بسبب الوباء وأعمال العنف.. أميركا ستشهد أول حفل تنصيب مختصر

بسبب الوباء وأعمال العنف.. أميركا ستشهد أول حفل تنصيب مختصر

عدوية الهلالي

تقيم الولايات المتحدة يوم غد الاربعاء الموافق 20 كانون الثاني ، حفل التنصيب التاسع والخمسين في مبنى الكابيتول في العاصمة واشنطن ، لأداء اليمين للرئيس المنتخب جو بايدن ونائبته كمالا هاريس ، ونتيجة لتزايد حالات الإصابة بفايروس كورونا وهجوم السادس من كانون الثاني على مبنى الكابيتول من قبل أنصار الرئيس دونالد ترامب ، ورفض ترامب نفسه حضور الحفل ، فسيضطر منظمو الحفل الى تقليص حجم الحضور..

فقد دفعت المخاوف المتعلقة بالأمن عند التنصيب الحرس الوطني إلى نشر 20 ألف جندي في مبنى الكابيتول في أعقاب أعمال الشغب الأخيرة ، كما طلبت موريل بوزر ، عمدة واشنطن ، من وزارة الداخلية الأميركية رفض منح تصاريح لجميع التجمعات العامة من 11 كانون الثاني حتى 24كانون الثاني مع التعهد بأن الأمن سيكون "قوياً " مع سياج متعدد الطبقات ونقاط تفتيش للمركبات، 

ومن المؤمل أن يلقي بايدن خطاب تنصيبه بعد مراسم أداء اليمين الرئاسية .ولم يتم الإعلان عن موعد البث الدقيق حتى الآن ، على الرغم من أن هذا الحدث يتم بثه تاريخياً في حوالي الساعة 11:30 صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة / 8:30 صباحاً بتوقيت المحيط الهادئ. وسيقوم موقع بايدن ببث الإجراءات على الهواء مباشرة ، وكذلك بثها على موقع يوتيوب..وقالت اللجنة المسؤولة عن الاحتفال بأنه سيكون هناك عرض افتراضي متلفز يحتفي بأبطال أميركا ويتناول تنوع تراثها وحضارتها .ومن المرجح أن يتم بث الحفل من قبل كل محطة إخبارية رئيسة ، بالإضافة إلى مشاركته على منصات مثل Facebook Live) و Twitter و C-Span).كما سيتم تقديم عروض يشارك فيها عدد من المشاهير من بينهم الممثل توم هانكس والمغني جاستن تيمبرلنك والمغنيات جنيفر لوبيز وليدي غاغا التي ستغني النشيد الوطني ..

وفي 8 كانون الثاني ، غرّد ترامب بأنه لن يكون حاضراً في حفل التنصيب ، في الوقت الذي قال فيه بايدن :"هذه أحد الأشياء القليلة التي اتفقنا عليها أنا وهو. إنه أمر جيد ، ألا يحضرترامب ".وعادة ما يحضر الرؤساء السابقون - بمن فيهم الرئيس المخلوع وكذلك الرؤساء من فترات سابقة - حفل تنصيب الرئيس المنتخب ، ولكن كانت هناك استثناءات. وفقاً لجمعية البيت الأبيض التاريخية ، اذ لم يحضر جون آدامز حفل تنصيب توماس جيفرسون ، ولم يحضر جون كوينسي آدامز حفل تنصيب أندرو جاكسون.وبسبب مخاوف كوفيد 19 ، لن يتمكن الاميركيون من الحصول على تذاكر لهذا العام لحضور التنصيب وستقتصر الدعوات الموجهة لأعضاء الكونغرس على أنفسهم وضيف واحد وسيضع بايدن ونائبته كامالا هاريس وأزواجهم إكليلا من الزهور على قبر الجندي المجهول في مقبرة أرلينغتون الوطنية. وسينضم إليهم هناك كلينتون وبوش وأوباما وزوجاتهم في عرض متعمد للغاية. 

