وزير النقل يعلن الاتفاق مع دايو لانشاء ميناء الفاو

وزير النقل يعلن الاتفاق مع دايو لانشاء ميناء الفاو

 بغداد/ المدى

قرر مجلس الوزراء، امس، تخويل مدير عام الشركة العامة لموانئ العراق صلاحية توقيع العقود مع شركة دايو الكورية لانشاء ميناء الفاو، بحسب بيان للحكومة تلقته (المدى). بدوره، أعلن وزير النقل ناصر الشبلي، الاتفاق مع شركة دايو الكورية لإنشاء ميناء الفاو لتتم المباشرة بتنفيذه في الأيام القليلة القادمة، رغم الدعوات التي أطلقت من أطراف سياسية مؤخراً لاستبدالها بشركة صينية.

وخلال الاجتماع الاخير لمجلس الوزراء الذي عقد يوم امس الثلاثاء، برئاسة مصطفى الكاظمي، تم تخويل وزارة النقل للتعاقد مع الشركة الكورية دايو والبدء بتنفيذ مشروع ميناء الفاو الكبير.

وقال الشبلي في تغريدة تابعتها (المدى): "بعد جهدٍ جهيد ومفاوضات مضنية سنمضي بالتوقيع مع شركة دايو الكورية لانشاء ميناء الفاو الكبير الذي يُعد حلما طالما راود العراقيين الذين يريدون نهضة هذه البلاد".

وأشار إلى أن البدء بالتنفيذ سيكون خلال ايام بعد التوقيع، "حيث سنشرع بتنفيذ المشاريع الخمسة التي تم الاتفاق عليها في العقد المذكور، وهي مشاريع مهمة وكبيرة ستكون فاتحة خير للعراق، فبالاضافة الى تشغيل آلاف الايدي العاملة فان هذه المشاريع تضع ميناء الفاو في صدارة الموانئ في المنطقة". 

يأتي هذا خلافاً لدعوات سياسية إلى التعاقد مع شركة صينية، لكن عضو لجنة النزاهة، يوسف الكلابي قال في وقت سابق إن، الاجتماع الذي عقد في وزارة النقل بحضور لجنة النزاهة وأغلب النواب المتخصصين في لجنة الخدمات والمالية للاطلاع على التفاصيل، أظهر أن الشركة الصينية ليس لها أي اختصاص بهذا الشأن وأن "عقد الشركة الصينية بالتفاوض أكثر سعرا من الشركة الكورية". 

ووجهت عضو مجلس النواب عن كتلة سائرون النيابية النائب إيناس المكصوصي سؤالاً شفهيا لرئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي بشأن شركة دايو.

وقالت المكصوصي في السؤال، حسب بيان تابعته (المدى): وردت معلومات بأن جزءا من كاسر الامواج الخاص بميناء الفاو قد انهار والذي تم إنجازه من قبل الشركة الكورية (دايو)"، متسائلة "ماهي معلوماتكم حول هذا الموضوع وما الاجراءات المتخذة من قبلكم؟ وما هو تصنيف الشركة الكورية دايو ضمن الشركات العالمية".

واضافت ان "المعلومات الواردة إلينا تشير إلى أن شركة دايو الكورية يقع تصنيفها بتسلسل 94 ضمن الشركات العالمية أما بالنسبة للشركات الصينية تكون بالتصنيفات الثلاثة الأولى من الشركات العالمية".

ورجت المكصوصي إعلامها عن الإيرادات السنوية للشركة الكورية دايو السنوية، داعيةً إلى إعلامها أيضاً عن الايرادات السنوية للشركات الصينية CMEC و COECG لاعتمادها كمعيار للتنافس بين الشركات المتقدمة لتنفيذ مشروع ميناء الفاو الكبير.

واشارت المكصوصي إلى أن "جمهورية الصين الشعبية كانت قد وجهت رسالة لجمهورية العراق تبين فيها استعدادها للتعاقد من خلال شركة CMEC كونها شركة مملوكة لجمهورية الصين مما يجعلها شركة اكثر رصانة عن غيرها من الشركات"، متسائلةً عن موقف رئيس مجلس الوزراء من هذه الرسالة الرسمية.

وقبل نحو اسبوع، قال عضو لجنة الخدمات والإعمار في مجلس النواب علاء الربيعي في حديث إلى (المدى)، إن "العراق يتعرض لهجمة داخلية وأخرى خارجية في كل مرة يقترب فيها من التوقيع مع شركة لتنفيذ مشروع ميناء الفاو".

وأضاف الربيعي، أن "الرغبة في عدم إنجاز المشروع من قبل البعض قد ظهرت بشكل كبير، وأن احد الوزراء المهمين طلب من الحكومة بشكل غريب جدواه الاقتصادية قبل اتخاذ أي إجراء".

وأفاد الربيعي، بأن "وزارة النقل قالت إن الشركة الصينية التي يتم الحديث عنها، لا تمتلك الخبرات المناسبة ولم تعمل سابقاً في مجال الموانئ وبالتالي لا مصلحة للعراق في التعاقد معها".

ونوّه، إلى أن "الجوانب الفنية للمشروع تم إيكالها إلى شركة استشارية ايطالية"، لافتاً إلى أن "وزارة النقل ورغم أنها تأخرت في المشروع لكنها فضّلت خلال اللقاء معها بأن يتم التعاقد مع الشركة الكورية كونها متواجدة في العراق، وستباشر مهامها بعد عشرة أيام فقط من تاريخ توقيع العقد".

ويواصل الربيعي، أن "السلطتين التشريعية والتنفيذية متفقتان على ضرورة الانتهاء من ميناء الفاو بأقرب وقت كونه يمثل الاقتصاد المقبل للعراق، ويوفر أكثر من مليون فرصة عمل".

يذكر أن حجر أساس مشروع ميناء الفاو الكبير، وضع في العام 2010.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top