واسط تتهيأ لزراعة مليون و400 ألف دونم بالحنطة والشعير

واسط تتهيأ لزراعة مليون و400 ألف دونم بالحنطة والشعير

واسط / جبار بچاي

أعلن معاون محافظ واسط لشؤون الزراعة والموارد المائية ، سلام مزعل البطيخ ، عن التحضير لزراعة مليون و400 ألف دونم بمحصولي الحنطة والشعير، وفيما أكد أن واسط ستبقى في صدارة المحافظات المنتجة للمحصولين المذكورين رغم الإجراءات الحكومية القاسية مع الفلاحين، انتقد الحكومة لرفضها استلام محصول الشلب من الفلاحين بعد أن شجعت على زراعته بداية الامر إضافة الى تعمدها بتأخير مستحقات الفلاحين.

وقال البطيخ في حديث لـ ( المدى ) إن " محافظة واسط التي تمثل سلة خبز العراق استعدت من وقت مبكر للموسم الزراعي الشتوي بخطة تتضمن زراعة مليون و400 ألف دونم بالحنطة والشعير منها مليون و 313 ألف و47 دونم خصصت للحنطة و 71 ألف و773 دونم للشعير ."

وأضاف أن " هذه الخطة هي مماثلة لخطة الموسم الماضي وتم توزيع المساحات الزراعية حسب الرقع الجغرافية للشُعب الزراعي بعموم المناطق وأن الفلاحين قد باشروا بتهيئة تلك المساحات للحراثة والبذار."

مضيفاً أن " هذه الإجراءات تأتي رغم تراجع الحكومة الواضح عن دعم هذا القطاع الزراعي بعد أن تأخرت بتسليم مستحقات الفلاحين للموسم الماضي الذي شهد إنتاج 789 ألف و862 طناً من الحنطة ."

وقال البطيخ إن " الموسم الزراعي الحالي يواجه مصاعب جمة وقد يتراجع الانتاج كثيراً بعد مماطلة الحكومة وتسويفها بعدم إطلاق مبالغ التسويق للفلاحين بعد أن تراوحت المبالغ الموزعة مابين 5 ــ 10 % من إجمالي المبالغ التي بذمة الدولة إضافة الى تأخرها بتوزيع البذور والأسمدة ما يعني إطلاق رصاصة الرحمة على القطاع الزراعي بعد الدعوات الوطنية المتصاعدة لدعم الإنتاج الوطني والاستغناء عن عمليات الاستيراد التي تكلف الدولة مبالغ طائلة."

وكشف البطيخ ، الذي يشغل عضو اللجنة الزراعية العليا في المحافظة عن صدمة أخرى واجهت الفلاحين في محافظة واسط بعد أن رفضت الحكومة استلام محصول الشلب للموسم الصيفي الحالي." موضحا أن " محافظة واسط ونتيجة لوقوعها على عمود نهر دجلة وتوفر الحصص المائية بكميات كافية حققت في موسم الصيف الماضي زراعة 65 ألف دونم بمحصول الشلب الذي أقر كخطة زراعية من قبل وزارتي الزراعة والموارد المائية."

لافتا الى أن " فلاحي واسط زرعوا خلال موسم الصيف الحالي ذات المساحة بمحصول الشلب الذي بلغ الآن مرحلة النضج والتسويق لكنهم فوجئوا بقرار حكومي يمنع استلامه مما يعني تعرضهم لخسائر إضافية."

داعياً رئيس الوزراء الى التدخل الشخصي والموافقة على استلام محصول الشلب من فلاحي ومزارعي محافظة واسط وعدم القبول بخسارتهم مرة أخرى ." 

وعن الحصص المائية ومدى وفرتها لمحصولي الحنطة والشعير أوضح مستشار المحافظ لشؤون الزراعة والموارد المائية المهندس علي حسين حاجم أن " الحصص المائية متوفرة بشكل جيد ولاتوجد هناك أي مخاوف منها وهي تكفي لتغطية الخطة المقررة ، بل وأكثر منها ." 

وأشار الى أن " كوادر دائرة الموارد المائية في المحافظة حققت نسب إنجاز متقدمة في صيانة وتأهيل العديد من المشاريع الإروائية بالمحافظة استعداداً للموسم الزراعي الشتوي، من أعمال تطهيرات الجداول الإروائية والمبازل والشاخات وإدامة النواظم وطواقم الضخ ."

وقال حاجم إن "مديرية الموارد المائية في محافظة واسط أقامت وبالاشتراك مع مديرية الزراعة وقسم الإرشاد ورشة عمل عن مفهوم ( الحصة المائية) وكيفية إعداد الخطط الإروائية ومتابعة تنفيذها والخطط الزراعية ومحدداتها من حيث نوعية المياه ومعاير البصمة المائية.."

موضحاً أن " الورشة شارك فيها مهندسو الموارد المائية والمهندسون الزراعيون والجمعيات الفلاحية في عموم المحافظة وناقشت الكثير من الأمور التي تتعلق بتسهيل عمل الفلاحين والارتقاء بالعملية الزراعية في المحافظة بما يضمن معدلات إنتاج عالية واستثمار أمثل للمياه."

كذلك تم في وقت سابق إقامة لقاءات مشتركة بين الأطراف الثلاثة تم خلالها التباحث بالتحضيرات والاستعدادات للموسم الزراعي الشتوي الحالي بما يجعله موسم عطاء ثر وخير وفير بعد تنسيق الجهود والتوسع باستخدام الأساليب العلمية الحديثة في العمليات الزراعية."

وكانت وزارة التجارة أعلنت في 21 تموز 2020 ، أن كميات الحنطة المحلية المسوقة من الفلاحين والمزارعين لمخازن وسايلوات الشركة العامة لتجارة الحبوب في الوزارة تجاوزت الخمسة ملايين طن، فيما أشارت الى تحقيق الاكتفاء الذاتي للمحصول من المنتج المحلي وأن العام الحالي شهد ارتفاعاً في معدل تسويق محصول الحنطة الدرجة الأولى عن العام الماضي مسجلاً كمية ( 4,297,450) مليون طن ويعود ذلك لاكتساب الفلاح العراقي في السنوات الأخيرة الثقافة الزراعية من خلال التوجه بإنتاجه من الحقل الى معامل التنقية الأهلية التي أخذت بالانتشار في المحافظات كافة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top