فتيات يقبلن على القاعات الرياضية.. بحثا عن الرشاقة والصحة

فتيات يقبلن على القاعات الرياضية.. بحثا عن الرشاقة والصحة

 عامر مؤيد

ممارسة النساء للرياضة من القضايا الشائكة في المجتمع والتي كانت قبل مدة ليست بالطويلة ممنوعة لكن اليوم تشهد القاعات الرياضية كثافة في الحضور من قبلهن.
وبعيدا عن السلك التعليمي فان ممارسة الرياضة انتشرت بكثرة من خلال فتح قاعات الرياضة التي تقصدها النساء بحثا عن الرشاقة واللياقة.
وبالرغم من الهاجس الاول لدى النساء وهو الحصول على جسم مثالي فان الرياضة فيها من الصحة الكثير لاسيما مع وجود نسبة كبيرة من الدهون في طعام اغلب المواطنين.
وتقول رند علي -مدربة رياضية في احدى القاعات في حديثها لـ(المدى) ان المجتمع النسائي بحاجة للرياضة لأن النساء أكثر بدانة من الرجال وأكثر عرضة للاصابة بسرطان الثدي بسبب السمنة.
وبينت ان الرياضة تساهم في انخفاض الوزن ولها أيضا تأثير على الأمراض فهي تقلل من ارتفاع السكر في الدم عند مرضى السكري وتؤثر على ضغط الدم وتساهم في انخفاض الوزن وتساهم في التخلص من الكآبة والتوتر وتساهم في الحفاظ على صحة الرئتين. الرياضة ليست حركة عضلات وحسب، الرياضة حركة تساعد في تحسين أداء الدماغ ونشاطه وصحته بسبب دفع الدم إليه بشكل كبير".
واشارت الى ان معاناة بعض النساء من البدانة بسبب قلة النشاط البدني، مشيرة الى ان الرياضة ليست وحدها كافية فالمهم هو الحصول على الوجبات الصحية المتكاملة والتي بدورها تساعد في إنقاص الوزن بشكل طبيعي وتمد الجسم بالاحتياجات الغذائية ويحافظ على الصحة ويساهم في التخلص من السموم المتراكمة على الكبد والقولون والكلى ويجدد الخلايا ويحميها".
وفي الآونة الاخيرة تنتشر قاعات رياضية خاصة بالنساء فقط في معظم المناطق البغدادية وحتى قسم من المحافظات لان كثيرين لايسمحون لبناتهم بالذهاب الى قاعات مختلطة. بالمقابل فان القاعات المختلطة تشهد تواجدا ايضا من قبل النساء ولكن بنسبة اقل مما موجود في القاعات الخاصة بالنساء فقط.
وتقول مريم محمد- احدى المشاركات في قاعات الرياضة بالعاصمة بغداد من خلال حديثها لـ(لمدى) انها احتاجت بعض الوقت من اجل اقناع اهلها للسماح لها بالدخول في القاعات الرياضية"٠
واشارت الى ان الموافقة جاءت بعد اعلامهم بان القاعة مخصصة للنساء فقط وان من المهم ممارسة الرياضة للحصول على جسم مثالي وايضا جسم صحي خالي من الامراض.
وبينت ان "هناك اقبال كبير من قبل النسوة على القاعات الرياضية وهذا ما دفع المستثمرين الى فتح قاعات اضافية وفي مناطق مختلفة".
من جانبها تؤكد نبأ عز الدين انها "تمارس الرياضة بشكل يومي منذ ما يقارب ثلاث سنوات وفي قاعات رياضية مختلطة"٠
وبينت ان "الاهم هو انجازك ما تطمح اليه بعيدا عن الامور الثانوية والجانبية"، مشيرة الى انها "خلال هذه السنوات فقدت الوزن الزائد وحصلت على جسم مثالي".
وذكرت ان "البعض يعتقد ان الرياضة هي لتخفيف الوزن فقط بل العكس فان الجسم بحاجة الى اللياقة وهذا ما نفتقده لذلك فان ممارسة الرياضة باستمرار تعطينا ذلك".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top