تجاهلته المؤسسات الحكومية..شاب عراقي يصنع طرفًا ذكيًا متصلًا بالأعصاب

تجاهلته المؤسسات الحكومية..شاب عراقي يصنع طرفًا ذكيًا متصلًا بالأعصاب

ذي قار - منتظر الخرسان

رغم ان ما أقدم عليه ليس من تخصصه العلمي ولا قريب من مهنته الحرة التي يعمل بها، الا ان ما يراه من معاناة الناس المصابين بفقدان الاطراف جراء الحروب المتوالية، دفعه لصنع ما يمكن ان يخفف عنهم مصارعة ظروف الحياة.

"محمد فاضل" مهندس الاتصالات صنع طرفا صناعيا ذكيا يتم التحكم به عن طريق اعصاب جسم الشخص المعاق.. وقام محمد بعرض اختراعه على إحدى المؤسسات الحكومية التي لم يشأ ذكرها، لكن واجه التجاهل والاذن الصماء.

الشاب الثلاثيني الذي يسكن مدينة الناصرية تخرج من كلية الهندسة جامعة كربلاء متخصصا في الاتصالات، ليبحث بعدها عن فرص عمل حاله حال الخريجين في العراق ليجد نفسه يعمل كمصمم للوحات الاعلانية في إحدى المطابع الأهلية، الا ان ميوله العلمية لم تفارقه، وتعلقه في المشاريع الهندسية والالكترونية كان جزءًا منه. ذات يوم في عام 2018 وهو يطالع التلفاز في أحد التقارير الخاصة بالأطراف الصناعية الذكية، جاءته فكرة تصميم أطراف صناعية تتحرك بذكاء، تعين المعاقين على تعويض ما فقدوه.

وتشير الاحصائيات الرسمية الى ان محافظة ذي قار وحدها، تضم أكثر من 4000 شخص فاقد لطرف من أطرافه جراء الحروب التي مرت على العراق.

ويقول الشاب محمد فاضل، إنه تمكن بالاستعانة في بداية العمل على مشروعه، من أن يستخدم الطابعة الثلاثية التي تملكها جامعة ذي قار/ قسم الهندسة الحياتية، ليصنع بواسطتها طرفًا من مادة البلاستك التي يراها خفيفة الوزن وصديقة للبيئة. ان عدم توفر المواد الاولية من العدد اللازمة والمواد الاولية كانت اولى العقبات التي واجهته في صناعة الطرف الذكي، ذلك بالإضافة إلى عدم توفر القطع الالكترونية اللازمة ومنها ما يسمى بـ"سنسر الاعصاب"، اي لاقط اشارة العصب، ما اضطره إلى شرائه من متجر امازون.

واستغرق العمل بالمشروع وقتا طويلا، حسبما يذكر محمد، حيث أن العمل استمر لمدة 18 شهرًا حتى وصل إلى مراحله النهائية. حيث أن برمجة الطرف الصناعي تتعامل مع الاعصاب بشكل مباشر.

ويوضح محمد أن فاقدي الأطراف، لديهم ما يسمى بإحساس الطرف الوهمي، وهذا يؤكد ان العقل مبرمج على وجود الطرف، وهذا ما يسمح بربط الطرف عبر البرمجة لتصل الايعازات العقلية إليه كي يتحرك.

الطرف الصناعي الذي صممه محمد فاضل، خضع أخيرًا للتجربة ونجح بشكل مقبول، حيث يعمل الطرف الصناعي بطريقة غلق وفتح الأصابع كلها مرة واحدة. ويرى محمد انه بالإمكان تطوير الطرف مستقبلا لتحريك كل إصبع بمعزل عن الآخر فضلا عن امكانية اضافة برمجة اخرى تسمح لكفيفي البصر باستخدامه من خلال ربط حساسات ترددات فوق السمعية مع سماعة اذن تعطي اشارة ان كان هناك حاجز امام الشخص أو سيارة أو أي شيء يعترض طريقه. ويقول محمد فاضل، إن الأطراف الصناعية الذكية التي تصممها الشركات العالمية باهظة الثمن، تتجاوز الـ10 آلاف دولار تقريبًا.. بينما تمكن هو من صناعة طرف صناعي ذكي بمبلغ 800 دولار فقط!

ويؤكد أنه لو حصل على دعم إحدى المؤسسات الحكومية أو الخاصة، فأنه سيتمكن من تطوير الطرف الصناعي الذكي إلى ما يرتقي به. إذ أن الطرف الصناعي سيربط بطريقة تجميلية، كما يقول محمد، لكن ليس عن طريق التدخل الجراحي. فالطرف الحالي، الذي صعنه، يلبي الاحتياج اللازم للمعاقين.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top