السينما بين ذائقة النقاد ومواجهة إعصار تحدي كورونا!

السينما بين ذائقة النقاد ومواجهة إعصار تحدي كورونا!

عصام الياسري

إلى ما قبل إنتشار وباء الكورونا، اعتدنا أن نحضر العديد من الأنشطة والمهرجانات الثقافية والفنية المتاحة لنا على الساحة الأوروبية على أقل تقدير، نشاهد العروض ونكتب عنها بشكل مباشر. منذ بدء عام 2020 لم يعد هذا ممكناً،

إلا بواسطة الأرقام الافتراضية. نظراً للوضع الخطير لـ COVID-19، فقد تعذر إقامة مهرجان برلين السينمائي الدولي "برليناله" في دورته الحادية والسبعين، المفترض إنعقادها ما بين 11 ـ 21 شباط 2021 . بدلاً من ذلك، تم التخطيط للمهرجان على مرحلتين، تتناول الأقسام:

أفلام المسابقة، برليناله خاص ـ لقاءات، مسلسلات، الأفلام القصيرة، بانوراما، المنتدى الموسع، الجيل، بانوراما ومنظور السينما الألمانية، مع تقليص محتمل بسبب انتشار الوباء. وفيما سيتم الإعلان عن الأفلام المختارة في شباط 2021، سيكون متاحاً للجمهور المتخصص مشاهدة معظمها عبر الإنترنت خلال سوق الفيلم الأوروبي من 1 إلى 5 آذار 2021. وستتوفر لجميع المشاهدين الآخرين فرصة مشاهدة مجموعة مختارة من الأعمال السينمائية في حزيران 2021. في دور السينما وفي الهواء الطلق ، وسيتم نشر معلومات مفصلة عن التواريخ والأماكن في وقت لاحق.

في العام 2015 وعلى هامش الدورة الخامسة والستين لمهرجان برلين السينمائي الدولي اطلقت رابطة نقاد السينما الألمان مبادرة "أسبوع نقد الأفلام" بالتزامن مع الدورة السنوية للمهرجان. أصبح لأسبوع نقد الأفلام خلال الـ "برليناله"، مكانة وخصوصية في وسائل الإعلام المتنوعة، ليس على الساحة الأوروبية فحسب، إنما عالمياً. أسبوع النقد لدورة هذا العام سيتناول مجموعة مختارة من الأفلام العالمية التي تثير النقاش والجدل والحجج الشهوانية. سيناقش نقاد السينما وصانعو الأفلام من مختلف البلدان والاتجاهات السياسة وعلم الجمال والتفضيلات والرفض وأشكال التوزيع الجديدة والاستقبال. كيف نشاهد الأفلام؟ ما هي الأفلام التي نريدها؟ ما الذي يجعل السينما سينما؟.

جمعية رابطة نقاد السينما الألمان "VdFk" هي مجموعة مصالح تتكون أساساً من صحفيي السينما، ولكن أيضاً علماء السينما ومؤرخي الأفلام الذين يعملون في الصحافة الورقية أو السمعي بصري، الراديو أو التلفزيون. تأسست تحت اسم "مجموعة عمل الصحافيين السينمائيين" في 15 شباط 1954 في مدينة دوسلدورف، وهي تمثل مصالح نقاد السينما والصحفيين الألمان. تمد أعضاءها بالمناقشات المتعلقة بسياسة الأفلام، ومواعيد المهرجانات، والمنشورات الجديدة والتطورات ذات الصلة بالصحافة السينمائية، كما تنظم الندوات. المقر الحالي للجمعية هو برلين، وتضم رابطة نقاد السينما الألمانية حوالي 300 عضو، وهي أكبر منظمة داخل جمعية نقاد السينما الدولية (FIPRESCI). بالتعاون مع الجمعية الدولية، ترسل الرابطة الصحفيين إلى لجنة التحكيم في المهرجانات السينمائية الدولية. يرشح أعضاء الرابطة سنويا "جائزة نقاد السينما الألمانية" German Film Critics 'Prize ، وتمنحها الجمعية لفئات الإخراج، والفيلم الأول، الممثل أو الممثلة، الأفلام الوثائقية، الكتاب، تصميم الصور، الكاميرا، الموسيقى، وأيضا الفيلم القصير والتجريبي. بالتعاون مع مؤسسة تمويل الأفلام في ولاية بادن فورتمبيرغ الألمانية، تمنح الرابطة جائزة "زغفريد كراكاوار"، وهي جائزة نقد فيلم عن لجنة تحكيم من نقاد السينما. تم تقديم هذه الجائزة، التي تحمل اسم المنظر السينمائي البارز Siegfried Kracauer لأول مرة في تشرين الثاني 2013 في برلين.

