ناشطون: قوائم اغتيالات جديدة بحق البارزين فـي الاحتجاجات

ناشطون: قوائم اغتيالات جديدة بحق البارزين فـي الاحتجاجات

 بغداد/ تميم الحسن

توقعت لجنة الامن في البرلمان تصاعد عمليات الاغتيال في البلاد ضد ناشطين بالتزامن مع تزايد الازمات السياسية والاقتصادية. واكد ناشطون، ان قوائم جديدة صدرت ضد بعض الشخصيات البارزة في الحركة الاحتجاجية، بالتزامن مع احداث الناصرية في الشهر الماضي والمؤيدين للاحتجاجات في "الحبوبي".

وقتل مسلحون مجهولون يستقلون دراجات نارية، مساء الثلاثاء، صلاح العراقي، احد الناشطين البارزين في تظاهرات ساحة التحرير.

حيث اطلق المسلحون 5 رصاصات باتجاه العراقي، في منطقة بغداد الجديدة شرقي بغداد، تسببت بمقتله بعد وقت قصير من نقله الى المستشفى.

وقال علي الغانمي، عضو لجنة الامن والدفاع في البرلمان لـ(المدى) ان "عمليات الاغتيال تجري بطريقة تتحدى فيها الجهات المنفذة الحكومة وتحرجها".

وبحسب شهود عيان في بغداد الجديدة، ان حاجزا امنيا كان قريبا من موقع الحادث، ورغم ذلك استطاع المهاجمون الافلات.

عدو داخلي

واشار الغانمي الى ان "عدوا داخليا وايادي خبيثة تزعزع الامن في البلاد"، منتقدا "تقصير الجهد الاستخباري وضعف مراقبة المجرمين وضبط مداخل المناطق".

وفي حادث مقتل العراقي، عادت "خلايا الدراجات" الى الصورة، بعدما نفذت آخر هجوم لها في تموز الماضي، حيث قتلت تلك المجموعة الخبير الامني هشام الهاشمي.

وفي الشهر الماضي، اثار تصريح للمتحدث السابق للحكومة، احمد ملا طلال، غضب ناشطين، حين قال انه تم العثور على "الدراجات" فقط، بعد ان فر المنفذون الى الخارج.

واعلن ملا طلال عقب ذلك التصريح بايام قليلة، انسحابه من مهمة الناطق باسم الحكومة، فيما ربطت بعض القراءات موقف المتحدث السابق بتصريحاته الأخيرة. ومنذ تظاهرة تشرين العام الماضي، قتل نحو 30 ناشطا ومتظاهرا على طريقة "خلايا الدراجات".

وفي اواخر عام 2019، قتل مسلحون يستقلون دراجة نارية الناشط فاهم الطائي في كربلاء.

وكشفت مفوضية حقوق الإنسان، نهاية العام الماضي، أن 29 حالة اغتيال طالت ناشطين منذ بداية الاحتجاجات.

واتهمت والدة صلاح العراقي، بعد ساعات قليلة من مقتله، الحكومة وعددا من السياسيين بمسؤولية مقتل ابنها.

ووعد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اكثر من مرة باعتقال قتلة المتظاهرين، فيما شكلت الحكومة والبرلمان اكثر من 30 لجنة تحقيق بالاغتيالات، لم تعلن نتائجها حتى الان.

الضحية الفقير

وعرضت والدة الضحية في مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، "محفظة نقود" العراقي، وقالت بانها "فارغة"، وبانه لا يستطيع دفع ايجار البيت او تغطية مصاريف اطفاله.

ويعمل العراقي ــ الذي كان قد شن قبل 5 ساعات من مقتله هجوما لاذعا ضد من يحاول اخماد الاحتجاجات في الناصرية ــ على احدى البسطيات في الاسواق الشعبية.

واعتبر النائب علي الغانمي تلك الحوداث بانها "ترتبط مع الاوضاع السياسية"، متوقعا بان الاغتيالات ستتصاعد في الايام المقبلة بسبب الازمات الاقتصادية وقرب الانتخابات.

وجاء اغتيال العراقي، بعد يوم واحد من اطلاق سراح الناشط في بغداد يدعى عباس الطائي، بعد تعذيبه لعدة ساعات ثم رميه على جانب طريق عام شرقي بغداد. وقال الطائي في تصريحات متلفزة، ان الجماعة التي اختطفته أرغمته على تسجيل مادة صورية "تحت تهديد السلاح".

واضاف الطائي ان المسلحين اجبروه على الاعتراف عن "تلقيه مع ناشطين آخرين في التحرير دورات في السفارة الاميركية"، وان المطالب التي خرجوا من اجلها في تشرين لم تكن وطنية بل لـ"تحقيق مصالح آنية".

مؤيدو الحبوبي

وتصاعدت حملات الاختطاف والاغتيال مع موجة العنف الاخيرة التي تعرض لها متظاهرون في الناصرية من جهات مسلحة، لاجبارهم على انهاء الاحتجاجات.

وقال مصطفى علي، وهو اسم مستعار لناشط في بغداد، ان "قوائم جديدة للاختطاف والقتل ظهرت بعد احداث الناصرية التي شهدت مصادمات مع مسلحين مجهولين في تشرين الثاني الماضي". وكان نحو 60 ناشطا قد غادروا العاصمة ومدنا في الجنوب الى كردستان، بعد موجة اغتيالات جرت في الصيف الماضي في البصرة.

واضاف الناشط الذي حجب اسمه الصريح خوفا من الملاحقات ان "قاتل العراقي يسير الان بحرية في بغداد ولا يوجد من يحاسبه"، مبينا ان هناك "دعوات بين الناشطين لحمل السلاح".

وكان ناشطون قد ابلغوا (المدى) قبل عدة اشهر، بان جهة حكومية – لم يذكروها- منحت بعضهم مسدسات للحماية، خصوصا للذين رفضوا مغادرة مدنهم الى كردستان.

وسبق ان اعلن صلاح العراقي، بانه تعرض الى تهديدات من "ميليشيات" قبل ايام قليلة من مقتله، فيما شهد كانون الاول الحالي، استهداف منزل الناشط نواف خالد، بعبوة ناسفة في الناصرية.

شهر الاغتيالات

وفي نفس الشهر، ابلغ ناشطون (المدى) عن اقتحام مجموعة من المسلحين التابعة لفصيل مسلح – لم يذكروا اسمه- تجمعا للمتظاهرين في ساحة التحرير تأييدا لاحداث الناصرية.

كذلك قامت هذه الجهات نفسها في كانون الاول الحالي، بتهديد متظاهرين في ميسان، ما ادى الى الغاء وقفة لمساندة ساحة الحبوبي في الناصرية.

وفي نهاية تشرين الثاني الماضي، تعرض الناشط أكرم عذاب إلى محاولة اغتيال على يد مسلحين مجهولين، بمسدس كاتم في منطقة الطالبية شرقي بغداد. وكانت قبلها قد قتلت جهات امنية، المتظاهر عمر فاضل في البصرة، فيما قالت الحكومة آنذاك، انها اعتقلت الفاعل.

ويطالب عضو لجنة الامن في البرلمان علي الغانمي الحكومة بـ"تشديد الجهد الاستخباري" في متابعة تلك الحوادث و"مراقبة أصحاب الدراجات النارية".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top