وقال بايدن ، الذي سيكون أكبر شخص سناً على الإطلاق في منصب رئيس الولايات المتحدة في سن 78 ، يوم الاثنين الماضي: "لا أخشى أداء القسم في الخارج". لكن الاحتياطات الأمنية أجبرته على إلغاء خططه للقيام برحلة مدتها 90 دقيقة من منزله في ويلمنجتون بولاية ديلاوير إلى واشنطن بالقطار ، ومع مراقبة تنقلاته اليومية خلال 36 عاماً من عمله كعضو في مجلس الشيوخ.

 

أولويات بايدن

مع ما يقرب من نصف قرن في واشنطن ، انتظر جو بايدن وقتاً طويلاً لهذه اللحظة. لكن عندما يضع يده على الكتاب المقدس ، ويكرر القسم المكون من 35 كلمة ويؤدي اليمين كرئيس للولايات المتحدة الرقم 46 ، فإن الأمور لن تكون كما تخيلها من قبل، فهو يستعد ليرث الولايات الأميركية المفككة اذ سيكون تنصيب بايدن على درجات مبنى الكابيتول الأميركي من بين الأغرب في التاريخ الأميركي بسبب الضربة الثانية لوباء فايروس كورونا الذي يجتاح الأمة وتشديد الإجراءات الأمنية في أعقاب أعمال العنف المميتة في مبنى الكابيتول نفسه.

وفي هذا الموقف المخيف ، سيحاول بايدن إيجاد كلمات مناسبة لبدء علاج أمة جريحة. ولكن ربما لا شيء يقوله بايدن سيكون بنفس الأهمية الرمزية لحضور نائب الرئيس السابق مايك بنس والرؤساء السابقين بيل كلينتون وجورج دبليو بوش وباراك أوباما الذين يجتمعون لمشاهدة انتقال سلمي للسلطة

وقالت إيلين كامارك ، وهي زميلة بارزة في معهد بروكينغز للأبحاث بواشنطن: "سيكون أهم شخص هناك هو نائب الرئيس بنس". وحضوره مع بوش أيضاً ، يمثل رسالة قوية إلى جزء من الجمهور- على الأقل - مفادها أنه ليس كل الحزب الجمهوري هو حزب ترامب".

وكان الوباء قد ضمن بالفعل أن حفل التنصيب سيكون مختصراً ، حيث حث المنظمون الجمهور على الابتعاد ومشاهدة التلفزيون ، وهو بعيد كل البعد عن التنصيب الأول لأوباما عندما ملأ أكثر من مليون شخص المركز التجاري الوطني. فمن المتوقع أن يحضر حوالي 2000 شخص وهم يرتدون أقنعة ويتباعدون جسدياً. ثم جاء التمرد المؤيد لترامب الأسبوع الماضي ، والذي احتشد فيه مثيرو الشغب للجبهة الغربية لمبنى الكابيتول ، حتى تسلقوا السقالات والمدرجات المصممة لحفل التنصيب. 

يأمل الكثيرون أن تبشر اللوحة المكونة من الحزبين بالعودة إلى الأعراف السياسية وطي الصفحة بعد أربع سنوات من الاضطرابات في عهد ترامب ، الذي أعلن أنه سيكون أول رئيس منذ 150 عاماً يقاطع التسليم الرسمي لخليفته.

وقد غردت لجنة بايدن بأن موضوع التنصيب سيكون " أميركا الموحدة " ، وهو تناقض صارخ مع ماحدث مع ترامب ، ففي وقت أزمة غير مسبوقة وانقسامات عميقة ، تعكس " أميركا الموحدة" بداية رحلة جديدة لاستعادة روح أميركا ، وتوحيد البلاد ، و تخلق طريقاً لمستقبل أكثر إشراقاً ".لكن بايدن خاطب الصحفيين قبل أيام بلهجة موحدة ودون الإشارة إلى مساءلة دونالد ترامب ، في محاولة لإعادة الانتباه إلى خططه لمكافحة الأزمات الاقتصادية والصحية لدى وصوله إلى البيت الأبيض ،وقد وعد الرئيس المنتخب للولايات المتحدة بـ "فصل جديد" وقال إنه "متفائل" من خلال الكشف عن حزمة تحفيز ضخمة بقيمة 1.9 تريليون دولار. لمساعدة الأسر والشركات المتضررة من الوباء.ووعد الرئيس الديمقراطي الجديد شعبه قائلاً :"سوف نتجاوز هذا معاً" ، وأضاف بعد أسبوع من الهجوم المميت على الكابيتول هيل من قبل المتظاهرين المؤيدين لترامب: "لكن لا يمكننا فعل ذلك في دولة منفصلة ومنقسمة. وقال نائب الرئيس السابق لباراك أوباما: "الطريقة الوحيدة للقيام بذلك هي أن نلتقي كأميركيين". وتعهد جو بايدن ، 78 عاماً ، في إشارة إلى عدم رغبته في تجاهل أزمة تجمعات العمال ، بالإضافة إلى خططه للاقتصاد ومكافحة تغير المناخ.

