العراق يكمل تجهيزات  لقاح كورونا  ويتنظر إقرار الصحة العالمية

العراق يكمل تجهيزات لقاح كورونا ويتنظر إقرار الصحة العالمية

 بغداد/ فراس عدنان

أكدت وزارة الصحة والبيئة، امتلاكها نحو 140 ثلاجة تعمل بدرجات حرارة 80 تحت الصفر جاهزة لاستقبال لقاح فايروس كورونا، مشيرة إلى أن العراق وقع على تلقي نحو 8 ملايين جرعة كوجبة أولى.

وقال المتحدث الرسمي للوزارة سيف البدر في حديث لـ(المدى)، إنه "تم عقد اجتماع في وزارة الصحة الأسبوع الماضي بحضور جميع الطواقم المتقدمة ناقش عملية استقبال العراق لأي لقاح لفايروس كورونا بمجرد إقراره".

وأضاف البدر أن "الرأي العام ينبغي أن يعرف انه لغاية الآن لم يتم اعتماد أي لقاح بشكل رسمي من المنظمات الدولية المختصة، رغم وصول بعض الأخبار الايجابية التي يمكن أن تعطينا أملًا على المدى القريب".

وأشار المتحدث باسم وزارة الصحة إلى أن "الوزارة تجدد التأكيد بأن العراق أكمل مستلزمات تلقي اللقاح وخزنه وتوزيعه ولم يبق سوى استلامه بعد أن يتم إقراره".

ولفت البدرالى، أن "العراق لديه ما يقرب 140 ثلاجة جاهزة لتلقي اللقاحات، تعمل بدرجات حرارة منخفضة تصل إلى 80 تحت الصفر، موجودة في عموم المحافظات بما فيها إقليم كردستان، وجاهزة حاليًا لتلقي لقاح كورونا".

وشدد، على أن "تلك المستلزمات تستخدم في العراق منذ مدة طويلة في حفظ جميع اللقاحات وعينات الدم، ولدينا طواقم مدربة من أطباء ومهندسين على التعامل معها".

وكشف البدر، عن "توقيع العراق مع التحالف الدولي للقاحات على اتفاق بأن يحصل على وجبة أولى تكفي لـ 20% من السكان، أي ما يقارب 8 ملايين جرعة، سوف يتم توزيعها بحسب الأولويات".

وتابع البدر، أن "المهم بالنسبة إلينا هو إيصال رسالة إلى الشارع تفيد بأن العراق قد أنجز كامل الاستعدادات الفنية واللوجستية للقاح، والوجبة الأولى المنتظرة لن تكون الأخيرة، لأن جميع الدول لا تستطيع أن تغطي جميع أفرادها بل تكون العملية على مراحل".

وسجل العراق في موقفه الوبائي أمس السبت 1786 إصابة جديدة بفايروس كورونا، مقابل 2646 حالة شفاء، و42 حالة وفاة، فيما بلغت نسبة التعافي منذ بداية الأزمة الصحية 86.8%.

من جانبه، ذكر مقرّر لجنة الصحة النيابية، جواد الموسوي في حديث لـ(المدى)، أن "عددًا من الشركات الدولية قد وصلت إلى مراحل متقدمة في عملية تصنيع اللقاح المضاد لكورونا".

وأضاف الموسوي، أن "المعلومات تؤكد امكانية اقرار لقاح على أقل تقدير خلال مدة لا تتجاوز الشهر، وهي اخبار جيدة تعطي أملا بامكانية تجاوز الجائحة".

ولفت إلى أن "العراق مستمر في التجهيز لاستقبال أي لقاح، وهناك تأهب كامل من قبل الملاكات الصحية التي تمارس عملها بشكل جيد"، مبينًا أن "الوزارة تتواصل مع عدد من الشركات الأميركية والبريطانية والألمانية والروسية والصينية، بهدف معرفة ما توصلت إليه من نتائج على صعيد تصنيع اللقاح".

ومضى الموسوي، إلى أن "التوقعات الحالية تفيد بأن العراق قد يحصل على الوجبة الأولى من اللقاح أيًا كانت الشركة المصنعة له مع حلول فصل الربيع".

يشار إلى أن عددًا من الشركات الأجنبية كانت قد أعلنت وصولها إلى مراحل متقدمة في تصنيع لقاح لكورونا وكانت آخرها شركتا فايزر وموديرنا الأميركيتان.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top