رواد البرنامج المكثف لسلسلة العروض والأفلام والنقاش، يشيرون إلى أن التفكير والنقد والسينما تشكل مساحة ثقافية مؤثرة لمدة أسبوع. تقود الى تساؤلات في غاية الأهمية: ما هي معايير الأفلام التي يتم إنتاجها واختيارها ومشاهدتها اليوم؟ أين تعرض الأفلام، وبواسطة مَن وتحت أي ظروف؟ مَن يكتب عن الأفلام وكيف؟. سينعش أيضاً النقاد الدوليون المشاركون في غرفة المناقشة الحوار، ويقودون الى مناقشات متعددة التخصصات على المستويين السينمائي والمجتمعي.

إلتقاء صور الجسم بأجسام الصورة. هامش المجتمع وانطباعات نهاية الحياة. تشكل الألعاب التي تتحدث عن الستراتيجية والنفاذية والأدوار الداعمة التي تصبح أدوارا رئيسة في صناعة الأفلام. برنامج فيلم أسبوع النقد 2021 سيكون متاحاً عبر البث المباشر في ألمانيا من 27 شباط وحتى 7 آذار. والمناقشات ستجرى يومياً عبر الإنترنت من 1 إلى 7 آذار 2021، وسيتم بثها على الهواء مباشرة.. في "أسبوع النقد"، المبدأ هو مواجهة الأفلام مع بعضها البعض كجزء من البرنامج من أجل تعقب الأسئلة غير المتوقعة أثناء المشاهدة والمناقشة.. عند "البحث عن السينما والعثور عليها"، يلتقي كمال الجعفري مع فيلم "صيف غير عادي" أحد أشهر صانعي الأفلام الفلسطينيين، بصوتين شابين في الفيلم الهندي، مانوج ليونيل جاهسون وشيام سوندر، يضعان لجسد "ذيل حصان" هذا غير منطقي - لا ينبغي، كيف يمكن أن: رجلاً يستيقظ بذيل حصان. من علم النفس إلى الرياضيات، يمزج الفيلم كل ما يتبادر إلى ذهن البطل بحثًاً عن تفسير، ويتحدى ليس فقط المنطق بشكل عام، ولكن بشكل خاص، يفترض أنه يعرف السينما الهندية. في "صيف غير عادي" الصورة ذاتها تشكل الجسد، عند كمال الجعفري الذي يبحث عن المشاعر والتوترات. كاميرا المراقبة التي وضعها والده الراحل على جدار منزله عام 2006 تظهر صورة سيئة أكثر من الانطباعات اليومية عن الحي العربي في مدينة الرملة، الذي تقطنه أغلبية من اليهود. نوع مختلف من التحقيق وفيلم وثائقي بوليسي يخوض التجربة بسرور. في ملتقى التعاون الثاني لأسبوع النقد 2021، بمهرجان مومباي السينمائي ومهرجان كورتيسان في بلجيكا، تمكن كل من الفلمين من الفوز في تفسير وفهم ملفاتهما في برنامج "إنطباع"..

يتناول أسبوع النقد في دورته لهذا العام أيضاً، مناقشة الخطوط التنظيمية والأفكار البرامجية والكشف عن، لماذا لا يمكن تلخيص السينما. مع الفيلم الوثائقي السياسي "احترس مني" "Watch Over Me" للمخرجة فريدة باشا، سويسري ـ ألماني، كانون الثاني2021 . ماني وسيني و د. رينيه، يعملون ضمن فريق تابع لمنظمة للرعاية التلطيفية في نيودلهي . في غضون 48 ساعة من تلقي مكالمة طوارئ عبر خط المساعدة، يضمنون الرعاية الطبية والدعم العاطفي من خلال الزيارات المنزلية الأسبوعية. عملهم ليس سهلاً، لأن ما يبحث عنه المرضى وعائلاتهم بشدة - علاج - لا يمكنهم تقديمه. وبدلاً من ذلك ، فإنهم يساعدونهم على قبول فكرة أن الموت هو عملية طبيعية وجزء من الحياة. عثر مهرجان مومباي السينمائي على عمل جعل مناقشة حقوق الإنسان في الهند لا تنفصل عن فعل المشاهدة. رافقت المخرجة ومصورها ممثلون عن خدمة الرعاية التلطيفية في زيارات للمرضى وتصوير الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة، وبعضهم لا يستطيع الاستجابة إلا جزئياً لوجود الكاميرا. تتناقض أخلاقيات التقارب الجذري لدى فريدة باشا مع برنامج كورتيسان، الذي يمس قضايا منهجية لا يمكن تحديدها بشكل مباشر.

