و(غوبو) في مسرحية (تاجر البندقية)، و(المهرج) في مسرحية (عطيل) ومن أمثلة المهرجين في المسرح القديم (الارلكينو) في فرق (الكوميديا ري لارنا) الايطالية وهو الشخصية الرئيسة في الكوميديا المرتحلة ويمثل شخصية الخادم الذي يجمع بين الفطنة الغفلة ويكون بارعاً في الرقص والألعاب البهلوانية وقد تطورت شخصية (الارلكينو) عبر التاريخ حتى أصبح بطلاً رومانتيكياً وشعبياً في مسرحيات (البانتومايم)، ويظهر فيها بحالة مأساوية يضحك وقلبه مكسور، واعتمد الفيلم السينمائي الصامت في بداية القرن العشرين على مثل ذلك المهرج المأساوي، وكان العظيم (شارلي شابلن) النموذج الأمثل لذلك النوع من المهرجين حيث كان يجسد في الأفلام التي يظهر فيها معاناة الإنسان في المجتمع الرأسمالي وما يلاقيه من استلاب وقهر.

وهكذا يأخذ (المهرجون) منحين متضادين؛ الأول سطحي مسف لا يترك أثراً لا في العقول ولا في النفوس يلجأ إليه المهرجون الذين لا يبغون سوى الإضحاك على حساب الخلق والقيم النبيلة. والثاني عميق مهذب يؤثر في العقل والنفس يلجأ إليه الذين يبغون نقد ما هو سلبي في المجتمع ورفض ما يسيء إلى إنسانية الإنسان.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top