رئيس الجمهورية: استرداد أموال الدولة وغلق منافذ الفساد مهمة وطنية

رئيس الجمهورية: استرداد أموال الدولة وغلق منافذ الفساد مهمة وطنية

 بغداد / المدى

أكد رئيس الجمهورية برهم صالح، أمس، أهمية الحفاظ على أموال الدولة وغلق منافذ الفساد واسترداد الأموال المنهوبة وإيقاف الهدر العام. 

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان تلقته (المدى) ان "رئيس الجمهورية برهم صالح استقبل في قصر السلام ببغداد، كلا من رئيس هيئة النزاهة القاضي علاء جواد حميد، ونائب رئيس هيئة الادعاء العام ومدير عام الاسترداد في هيئة النزاهة ومدير عام التحقيقات في الهيئة".

وأكد رئيس الجمهورية ـ بحسب البيان ـ "الدور الهام الذي تضطلع به هيئة النزاهة والادعاء العام في مكافحة الفساد وغسيل الاموال واسترداد الاموال العراقية المهربة، وبالتكامل مع باقي الدوائر ذات العلاقة"، مشيراً إلى أن "الحفاظ على أموال الدولة وغلق منافذ الفساد واسترداد الأموال المنهوبة وإيقاف الهدر العام بات اليوم مهمة وطنية". 

ولفت إلى "خطر الفساد في تغذية أعمال العنف والإرهاب، وإضعاف دور المؤسسات في تلبية احتياجات المواطنين، والتأثير سلباً على فرص الاستثمار في البلد"، مشدداً على "أهمية تفعيل كافة الإجراءات القانونية في مكافحة الفساد، والكشف عن الأموال المهربة والفاسدين عبر التنسيق مع البلدان ومؤسسات المجتمع الدولي ذات العلاقة، والاستعانة بالخبرات والتجارب الدولية في هذا الصدد".

وأكد رئيس الجمهورية "دعم كل الجهود التي تصب في تحقيق اهداف استئصال الفساد، ووقف هدر المال العام، وتحقيق الشفافية والنزاهة في مؤسسات الدولة". كما وجه بـ"عقد الاجتماعات الدورية مع المعنيين لغرض تفعيل استرداد ما تم تهريبه من الاموال وملاحقة الفاسدين".

وفي سياق آخر، بحث صالح، مع رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض المستجدات الأمنية في البلد، وضرورة تعزيز الامن والاستقرار وضبط السلاح المنفلت. وقالت رئاسة الجمهورية في بيان، آخر، ان "رئيس الجمهورية برهم صالح، استقبل في قصر السلام ببغداد، رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض".

وجرى خلال اللقاء، بحسب البيان "بحث المستجدات الأمنية في البلد، وضرورة تعزيز الامن والاستقرار وضبط السلاح المنفلت وحماية السلم المجتمعي والامن العام".

واشار البيان الى انه "تم التأكيد على ان تعزيز سلطة الدولة والأجهزة الأمنية في منع الاعمال الخارجة عن القانون يمثل حاجة ملحة، مع ضرورة حماية امن وممتلكات المواطنين والمنشآت والمباني الحكومية والبعثات الدبلوماسية من الاعتداءات التي تمثل استهدافا لسيادة البلد واستقراره".

وتابع البيان انه "جرى التأكيد على أهمية مواصلة الجهد الأمني لمكافحة الإرهاب وملاحقة خلايا داعش التي تحاول زعزعة الاستقرار في بعض المناطق".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top