الاستخبارات تعلن الإطاحة بداعشيين نفذا جريمة الخيلانية

الاستخبارات تعلن الإطاحة بداعشيين نفذا جريمة الخيلانية

 بغداد/ المدى

أعلنت وكالة الاستخبارات التابعة لوزارة الداخلية، امس الاثنين، الإطاحة بمتهمين اثنين، بتنفيذ مجزرة الخيلانية بقضاء المقدادية في محافظة ديالى. وذكرت الوكالة في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، أن "مفارزها المتمثلة بمديريتي تقنيات الوكالة واستخبارات ومكافحة ارهاب ديالى وبإسناد قوة من استخبارات عمليات ديالى نفذت عملية استخباراتية خاطفة خلال 24 ساعة".

وأضاف، أنه "خلال العملية تم القاء القبض على إرهابيين اثنين من منفذي مجزرة الخيلانية بقضاء المقدادية التي راح ضحيتها الشيخ علي فاضل الكعبي واربعة من أفراد عائلته". ولفت البيان إلى، أن "المتهمين كانا مطلوبين وفقًا لاحكام المادة 4 إرهاب لانتمائهما لعصابات داعش الإرهابية التي عملا فيها ضمن ما يسمى قاطعي كركوك وديالى ولاية العراق".

وأشار إلى أنه "تم تدوين أقوالهما بالاعتراف بجريمتهما النكراء وستتم احالتهما للقضاء لينالا جزاءهما العادل". واثارت حادثة "الخيلانية" وهي قرية تابعة لقضاء المقدادية فارغة منذ 6 سنوات، ردود فعل غاضبة ضد ادارة الامن في ديالى، كما فتحت باب الاتهامات ضد بعض الشخصيات السياسية وعلاقتها بتنظيم داعش. وكان مسلحون مجهولون يعتقد أنهم من داعش، الثلاثاء الماضي، قد اقدموا على قتل الشيخ علي فضالة الكعبي في "الخيلانية" وتفخيخ جثته لتنفجر على ابنه وثلاثة من أحفاده أثناء محاولتهم رفعها وترديهم قتلى. وكشف مسؤول سابق في ديالى لـ(المدى) قبل يومين، ان الخيلانية التي وقعت فيها الجريمة "قرية خالية من السكان منذ عام 2014، وهي واحدة من 5 قرى في المقدادية ينتشر فيها داعش".

ويقدر المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "وجود بين 10 الى 12 عنصرا في كل قرية، يعوضون بآخرين في كل فترة حين يقتل احد منهم، حيث يأتي التعويض من تلال حمرين في العادة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top