عمليات عسكرية لملاحقة تحركات داعش في المناطق النائية

عمليات عسكرية لملاحقة تحركات داعش في المناطق النائية

 بغداد/ المدى

يٌصعّد تنظيم داعش عملياته الارهابية مستهدفا المناطق النائية في المحافظات المحررة في محاولة لزعزعة الاستقرار الأمني ولـ"اثبات وجوده". مقابل ذلك تنفذ القوات الامنية عمليات لملاحقة المسلحين.

وأعلن العراق، في كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم داعش بعد نحو ثلاث سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي، الذي احتل نحو ثلث البلاد.

وتستمر القوات الأمنية في عمليات التفتيش والتطهير وملاحقة فلول "داعش" في أنحاء البلاد، لضمان عدم عودة ظهور التنظيم وعناصره الفارين مجددا.

واعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع، امس، تنفيذ سلسلة عمليات. وقالت في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، انه "تنفيذا لتوجيهات وزير الداخلية ومن خلال ورود معلومات تفيد بنية عصابات داعش لاستهداف القوات الأمنية والمواطنين من خلال نصب عبوات ناسفة على الطريق الدولي بين محافظتي كركوك - تكريت، وعلى الفور تم تشكيل فريق عمل مختص من مفارز وكالة الاستخبارات المتمثلة بمديرية استخبارات الشرطة الاتحادية وبعد نصب كمين محكم في المكان المقصود تمت مشاهدة إرهابيين اثنين يقومان بزرع العبوات الناسفة".

وأضاف البيان انه "تم التصدي لهما وقتل أحدهما والمكنى (أبو عثمان) واصابة الثاني المكنى (دبش)، والمؤشرة مطلوبيتهما وفق احكام المادة 4 من قانون مكافحة الإرهاب، حيث عملا بما يسمى قاطع الرشاد ضمن ولاية العراق".

وأشارت المديرية، إلى أن "سرية الاستخبارات والاستطلاع والمراقبة في قيادة عمليات الجزيرة تمكنت، وبعملية استخبارية نوعية نفذت وفق معلومات استخبارية دقيقة من الوصول إلى مخبأ يضم كدسا للعبوات الناسفة والمتفجرات في منطقة الزاوية بقضاء حديثة وضبطت بداخله 60 عبوة ناسفة على شكل جلكانات معبأة بمادة السيفور، و60 مسطرة تفجير، وقد قامت مفارز هندسة القيادة بتفجير المواد تحت السيطرة".

وفي سياق متصل، اعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية ان "مفارز الاستخبارات العسكرية في لواء المشاة 45 والفوج الأول في المقر المتقدم لقيادة عمليات كركوك تمكنت من تدمير مضافة تضم 9 أنفاق في وادي الكور القريب من قرية باشاغ التابعة لقضاء داقوق في كركوك، وضبطت بداخلها عبوات ناسفة وأواني طبخ وأدوات طبخ وقناني غاز ومخازن أعتدة وصحيات ومواد غذائية، فيما قامت مفارز هندسة الفرقة بتدمير المواد موقعيًا".

كذلك قامت "مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة 17 وبالتعاون مع الفوج الثالث لواء المشاة 25، وبعملية نوعية ومعلومات استخبارية دقيقة، من الوصول إلى مخبأ يضم اعتدة ومتفجرات في إحدى مزارع منطقة مكيطيمات بالرضوانية الشرقية (التابعة للعاصمة بغداد)، وضبطت بداخله مواد متفجرة وقنابل و3 صواريخ، وتم رفع المواد من قبل مفارز هندسة الفرقة والتعامل معها وفق الضوابط المعمول بها"، بحسب البيان ذاته.

وفي سياق متصل، نفذ جهاز مكافحة الارهاب، عملية إنزال جوي أسفرت عن اعتقال قياديين في تنظيم داعش.

وذكر يحيى رسول، الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، أن "جهاز مُكافحة الإرهاب نفذ واجبين منفصلين، أسفرا عن إلقاء القبض على إرهابيين اثنين وهما (ن. خ) و ( م. ن) بعد عملية إنزال جوي بإسناد الطائرات المروحية للتحالف الدولي في وادي زغيتون بمحافظة كركوك، وهما قياديان في عصابات داعـش الإرهابية والمسؤولان عن الدعم اللوجستي لهذه العصابات في تلك المنطقة".

واضاف رسول، "جرت عملية القبض بتنسيق عالي المستوى مع جهاز المخابرات الوطني العراقي، حيث اتخذت بحقهما الاجراءات القانونية".

الى ذلك، أعلن جهاز الأمن الوطني، أمس الأحد، تفكيك خلية نائمة مؤلفة من خمسة عشر إرهابيا خلال عملية أمنية في نينوى.

وقال الجهاز في بيان تلقته (المدى)، أمس، انه "بناء على معلومات استخبارية، ومتابعة ميدانية، وبعملية نوعية، تمكنت مفارز جهاز الأمن الوطني في محافظة نينوى من تفكيك خلية إرهابية نائمة مؤلفة من خمسة عشر إرهابيا متوزعين في أحياء مختلفة من المحافظة بعد مراقبة تحركاتهم والقبض عليهم وفق مذكرات قضائية".

واضاف البيان، انه "تم تدوين أقوالهم أصوليا واعترفوا بالتخطيط لشن هجمات تعرضية متفرقة لزعزعة الاستقرار الأمني ولاثبات الوجود، وقد جرت إحالتهم إلى الجهات القانونية المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم".

بالتزامن مع ذلك، أكد المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة داعش واين مارتو، أن القوات العراقية أثبتت نجاحها في محاربة الإرهاب. 

وقال مارتو في تصريح صحفي إن "القوات العراقية حققت انتصارات عظيمة وفي أماكن صعبة من الناحية التضاريسية، وان إعادة تموضع قوات التحالف كان بسبب تسليم بعض القواعد للجانب العراقي".

وأضاف، أن "القوات الأميركية الموجودة في العراق تابعة للتحالف الدولي، وان عددها حاليا يقارب الـ 3000 عسكري".

وأشار مارتو إلى ان "مهمة التحالف الدولي مساعدة القوات العراقية في ملاحقة بقايا فلول داعش، وان الضربات الجوية التي ينفذها ضد داعش بناءً على طلب الجانب العراقي".

وبحسب المتحدث الرسمي فان "التحالف الدولي نفذ 37800 طلعة جوية في العراق بالسنوات الست الأخيرة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top