وقال الرئيس المنتخب إن إحدى أكبر أولوياته هي العمل على معالجة كوفيد 19 ، فقد حدد هدفاً هو 100 مليون لقاح في أول 100 يوم من إدارته. وأعلن بايدن وهاريس بالفعل عن تشكيل مجلس استشاري لـ ( كوفيد 19) للمساعدة في تشكيل استجابة الإدارة القادمة للوباء. ويتألف المجلس من 13 خبيراً في الصحة العامة وسيترأسه الرئيسان المشاركان الدكتور ديفيد كيسلر ، المفوض السابق لإدارة الغذاء والدواء ؛ فيفيك مورثي ، جراح أميركي سابق ؛ والدكتورة مارسيلا نونيز سميث ، باحثة في جامعة ييل.

خطاب بايدن

في كل دورة رئاسية ، يعلن خطاب التنصيب عن شخصية الرئيس المرتقب وأهدافه ..ففي خطابات الرؤساء السابقين قال إبراهام لينكولن ("ضمدوا جروح الأمة") وقال فرانكلين روزفلت ("الشيء الوحيد الذي يجب أن نخافه هو الخوف نفسه") أما جون كينيدي فقال ("لا تسأل عما يمكن أن تفعله دولتك من أجلك - اسأل عن ماذا يمكنك أن تفعله من أجل بلدك ") ...

ويقول كاتب الخطابات السابق لأوباما ديفيد ليت ،: "إذا فكرت في عدد الأزمات التي يتولى جو بايدن منصبه خلالها ، فهذا مذهل للغاية. ليس لدي أي فكرة عما إذا كنا سننظر إلى هذا الأمر على أنه مسألة بلاغية ونقول إن هذا كان مشابهاً للرسالة الافتتاحية الثانية للرئيس لنكولن أو أول حفل لروزفلت ، ولكن من الصعب تخيل رئيس يتولى منصبه في وقت أكثر خطورة بالنسبة لأميركا".

ولقيت خطابات بايدن في العام الماضي في المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي وبعد فوزه بالانتخابات استقبالاً حسناً. فمن المرجح مرة أخرى أن يؤكد على موضوعات استعادة روح أميركا ، وإعادة بناء الثقة في المؤسسات والحكم لجميع المواطنين ، وليس فقط لأولئك الذين صوتوا لصالحه..

.وقال آرون كال ، مدير المناظرة في جامعة ميشيغان ومحرر الخطابات الافتتاحية الرئاسية في الخمسين عاماً الماضية: "لقد حصل على كاتب خطابات خاص به ومن المحتمل أن يحصل على مساعدة من الأشخاص في إدارته ، حتى في الخارج مثل المؤرخ جون ميتشام وآخرين من صانعي الكلمات الجيدين حقاً.

.وقالت الباحثة ايلين كامارك : "مع دخول البلاد إلى نقطة الانهيار على عدة مستويات ، نحتاج فقط إلى الكفاءة". "لايهمني ما إذا كان يمثل مصدر إلهام أم لا ، ولا أعتقد أن أي شخص آخر يفعل ذلك. فبعد السنوات الأربع الأخيرة من هراء ترامب المطلق ، فإن البراغماتية المباشرة هي بالضبط ما تتطلبه اللحظة وأعتقد أن هذا ما سيفعله. وبصراحة ، سيكون ذلك مصدر إلهامه".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top