الوقاية القطرية أمّنت سلامة دوري أبطال آسيا 2020

الوقاية القطرية أمّنت سلامة دوري أبطال آسيا 2020

 الدوحة / خاص بالمدى

شارك ممثلون عن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والقطاع الصحّي في قطر، واللجنة المحلية المنظمة لبطولة دوري أبطال آسيا 2020 لأندية غرب القارة، في ندوة عبر الاتصال المرئي لمناقشة الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها دولة قطر خلال استضافتها منافسات البطولة القارية في أجواء آمنة، والدروس المستفادة من هذه التجربة في تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى في ظل جائحة كورونا.

وشهدت قطر في الرابع من أيلول الماضي استئناف منافسات البطولة بمشاركة 15 فريقاً من (البلد المضيّف، والسعودية، وإيران، والإمارات، والعراق وأوزباكستان) بإجمالي 36 مباراة أختتمت بمباراة نصف النهائي بين فريقي النصر السعودي وبرسيبوليس الإيراني على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد وتمكن بر سبوليس الإيراني من الفوز بركلات الترجيح 5 ـ 3 بعد التعادل الإيجابي 1ـ 1 بالوقتين الأصلي ليتأهل للمباراة النهائية للبطولة الآسيوية التي ستقام من مباراة واحدة على أرضه ووسط جماهيره في 19 كانون الأول المقبل، بانتظار المتأهل من شرق القارة.

وأقيمت مباريات البطولة في ظل إجراءات صارمة تضمّن التحرّك المحدود والآمن لجميع المشاركين ضمن نطاق يقتصر على مقار الإقامة وملاعب التدريب وملاعب المباريات، لضمان سلامة جميع اللاعبين والمنظمين وغيرهم خلال المشاركة في البطولة.

وشملت التدابير الوقائية خضوع جميع المشاركين لفحص كوفيد-19، واستخدام وسائل نقل آمنة، والتعقيم المنتظم لكافة ملاعب البطولة، ومواقع التدريب، ومرافق الإعلام، إضافة إلى تخصيص أطقم طبية في الملاعب طوال فترة المنافسات.

وناقش خبراء في قطاعات الصحة والسلامة والمنافسات خلال الندوة، التي أقيمت بعنوان: "استضافة الأحداث الرياضية الكبرى في ظل أزمة كوفيد-19"، الإجراءات التي اتخذتها دولة قطر والدروس المستفادة التي يمكن تطبيقها في تنظيم أحداث رياضية بالمستقبل في ظل الوباء العالمي.

وخلال مداخلته في الندوة قال د.عبد الوهاب المصلح، مستشار وزير الصحة العامة لشؤون الرياضة والطوارئ :"حرصنا منذ البداية على اتباع منهج منظّم وشامل يضمن خضوع كافة المشاركين للفحص قبل دخولهم إلى دائرة العزل الطبي الصارمة، حيث تقتصر تحركاتهم على فنادق الإقامة وملاعب المباريات وملاعب التدريب عبر خدمات نقل مخصّصة، ولم يُسمح لأحد بتجاوز هذا النطاق الآمن، بما في ذلك سائقي الحافلات، لضمان سلامة الجميع."

وأضاف المصلح: "أجرينا خلال منافسات البطولة أكثر من 7900 فحصاً لجميع اللاعبين وأجهزة الفرق المشاركة والمنظمين وأعضاء اللجنة المحلية المنظمة للبطولة، ولم تتجاوز نسبة الحالات الإيجابية 1.7 %، وهو معدل منخفض للغاية، مقارنة بالحالات الإيجابية في الفحوصات التي تُجرى على مستوى الدولة، والتي تبلغ نحو 5 % وهي نسبة منخفضة أيضاً."

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top