حكايتي ... طه حسن الهاشمي: السينما خُلقت معي منذ وقت مبكر

حكايتي ... طه حسن الهاشمي: السينما خُلقت معي منذ وقت مبكر

 متابعة/ المدى

من تجربة في متابعة الاشياء وفي التقاط الاشياء التي تحيط به منذ ان كان صغيرا وحتى بلوغه وهو مدرك لمدى أهمية متابعته للمشاهد التي تثير اهتمامه، ناصحا المهتمين بالسينما ان يلتفتوا الى ضرورة الانتباه للروايات العراقية وتقديمها..
هذا الحوار مع السيناريست الاكاديمي السينمائي طه حسن الهاشمي والذي نقرأ في سيرته الذاتية: مواليد 1952، خريج اكاديمية الفنون الجميلة، حصل على الدكتوراه، وكان استاذا بقسم السينما في كلية الفنون الجميلة، وهو الان يلقي محاضرات في السيناريو، له تجارب ايضا في مجال كتابة القصص، له مجموعة قصصية صدرت في تسعينيات القرن الماضي بعنوان "الفضاءات الأخرى" وحاليًا منشغل بكتابة وإعداد عدد من السيناريوهات، ومن اهم مشاريعه التي يفكر بها اخراج سيناريو معد من رواية محمد خضير " كراسة كانون".. سألناه في حوار سريع:

* بماذا أنت منشغل هذهِ الأيام؟
-حاليًا تشغلني السينما في كل وقت ومشغول بالكتابة، اعتقد اننا بحاجة الى تجارب جديدة في مجال السينما العراقية غير مطروقة.
* ما هو آخر عمل لك؟ وماذا تُخطط للمستقبل؟
- فيلم هاملت في بغداد هو آخر ما أقدّمه، أما مستقبلًا فأنا اخطط لاكثر من عمل سينمائي، امنيتي ان انفذ بعض السيناريوهات التي اعددتها عن روايات عراقية.
* هل أنت راض عمّا قدمته خلال مسيرتك ولماذا؟
- نعم بكل تأكيد مسيرتي طويلة وأنا راضٍ عنها بشكل كبير.
*هل تتمنى أن تختار اختصاصًا آخر غير تخصصك؟
-لا بالطبع.. أجد أن السينما خلقت معي منذ وقت مبكر وها أنا لدي 36 عامًا في هذا المجال وحققت شيئًا جيدًا بالنسبة للواقع السينمائي في العراق.
* ماهو التغيير الذي تطمح لأن تراه في العراق؟
-يجب أن نحصل على الاستقرار، لأنه من خلاله سيرتقي الفن والثقافة والأدب.
* شخصية من الماضي تتمنى أن تلتقي بها؟
- أتمنى أن ألتقي بمحمد شكري جميل لما له من فضل على السينما العراقية بغض النظر عن تصورات الآخرين، وبالمناسبة هذه الامنية لا تعني انني لم التق به وانما عملت معه في اعمال كثيرة وتجمعنا صداقة ومحبة.
* كتاب تعود إليه دائما؟ صديق تتذكره دومًا؟ أغنية ترددها دائما؟
-كتاب نهج البلاغة، أصدقائي كثر وليس صديقًا واحدًا، كل أغاني عبد الوهاب.
*ماذا تشاهد اليوم وماذا تنصح الجمهور بمشاهدته؟
-لا أشاهد غير الافلام السينمائية.
* ما هو الكتاب الذي تقرأه الآن؟
- أقرأ العديد من الكتب في النقد الثقافي وفي جماليات السينما لجميل نصيف.
* أمنية تتمناها ولم تتحققها حتى الآن؟
- ليست لديّ أمنيات لم تتحقق لكني أتمنى الحياة الكريمة لأبناء شعبي !

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top