مسؤول حكومي يدعو لإعادة النازحين إلى سنجار وإبعاد  الغرباء

مسؤول حكومي يدعو لإعادة النازحين إلى سنجار وإبعاد الغرباء

 متابعة/ المدى

رفض وكيل وزارة الهجرة والمهجرين، التدخل التركي في سنجار، فيما دعا الى ابعاد من وصفهم بـ"الغرباء" عن ارض الايزيديين.

وقال كريم النوري، إنه تنفيذا للبرنامج الحكومي "بدأنا باخلاء المخيمات"، مبيناً أن عودتهم كانت طوعية "واغلقنا جميع المخيمات في العراق وبقيت 4 منها، عدا مخيمات اقليم كردستان"، لافتا إلى "وجود 26 مخيما في عموم الاقليم، 16 منها في دهوك". واكد ان "المنظمات الدولية تتعاون عندما تجد ان هناك عودة للنازحين"، مشيرا الى ان "اغلب نازحي سنجار موجودون في اقليم كردستان ولديهم رغبات بسيطة، هي وضع الخدمات وتهيئة البيوت".

وكشف النوري عن رغبة الوزارة في إخراج من اسماهم بـ"الغرباء" من سنجار، "واهلها من يمسك الارض والقوات الامنية".

وأشاد وكيل وزارة الهجرة بمشاركة "المنظمات الدولية لرفع معاناة النازحين"، معتبرا ان "هذا الشيء هو حل مؤقت فنحن نريد ارجاعهم الى بيوتهم". وبشأن التدخلات السياسية في ملف سنجار قال النوري: "نرجو ان لا يخضع ملف سنجار الى خلافات سياسية، واي خلافات ينبغي ان لا تنسحب الى المخيمات لان القضية إنسانية. لا نريد ان تكون فوضى في سنجار، لماذا يدفع مواطنو سنجار الثمن؟".

وتقتصر صلاحيات وزارة الهجرة على "الدعم اللوجستي، النفط والخدمات والماء والحصة الغذائية والخيام"، حسب النوري، مضيفا أن "تقدير الواقع الامني ووضعه ليس بايدينا".

واعتبر وكيل وزارة الهجرة ان ملف الخدمات لا يشكل الاساس، فالأهم "هو الامن، وان لا يكون هناك تعدد في القرار الامني".

ودعا وكيل وزارة الهجرة والمهجرين الى ان لا تكون سنجار "ساحة للصراع الدولي"، متابعا، "يكفي ان نقاتل بالنيابة، وان نكون ساحة لتصفية الحسابات".

أكد النوري، على عدم "السماح بالتدخل التركي ولا لجهات معادية للاتراك"، مضيفا "نحن حريصون، ويجب ان لا نعطي مبررا للاتراك بالتدخل، فليس من الصحيح ان نفرط بعلاقتنا مع تركيا على حساب جماعات معارضة".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أعلن الجمعة أن بلاده قد تتدخل عسكرياً في قضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى من أجل إخراج مسلحي حزب العمال الكردستاني منها.

وقال أردوغان: "لدي عبارة أقولها دائماً قد نأتي على حين غرة ذات ليلة"، في إشارة إلى إمكانية تنفيذ عملية تركية عسكرية في سنجار.

ورداً على سؤال عما إذا كان التصريح بمثابة إشارة لتنفيذ عملية مشتركة، أكد أردوغان أن "الجانب التركي مستعد دائماً لتنفيذ العمليات المشتركة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top