أمـطار مـستمرة مـنـذ أكثر من 48 سـاعـة وسكان  المناطق الطينية  يغرقون

أمـطار مـستمرة مـنـذ أكثر من 48 سـاعـة وسكان المناطق الطينية يغرقون

 بغداد/ حسين حاتم

يقول متنبئون جويون ان نسبة المياه التي سقطت على بغداد بلغت 0.9 ملم وهي نسبة اقل بكثير من ان تغرق العاصمة.

وكانت العاصمة قد شهدت غرق اغلب شوارعها في اواخر شهر تشرين الثاني، إذ سقط حينها حوالي 72.8 ملم.

واكد المتنبئ الجوي صادق عطية، ان الاجواء ستستقر خلال الاسبوع الحالي بعد انتهاء موجة الامطار التي استمرت حوالي يومين.

وقال عطية في حديث لـ(المدى) إن "موجة الامطار ستنتهي اليوم الاحد اذا بدأ المنخفض بالعبور". وأضاف أن "المدن التي شهت اقل كميات من الامطار هي شمالي العراق والموصل".

واشار الى أن "المدن التي غرقت هي بغداد والكوت النجف والناصرية وكذلك شمال ذي قار"، مبينا انه "ليس غرقا بالمعنى الفعلي إنما بسبب سوء الخدمات". ولفت الى أن "كمية الامطار المتساقطة تقاس كل 24 ساعة".

وسبق ان اوضح عطية في منشور عبر (فيسبوك) كميات الامطار المتساقطة خلال الـ 24 ساعة الماضية قائلا "شهدت بغداد 0.9، الرمادي 14.0 ملم، وحديثه 0.5 ملم، عنه 5.0، هيت 2.5، الرطبة 1.3، القائم 0.2، كركوك 18.5، الطوز 13.5، بيجي 7.6، زاخو 2.5، الموصل 6.3، ربيعة 1.2، تلعفر 3.2، اربيل 3.6، مصيف صلاح الدين 15.1، السليمانية 30.5، جمجمال 30.5، دهوك 12.7، عقره 22.4".

وتعليقا على ذلك يقول مصطفى كريم، احد سكنة المناطق العشوائية إن "المنطقة تفتقر الى (التبليط) وهذا بدروه يؤدي الى غرقها باول نصف ساعة من المطر".

ويضيف كريم في حديث لـ(المدى): "لا توجد بنى تحتية ولا حتى صيانة دائمة"، مشيرا الى أن "التيار الكهرباء يقطع عن المنطقة مع بدء الامطار ولا يكترث اي مسؤول لذلك".

ويردف "كالعادة نقوم بعدها على حسابنا الخاص بإصلاح الكهرباء وكذلك بسحب مياه الامطار المتجمعة في المنطقة".

ويتفق احمد بدر احد سكنة مناطق خلف السدة مع هذا الحديث قائلا لـ(المدى) إن "مياه الامطار الساقطة تبقى حتى بعد استقرار الجو وانقطاع المطر ولا تجف الارض لأنها ليست معبدة".

ويضيف بدر أن "الوضع يصبح سيئا عند هطول الامطار رغم سوئه الحالي"، مشيرا الى أن "البرك الطينية تملأ الاسواق والمدارس حتى بعد اسبوع من هطول الامطار".

ويشير الى انه "لا توجد مجاري جيدة لتصريف المياه، الجميع يوعد قبل الانتخابات ولا نراه بعدها".

الى ذلك طمأنت وزارة الموارد المائية المواطنين، امس السبت، باتخاذها الإجراءات لدفع خطر الفيضان جراء استمرار تساقط الأمطار في البلاد، مشيرة إلى أن السدود والخزانات والبحيرات تستوعب المياه المتأتية في هذا الموسم للاستفادة منها في الموسم الصيفي المقبل.

تعليقات الزوار

  • حبيت عاشت ايدك

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top