عراقيون غير مكترثين للإغلاق الجديد: محبطون ولا نريد الاحتفال بعام 2021

عراقيون غير مكترثين للإغلاق الجديد: محبطون ولا نريد الاحتفال بعام 2021

 بغداد/ حسين حاتم

الغت القرارات الحكومية التي صدرت مساء امس الاحتفالات برأس السنة التي كانت مؤلمة على العراقيين. وأصدر رئيس الوزراء ووزارة الصحة، أمس الثلاثاء، قرارات منها منع السفر الى ست دول وغلق المرافق الاجتماعية (المطاعم، المولات، وغيرها) لمدة اسبوعين بدءا من يوم غد الخميس.

دخل العراق عدة أزمات اقتصادية وسياسية في الأيام الأخيرة من عام 2020. واخيرا صفعت السلالة الجديدة لفايروس كورونا العراقيين بعد يوم واحد من صفعة الدولار وانخفاض العملة.

ويقول حسين سعدون لـ(المدى) إن "الأوضاع من سيئة الى أسوأ اتفق بشدة مع قرارات وزارة الصحة باغلاق المطاعم والمولات لان العراق تكفي عليه ازماتهُ الحالية".

ويضيف سعدون "لا نريد أن نقع بنفس الخط الذي وقعنا به منذ بدء الجائحة عند الاستهانة بالفايروس وفقدان الكثير من الأصدقاء والاحبة".

ويدعو سعدون "المواطنين الى الالتزام بالإجراءات الوقائية لتجاوز هذه المرحلة الخطرة كما تعدوا التي سبقتها". وبالنسبة لاحتفالات رأس السنة يردف سعدون "لا اكترث لمثل هكذا أمور كوني أعيش في العراق والاحتفالات في العراق لن تضيف شيئا لأننا محبطون بسبب أزمات البلد والضغوط النفسية التي نمر بها".

من جانبه، يقول عباس الربيعي لـ(المدى) "ستكون استعداداتنا للسلالة الجديدة من كورونا كما كانت في بداية الجائحة من التزام بالوقاية والابتعاد عن التجمعات وغيرها". 

ويضيف عباس "استقبالي لرأس السنة اقل من العادي بسبب الإحباط والأزمات التي حدثت في عام 2020"، لافتا الى أنه "سأكون بين اهلي في المنزل كالعادة اتصفح في مواقع التواصل الاجتماعي".

ويقول الشاب علي الكرملي لـ(المدى):"أنا من قليلي الخروج واللقاءات في الأماكن العامة، لكنني تعوّدت على ارتداء الكمامة والكفوف وحمل التعقيم معي في كل مرة أخرج بها سواءً لقضاء عمل ما او للسفر لمحافظة مجاورة او عند الذهاب للسوق".

ويتابع الكرملي: "مع هذه القرارات الجديدة من الحكومة، لا شيء تغيّر، فذات الأمور سأتبعها واحرص عليها، أنا من أحمي نفسي بنفسي، لا إجراءات الحكومة الشكلية فقط، والتي لا يُلتزَم بها لضعف القانون".

في رأس السنة، ويستدرك الكرملي: "لن أخرج للاحتفال في بغداد؛ لأن أجواء العاصمة ستكون مزدحمة للحد الذي لا يُطاق في مثل هذه المناسبات رغم قرارات الحكومة، وإنما سأذهب لكردستان لحضور حفلة لصلاح البحر مع كادر سياحي متخصّص، إذ إن الإقليم أكثر انضباطاً بتنفيذ القرارات".

الى ذلك، يقول تقي صلاح لـ(المدى):" أنا أؤيد فكرة غلق الاماكن العامة ولكن يجب في نفس الوقت ان تراعى ظروف الناس الكسبة".

وكان المتحدث الرسمي لوزارة الصحة سيف البدر قد قال إن "موضوع السلالة الجديدة للفايروس أمر متوقع خاصة وأن فايروس كورونا يعد السلالة السابعة من الفايروسات، وسبقته سلالة خامسة وسادسة السارس وغيره".

وأوضح أن "الفايروسات هي مسببات مرضية وتحصل بها طفرات تغير بتسلسل الأحماض النووية وتظهر سلالات جديدة قد تكون أكثر أو أقل خطورة من الفايروس".

وأضاف أن "الوزارة تتابع المستجدات عن كثب من خلال منظمة الصحة العالمية وهي على أتم الاستعداد"، لافتا إلى أن "قرار إغلاق الحدود مع بريطانيا بيد اللجنة العليا ووزارة الصحة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top