العراق يدخل سباق التنافس لتضييف مجموعة المونديال في البصرة

العراق يدخل سباق التنافس لتضييف مجموعة المونديال في البصرة

 مواعيد جديدة لمواجهات الأسود أمام هونغ كونغ وكمبوديا وإيران

 بغداد / حيدر مدلول

دخل العراق سباق التنافس الثلاثي الى جانب البحرين وإيران لتضييف منافسات الجولات الأربع المتبقية من منافسات الدور الثاني لحساب المجموعة الثالثة بالتصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 بقطر والنسخة 18 من بطولة كأس آسيا لكرة القدم 2023 بالصين

التي ستقام بطريقة التجمّع خلال الفترة من الثالث ولغاية الخامس عشر من شهر حزيران المقبل بموجب إجراءات احترازية صحّية ووقائية وفقاً للبروتوكول الطبّي الشامل الذي أوصى به مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم لجميع الاتحادات القارية المنتمية إليه قبيل استكمال مسابقاته للحفاظ على سلامة الجميع من تزايد انتشار السلالة الجديدة لفايروس كورونا (كوفيد - 19) الذي ضرب عدداً كبيراً من الدول منذ شهر كانون الأول الماضي .

وقدّمت الهيئة التطبيعية في اتحاد كرة القدم طلباً رسمياً الى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تطلب فيه أن تكون ملاعب المدينة الرياضية بمحافظة البصرة مسرحاً للجولات السابعة والثامنة والتاسعة والعاشرة والأخيرة للمجموعة الثالثة التي تضم الى جانب منتخبنا الوطني لكرة القدم كلا من منتخبات كمبوديا وإيران والبحرين وهونغ كونغ حسب الشروط والتعليمات التي وضعها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الواجبة توفرها لإقامة منافسات المجموعات الثماني ضمن إحدى الدول التي تشارك منتخباتها الوطنية فيها بعد ساعات قليلة من انتهاء الاجتماع الطارئ الذي عقدته لجنة المسابقات القارية ظهيرة أول أمس الثلاثاء مع ممثلي اتحادات 40 منتخباً يشارك في الدور الثاني وتم فيه تأجيل استكمال المباريات من شهر آذار الى شهر حزيران لتجري وفقاً لآلية التجمّع بدلاً من نظام جولتي الذهاب والإياب الذي تم أتباعه في الجولات الست الماضية .

طلب الاتحادات

وجاء قرار تأجيل التصفيات بناءً على طلب عدد كبير من الاتحادات الوطنية وخاصة في شرقي القارة بسبب أزمة جائحة كورونا وفرض المزيد من قيود السفر والحجز الصحّي بالنسبة لمنتخباتها ونظيراتها التي ستلعب المباريات على أرضها كما هو الحال بالنسبة لاتحاد هونغ كونغ لكرة القدم الذي أعتذر رسمياً عن عدم إقامة لقاء منتخبه الأول مع منتخبنا الوطني لكرة القدم على الملعب الرئيس للعاصمة فكتوريا ظهيرة يوم الثلاثين من شهر آذار المقبل ضمن الجولة الثامنة من التصفيات المشتركة للمونديال للمجموعة الثالثة، وأمتد الاعتذار الى نظيره اتحاد كمبوديا لكرة القدم الذي قدّم اعتذاره عن عدم ضيافة المنتخب البحريني لكرة القدم على أرضه يوم الخامس والعشرين من الشهر ذاته ضمن الجولة السابعة حيث أعتبر هذا التأجيل هو التأجيل الرابع الذي تقوم به لجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لتلك المنافسات منذ شهر آذار من العام الماضي بالاتفاق والتنسيق مع الاتحاد الدولي لكرة القدم باعتبار الأخير هو المسؤول المباشر عن بطولة كأس العالم لكرة القدم .

وبموجب البرمجة الجديدة للتصفيات الآسيوية المشتركة لمونديال 2022 سيلعب منتخبنا الوطني لكرة القدم يوم السابع من شهر حزيران المقبل ضمن الجولة الثامنة للمجموعة الثمانية بعد أن يكون قد حصل على راحة ضمن الجولة السابعة التي ستجري يوم الثالث من الشهر ذاته، فيما سيكون يوم الحادي عشر موعداً لإجراء مباراته مع نظيره منتخب كمبوديا لكرة القدم ضمن الجولة التاسعة وسيواجه منتخبنا المنتخب الإيراني لكرة القدم بقمة كروية آسيوية يوم الخامس عشر من الشهر نفسه ضمن الجولة العاشرة والأخيرة حيث باتت كتيبة سريتشكو كاتانيتش بحاجة الى 6 نقاط من أجل خطف تذكرة العبور الى الدور الثالث الحاسم المونديالي الذي ينطلق في شهر أيلول المقبل الى جانب التواجد في بطولة كأس آسيا لكرة القدم التي تحتضنها الصين خلال الفترة من السادس عشر من شهر حزيران الى السادس عشر من شهر تموز 2023 بمشاركة 24 منتخباً للمرة الثانية بعد نسخة 2019 بدولة الإمارات العربية المتحدة.

الاجتماع الطارئ

وأرتفع عدد الاتحادات الراغبة بإقامة الجولات الأربع الأخيرة الى أثني عشر أثر تقديم اتحاد النيبال طلبه الرسمي الى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد اتحادات العراق وإيران والبحرين وأستراليا والسعودية وأوزبكستان والإمارات وقطر وعُمان وماليزيا والصين بالتشاور مع دولها حتى ساعة متأخرة من أمس الأربعاء ممّا ولد الارتياح لدى لجنة المسابقات القارية في ظلّ توارد الأنباء عن ارتفاع الطلبات خلال الفترة المقبلة قبل الإعلان الرسمي يوم الخامس عشر من آذار المقبل بخصوص البلدان المضيفة لمباريات تلك الجولات بعد الاطلاع على الضمانات وتنفيذ الشروط التي تم مناقشتها خلال الاجتماع الطارئ وخاصة بشأن الفقاعة الصحّية التي يتم تنفيذها على الفور بعد وصول المنتخبات المنافسة الى مطار المضيف قبيل الدخول في المنافسات الحقيقية خلال المدة من الثالث ولغاية الخامس عشر من شهر حزيران المقبل التي ستجري بنظام التجمّع من أجل وصولها في النهاية الى برّ الأمان مثل نسخة 2020 من دوري أبطال آسيا لكرة القدم وكأس العالم للأندية لكرة القدم 2020 في العاصمة القطرية الدوحة.

وتسعى الهيئة التطبيعية في اتحاد كرة القدم لاستثمار فترة الفيفا دي لشهر آذار المقبل خلال الفترة من العشرين ولغاية الثلاثين في تأمين مباراة دولية ودية واحدة مع إحدى المنتخبات الآسيوية أو الأفريقية أو الأوروبية لتجري على ملعب جذع النخلة بالمدينة الرياضية بمحافظة البصرة بناءً على طلب المدرب السلوفيني سريتشكو كاتانيتش حيث سيتواجد فيها اللاعبون المحترفون الى جانب زملائهم من المحليين لأول مرة في العام الجاري بعد أن غابوا عن ودّيتي الإمارات والكويت اللتين أقيمتا يومي الثاني عشر بمدينة دبي والسابع والعشرين من شهر كانون الثاني الماضي بمحافظة البصرة من أجل الوقوف على مستوياتهم الحقيقية لاختيار الأفضل منهم، ولاسيما الجُدد الذين ضمّتهم قائمتهِ الأولية المكوّنة من 43 لاعباً فقط.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top