كواليس: التقنية في المسرح

سامي عبد الحميد 2020/10/05 06:16:40 م

كواليس: التقنية في المسرح

تواصل المدى نشر الأعمدة الثقافية، والتي سبق وأن أرسلها الفنان الرائد الراحل سامي عبد الحميد إلى المدى، بغية النشر. والمدى إذ تنشر هذه الأعمدة تؤكد الحضور الثقافي الفاعل الذي كان يميز فناننا الكبير.

 سامي عبد الحميد

يمكن تعريف مصطلح (تكنولوجيا) قاموسياً على أنها المعرفة النظرية في الصناعة وفنونها أو أنها استخدام العلوم في الفنون، ويمكن تعريف التكنولوجيا الحديثة على أنها استخدام المخترعات العلمية في العمل الفني.

في القرن العشرين أصبحت التكنولوجيا عصباً حياتياً ضرورياً لحياة الإنسان بعد أن تعقدت وتشابكت مصالحه وتزايدت مشاكله وطموحاته، وراح العديد من العاملين في حقل المسرح يفكرون في كيفية الافادة من التطور التكنولوجي وتوظيف وسائله في العرض المسرحي كأحد عناصر التعبير، وكان الألماني (اروين بيكاتور) من الأوائل الذين وظفوا الوسائط التكنولوجية في العرض المسرحي مبرراً ذلك بالاستجابة لمتطلبات العصر وسيطرة الآلة على الإنتاج وقبل (بيكاتور) راح أعضاء ما سمي (بادهاوس) وفي مقدمتهم (لازالو ناغي) يوظفون الصور المنعكسة على الشاشة والشريط السينمائي في عروض المسرحيات، إعتقد (بيسكاتور) أن المسرح بفضائه الضيق لا يمكن أن يحقق متطلبات المسرح الملحمي الكثيرة، وقد وجد في التكنولوجيا ضالته، ففي مسرحية (الرايات) لمؤلفها (الفونزباكيت) التي تناولت محاكمة أحد الثوّار في شيكاغو عام 1888 استخدم الشاشات المتعددة وعكس عليها صوراً للخلفية الاجتماعية والاقتصادية للفعل الدرامي وفي مسرحية (راسبوتين) التي تعرضت لحياة ذلك الآفاق التي تحكم في سلطات القياصرة في روسيا استخدم بيكاتور فيلماً سينمائياً من الأرشيف صور حياة أولئك الحكام المستبدين وحذا المخرج (بريخت) حذو زميله (بيسكاتور) في استخدام التكنولوجيا الحديثة في عروضه تحقيقاً لمتطلبات المسرح الملحمي وتعدد فضاءاته.وراح أصحاب (المسرح الشامل) يؤيدون استخدام التكنولوجيا في عروضهم وحجتهم في ذلك أن أكثر من وسيلة للتعبير أفضل من واحدة، ويذكر أن الموسيقار (ريجارد فاغز) في (مسرح بابروت) استخدم بانوراما تتحرك لتصور رحلة (بارسقال)، كما استخدم (دراغون) بعيون تفتح وتغلق عندما أخرج اوبرا (زيغود)، وفي العصر الحديث استخدم (آرثو) أجهزة متموجة ومتذبذبة ترافق ذبذبات صوتية وأصوات متقطعة من أجهزة صوت خاصة، ذلك لغرض التأثير على أعصاب المتفرجين وإحداث هزة في نفوسهم.بالمقابل ادعى المعارضون لاستخدام التكنولوجيا في العرض المسرحي بأن من يحافظ على جوهر الفن المسرحي هو الممثل لا غيره، وان التكنولوجيا إنما إضافة تخرب ذلك الجوهر وتفقده قيمته وعدّ الوسائط الأخرى دخيلة، وأوضح بأن سحر المسرح يكمن في الفعل الدرامي الذي يمثله الممثل وان استخدام الشريط السينمائي والصور المنعكسة على الشاشات إنما يدل على الفشل في تحقيق تفرد المسرح وتميزه، وظهر العديد من المسرحيين في عصرنا الذين يؤيدون أفكار تمرد تونسكي في نبذه لاستخدام التكنولوجيا وبالأخص أولئك الذين يعملون في المسرح التجريبي مثل (جوديت ميلينا) و(جوزيف شايكن) و(ريجاردششنر).لعل من أبرز العروض التي اعتمدت على استخدام التكنولوجيا ما سمي (لاتيرناماجيكا) أو (الفانوس السحري) وهي تقنية تجمع بين فني السينما والمسرح حيث يمهد للعرض المسرحي بعرض سينمائي فتتحول من الصورة الفيلمية الى صورة حيّة في الفضاء المسرحي.وتذكر بأن المخرج المسرحي المصري (جلال الشرقاوي) قد أفاد من تلك التكنولوجيا في عرض مسرحيته (انقلاب) واستقدم فريقاً متخصصاً مِن براغ مَن تدرّب على يد المصمم المشهور صاحب ذلك الاختراع (جوزيف زفوبودا)، وفي مسرحنا حاولت المخرجة (عواطف نعيم) استخدام الصور المنعكسة على الشاشة في مسرحيتها (دائرة العشق البغدادية)، وحاول المخرج (عماد محمد) في مسرحيته (ساعة الصفر) استخدام الشريط السينمائي وفي كلا الحالين لم يستطع المخرجان الإفادة الكاملة والمكملة من التكنولوجيا.نعتقد أن السبب هو في سوء استخدام الأجهزة من قبل مشغليها من جهة وعدم تحقيق الإضافة المطلوبة أو الأبعاد المتسعة للحدث الدرامي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top