حكايتي ...نهى الصراف:  للقصة دور محوري في حياة البشر

حكايتي ...نهى الصراف: للقصة دور محوري في حياة البشر

 ماس القيسي

كتابة القصة تبدأ بالموهبة وتنتهي بالاحتراف، هو الطريق ذاته بين لحظة الولادة ولحظة الموت، كمعظم قصص تشيخوف التي أثارت إنتاجها المعرفي، ولو لم يكتب لها القدر أن تحوك لنا الكلمات، لكانت أشهى الأطباق في بيت ريفي هادئ تطهو بيدها، الكاتبة القصصية نهى الصراف حلت ضيفة على (المدى) لتحدثنا عن حكايتها مع أدب القصص.

 كيف بدأت حكايتك؟ 

أنا إنسانة بسيطة تعرفت إلى رائحة الموت مبكراً قبل أن يلفعني عطر الحياة.. حلمت بأن يكون لموتي الشخصي معنى وأن تمنحني الحياة فرصة جديدة لأسجل كلمة احتجاج.

 من هو ملهمك؟

كل شخص استطاع أن يبدأ من الصفر وينتهي إليه بأقل الخسائر لكنه بين هذا وذاك تمكن من أن يعيد تشكيل خطواته كلما لاح له نجاح أو سراب.

 متى ولِدت أول قصة بكلماتك؟

كتبت القصة في عمر مبكر جداً.. كنت أدون الأفكار التي تخطر على بالي مباشرة وحين أعيد تلاوتها مرة أخرى أشعر بالخوف .

 كيف درّبتك الحياة؟

الحياة معلم جيد لكنها صديق سيئ .. ونحن نحتاج الصديق أكثر من المعلم، لهذا نتعثر في دروسنا، ويصيبنا الملل أو الإحباط.

 ما الفرق بين الهواية والموهبة؟

ربما تكون الهواية لعبة تتحول بمرور الزمن إلى عادة مزعجة وغير ذات جدوى.. أما الموهبة فهي الامتحان العسير الذي يدفعنا دائماً لتكرار المحاولة .

 الكتابة القصصية احتراف أم موهبة؟

كتابة القصة تبدأ بالموهبة وتنتهي بالاحتراف، لا يمكننا أن نتخلى عن أي من هذه الشروط.

 قصة تركت بروحك أثراً؟

معظم قصص تشيخوف طبعاً.. هناك أيضاً قصة مهمة للأديب الأمريكي سكوت فيتسجيرالد اسمها (الحالة المحيرة لبنجامين بتن) .

 مشهد عالق في ذهنك لم تعبري عنه بعد؟

الكثير من المشاهد العالقة في روحي ولم أستطع التعبير عنها بعد .

 كيف تصفين الطريق بين أول وأخر قصة؟

هو الطريق ذاته بين لحظة الولادة ولحظة الموت؛ أحداث كثيرة، لحظات نجاح وساعات خيبة وأمل وترقب، إحباط ويأس وهكذا هي الحياة.

 يقال خير جليس في الزمان كتاب ماذا تقولين أنتِ؟

خير جليس في الزمان كتاب، شرط أن نجد الوقت المتاح للقراءة، وسط اكتظاظ يومياتنا بالمسؤوليات والعمل والهموم .

 من تذهلك أعماله القصصية؟

أنطون تشيخوف، أعيد اكتشافه في كل مرة أقرأ له فيها قصة .

 هل ندمت يوماً على تأليف عمل، ما هو ولماذا؟

لم أندم يوماً على كتابة أي نص، من دون البدايات والمحاولات الأولى لا نستطيع أن نؤسس لحياة الكتابة.

 ما هو دور القصة في الوعي الإنساني؟

أحسب أن للقصة دوراً محورياً في حياة البشر، فهي المدونة الكبيرة التي تسجل فيها يومياتهم الفريدة التي لا يمكن أن تتكرر.

 الهواة الشباب ماذا تقولين لهم؟

الحياة مغامرة والكتابة كذلك.. قبول التحدي لخوض المغامرة يتطلب منا شجاعة كبيرة . 

 هل تجدين لطريقك نهاية؟

لو وجدت لطريقي نهاية لما استطعت النهوض ، كل يوم صباحاً وأنا ممتلئة بالأمل لبداية يوم عمل جديد.

 لو لم تكوني كاتبة ماذا ستكونين؟

لو لم تكن الكتابة حرفتي لاخترت أن أكون طباخة في مطعم صغير أمتلكه، أو ربة منزل لبيت ريفي أزرع في حديقته الخلفية خضراوات موسمية أعد منها أشهى الأطباق.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top