نظراً لأن تنسيقات المحادثة الممتعة أصبحت عادة في مهرجانات الأفلام، فإن أسبوع النقد يتمسك بفكرة التشكيك في إجراءات المناقشة من خلال التنسيقات الأدائية في عام 2021 أيضاً. منذ عام 2020، يختبر الأسبوع نزاعاته مع ما يحدث عندما يناقش نقاد السينما ـ برنامجاً بدون مخرجين، ويتفاعل مع الأفلام دون تحفظات. الأعمال التونسية الثلاثة "فوير" إسماعيل البحري، و "أمون" فيروز غمام و المعز غمام، و "هذا اليوم لن يدوم" معاد السالم، يستكشف البرنامج كيفية تعامل صانعي الأفلام مع القيود المفروضة على حريتهم ومع ذلك يجدون بلا كلل صوراً لجعل الظروف السياسية ملموسة. الريح تصبح محررة، أربعة جدران تنتشر في العالم والمستقبل غريب!. أما الفيلم الجديد لـ سيون سونو"مشاركة حمراء في شارع أيشر"، يقدم حوافز كافية: يضع في الاعتبار المشهد السينمائي الياباني ليكون المحرض المستقل لبلده، ويطالب، مرة وإلى الأبد، جميع الممثلين بالقدوم إلى مركز السينما: ما علاقة هذا المطلب بفيلم أوليفييه جودين القصير الجديد "شريط دراكولا الجنسي" والفكاهة السخيفة.. سوف ندع الضيوف يشرحون لنا ذلك عند مشاهدتنا للفيلم قريباً. لقد أدهشنا أوليفييه جودين بالفعل بفيلمه "انتظار أبريل" عندما كان ضيفاً في أسبوع النقاد عام 2018، ويواصل إظهار أنه أحد أكثر الأصوات إبداعاً في السينما الكوميدية المعاصرة. يعد المخرج نيكولاس بيريدا أحد أبرز ممثلي السينما المكسيكية الشابة. تم عرض أفلامه الطويلة الـ 12 السابقة، تقريباً في كل مهرجان رئيس في العالم. في حوالي 30 استرجاعاً للماضي، قامت المؤسسات والفعاليات بتحديد مسار حياته المهنية قبل أن يبلغ الأربعين من عمره. من خلال فيلمه الجديد "حيوانات"، يخلق جواً كثيفاً من جنون العظمة والعبثية ويسمح للروايات الإعلامية بالتعرف على الحقائق المكسيكية بشكل ممتع. الفيلم الكمبودي القصير "الشروق في ذهني"، هو ثاني عمل إخراجي لـ "دانيش سان"، لا يقل غموضاً.

أسبوع النقد 2021 حاجة حرفية إعلامية كبيرة، عمل متسق، سينما غير متناسقة، أفلام ومناقشات عبر الإنترنت. سلسلة ماراثون لمشاهدة العروض في السينما وهي موجودة على الشاشات في خضم "الوباء" في عطلة نهاية الأسبوع. تسلسل المشاهد والصور مع تركيز الفيلم على فلسفة مفهوم الاتساق، يجعل من الممكن التفكير في مستقبل السينما.. تحت عنوان "العمل المتسق والسينما غير المتسقة" يقوم النقاد السينمائيين بالبحث في فكرة التسلسل والاتساق في السينما والقطاع الثقافي، وأخيراً وليس آخراً في الممارسة النقدية، التي تجمع بين الستراتيجيات والأسئلة من أجل وضع المواقف الجمالية في علاقة مباشرة مع العمل الاجتماعي والانساني أيضاً.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top