آمبر هيرد تدفع الثمن مثل جوني ديب

آمبر هيرد تدفع الثمن مثل جوني ديب

على ما يبدو لن يكون الممثل الأمريكي جوني ديب الخاسر الوحيد في قضية التشهير التي رفعها على صحيفة "ذا صن" البريطانية،والتي كانت زوجته السابقة آمبر هيرد الشاهدة الرئيسة عليه، وأكدت صحة ما نشرته الصحيفة حول ضربه الجسدي واللفظي لها حتى بدأ يخسر مشاريعه السينمائية الشهيرة فور خسارته القضية رسميًا، وقرر أن يستمر بمعركته القضائية ويستأنف القرار بأمل أن ينتصر فيها بعد إظهاره كضارب نساء. ومؤخرًا أدانت الممثلة الأمريكية آمبر هيرد، حملة استبعادها من بطولة الجزء الثاني من سلسلة أفلام الأكشن والخيال العلمي: "أكوامان" بعد مشاكلها القضائية التي شهدتها في الفترة الأخيرة، وورطتها في قضايا عنف منزلي وتشهير مع زوجها الممثل العالمي جوني ديب بطل "قراصنة الكاريبي" الشهير ، ووصفت هيرد الحملة بـ "الحملة المدفوعة". وبحسب موقع صحيفة "أندبندنت" البريطانية، قالت هيرد إنها تتعرض لحملات مدفوعة لاستبعادها عن العمل في الفيلم، وأن زوجها السابق يستطيع التلاعب بالناس، وجاء تصريح آمبر ردًا على إطلاق عريضة لإسقاطها من فيلم "اكوامان2".
العريضة، التي تلقت أكثر من مليون توقيع، أعدها محبو زوج هيرد السابق جوني ديب.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top