معهد واشنطن: فصائل مدعومة من إيران قصفت القوات الأميركية في الإقليم

معهد واشنطن: فصائل مدعومة من إيران قصفت القوات الأميركية في الإقليم

 متابعة/ المدى

قال الباحث بمعهد واشنطن مايكل نايتس، في مقال تحليلي، إن الفصائل المدعومة من إيران اتخذت خطوة غير مسبوقة بقصف مدينة أربيل وقاعدة أميركية بالصواريخ في كردستان العراق، واصفا طريقة تخفي المركبة التي حملت الصواريخ إلى الإقليم بـ"العبقرية".

وشدد نايتس على ضرورة أن تجد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بسرعة صيغتها الخاصة بالرد والردع. والاثنين الماضي، تعرضت مدينة أربيل (عاصمة إقليم كردستان العراق) لهجوم صاروخي، أسفر عن مقتل متعاقد يعمل مع التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، في مطار أربيل، وإصابة خمسة آخرين من أفراد التحالف (من بينهم جندي أميركي)، وجرح ثلاثة مدنيين محليين على الأقل.

الهجوم أسفر عن مقتل موظف أجنبي وإصابة 9 آخرين بجروح بينهم عسكري أميركي.

في تطور خطير قد يرفع من درجة التوتر العالية أصلا في العراق، ازدادت الاتهامات المباشرة إلى الحشد الشعبي بوقوفه خلف الهدف الصاروخي الذي استهدف قاعدة جوية في كردستان تؤوي جنودا أميركيين ومناطق قرب مطار أربيل.

ويقول نايتس: "ربما تمت محاولة إطلاق ما يصل إلى 28 صاروخا، مع سقوط أكثر من 12 صاروخا في المدينة المكتظة بالسكان، وهو قصف متهور بشكل غير مسبوق لمركز سكني مدني".

ورغم استخدام مجموعات "واجهة" لإعلان المسؤولية عن الهجوم، حسبما يقول نايتس فهو يرجح مسؤولية الفصائل المدعومة من إيران. وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده قال، يوم الثلاثاء، إن طهران "تعارض أي أعمال تضر بأمن العراق". وشدد زاده على أن "إيران تعتبر استقرار العراق وأمنه مسألة حاسمة بالنسبة للمنطقة، وترفض أي عمل يخل بالأمن والسلام في ذلك البلد". ودان ما وصفه بأنه "محاولات مريبة لنسب الهجوم إلى إيران". ويتابع نايتس: "تواجه إدارة بايدن الآن المهمة الصعبة المتمثلة في صياغة رد محسوب لكنه حازم، ويجب أن تتخذ بعض القرارات الرئيسة حول كيفية ردع مثل هذه الهجمات على الأميركيين وشركاء الولايات المتحدة في المستقبل".

يقول نايتس: "انطلق وابل من الصواريخ من مركبة على بعد خمسة أميال جنوب غربي أربيل".

وتوقع الكاتب أن "المركبة دخلت الإقليم من الأراضي الزراعية، إما من سهول نينوى إلى الغرب أو من منطقة سرجران إلى الجنوب".

يصف نايتس أسلوب دخول المركبة بـ"العبقري"، قائلا إنها تخفت وسط "العديد من الشاحنات الزراعية المحملة بالمواد الغذائية التي دخلت من العراق إلى إقليم كردستان". وهذا الهجوم هو الثاني من نوعه على أربيل، ففي 30 ايلول الماضي، استهدف هجوم صاروخي انطلق من شرق الموصل مطار أربيل.

وتبنت مجموعة تعرف باسم "سرايا أولياء الدم" المسؤولية عن هجوم أربيل. وبحسب نايتس، فقد أعلنت هذه المجموعة مسؤوليتها عن بعض الهجمات، فتبنت مؤخرا تفجيرا وقع في 25 كانون الاول، على جانب طريق لمركبة متقاعد لدى لتحالف في جنوبي العراق. وأشار نايتس إلى "تسلسل التغطية الإعلامية للهجوم عبر حساب هذه المجموعة على تطبيق تلغرام، وعلاقاتها الواضحة بفصيل واحد على الأقل مدعوم من إيران، وهو عصائب أهل الحق". وصنفت الولايات المتحدة عصائب أهل الحق منظمة إرهابية أجنبية في 2020. وصرح مسؤولون أمنيون لوكالة (فرانس برس) أن اسم هذه المجموعة مجرد "واجهة" لفصائل مسلّحة معروفة موالية لإيران تريد انسحاب القوات الأجنبية من العراق.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top