سجال أميركي - صيني على الأراضي العراقية!

سجال أميركي - صيني على الأراضي العراقية!

 بغداد/ المدى

اتهمت الصين، يوم أمس، الولايات المتحدة بزرع بذور الشقاق عن قصد في علاقات التعاون الودي بين الصين والدول الإسلامية الغفيرة بما فيها العراق.

وقالت السفارة الصينية ببغداد في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، ان "السفارة الأمريكية لدى العراق نشرت في يوم 5 كانون الثاني الحالي، علانية البيان حول السياسة الصينية بشأن الشؤون القومية والدينية، حيث بثت من خلاله الشائعات، وقامت بمهاجمة الصين وتشويش سمعتها بشكل تعسفي"، مبينة ان "البيان المذكور آنفا محض هراء، ومحاولة السفارة الأمريكية لنشره كمعلم متكبر لحقوق الإنسان أمر مضحك، ويرفض الجانب الصيني ذلك رفضا قاطعا".

واضافت ان "منطقة شينجيانغ الويغورية الذاتية الحكم تعد جزءا لا يتجزأ من الأراضي الصينية، وجوهر قضية شينجيانغ هو محاولة مجموعة صغيرة من الانفصاليين لفصل شينجيانغ عن الصين من خلال العنف"، لافتة الى ان "هؤلاء العناصر يحدثون أعمال العنف والإرهاب في شينجيانغ تحت عباءة الدين بلا وازع، الأمر الذي أدى إلى مقتل وإصابة الكثير من المدنيين الأبرياء بمن فيهم المدنيون المسلمون، وزعزعة استقرار شينجيانغ وتنميتها بشكل خطير".

وتابعت ان "قوى الإرهاب والعنف كحركة تركستان الشرقية الإسلامية تمد براثنها إلى قيرغيزستان وأفغانستان والعراق وسوريا وغيرها من دول آسيا الوسطى والشرق الأوسط، ويتآمرون مع داعش والقاعدة لارتكاب جرائم إرهابية بشعة ضد شعوب ودول المنطقة، وقد أدرجت حركة تركستان الشرقية الإسلامية على قائمة المنظمات الإرهابية الدولية بموجب قرار مجلس الأمن الدولي المرقم 1267، وهذا يشكل حقيقة لا جدال فيها، فمن الضروري أن تكافح الحكومة الصينية القوى الإرهابية والانفصالية وفقا للقانون، والحفاظ على سيادة البلاد وأمنها واستقرارها، فضلا عن تعزيز التنمية السلمية في شينجيانغ".

واكدت "اننا لن نسمح لأي قوة خارجية بالتدخل في الشؤون الداخلية للصين، وانتهاك سيادة الصين ووحدتها وسلامة أراضيها، وتقويض التضامن القومي والاستقرار الاجتماعي في الصين"، موضحة ان "الحكومة الصينية تستمر في زيادة مساهماتها في شينجيانغ، وتحقق بفضل ذلك استقرار شينجيانغ وتنميتها، فيتعايش سكان شينجيانغ الآن بكافة قومياتها في وئام وانسجام، ويعيشون بطمأنينة وارتياح متمتعين بكامل حرية الاعتقاد الديني".

ولفتت السفارة الصينية الى ان "بيان الجانب الأمريكي المذكور أعلاه يختلس شعار الدين وحقوق الإنسان، غير أن جوهره بديهي ألا وهو التدخل العلني في الشؤون الداخلية للصين وزرع بذور الشقاق عن قصد في علاقات التعاون الودي بين الصين والدول الإسلامية الغفيرة بما فيها العراق"، مبينة انه "لا بد من الإشارة إلى أن الولايات المتحدة شنت سلسلة من الحروب في الشرق الأوسط، الأمر الذي سبب مقتل عدد لا يحصى من المدنيين، والشرطة الأمريكية نفذت القانون بلا رادع حتى قتلت المدنيين من الأقليات القومية جهارا نهارا، وأصدرت إدارة ترامب عفوا عن السفاحين الذين قتلوا المدنيين العراقيين".

وتابعت ان "سجل أمريكا في حقوق الإنسان مليء بالبقع السوداء، فلا يحق لها على الإطلاق التعليق على حقوق الإنسان في الصين بشكل تعسفي"، مشيرة الى ان "الكذبة ستبقى كذبة حتى ولو أنها تتكرر لألف مرة، وإن كل محاولة تسعى وراء تشويش صورة الصين وزرع بذور الشقاق في العلاقات بين الصين ودول العالم مصيرها الفشل".

ودعت السفارة "أمريكا الى ضرورة تصحيح الأخطاء الذاتية قبل تصحيح أخطاء الآخرين، وننصح أمريكا بالنظر إلى المرآة أولا".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top