تظاهرة لعمال المولات: الصحة فشلت بتوفير اللقاح

تظاهرة لعمال المولات: الصحة فشلت بتوفير اللقاح

بغداد/ حسين حاتم

نظم عدد من العاملين وأصحاب المحال في مولات بغداد، أمس الأربعاء، تظاهرات اعتراضا على قرار حظر التجوال المقرر تطبيقه اليوم مساءً.

وطالب المحتجون الحكومة بالتراجع عن القرار والسماح بفتح المولات مع الالتزام بالشروط الصحية.

وقال محتجون لـ(المدى) إن "القطاع الخاص هو الساند والداعم للقطاع العام في تشغيل الأيدي العاملة".

وحمل المحتجون عبارات منها: "قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق"، وأخرى: "قراركم يا دولة رئيس الوزراء هو قطع لأرزاق العاملين".

وكانت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، قد أصدرت قراراً بإغلاق المولات والمطاعم، إضافة إلى اتخاذ قرارات اخرى، من أجل السيطرة على تفشي جائحة كورونا.

وتأتي الإجراءات الجديدة بعد تسجيل البلاد تصاعدا كبيرا في وتيرة الإصابات بكورونا.

وقال سيف عمار أحد عمال المولات المحتجين لـ(المدى) إنه "لا أحد يفكر من أين نأتي بالمال ان أغلقنا محالنا، الحكومة تقيس المواطن على مقاسها".

ويضيف عمار أن "حكومات البلدان الاخرى عندما أعطت حظرا لشعبها قامت بتعويضهم في تلك الفترة، برواتب تكفيهم وتعيشهم هم وعوائلهم".

بدوره يقول غسان سعيد في حديث لـ(المدى) إن "الكثير من العاملين يعمل لتوفير قوت يومه على يوميته وعند اغلاق المحال سيجوعون".

ويضيف سعيد وهو صاحب محل في مول بابليون أن "الحكومة لا تعرف سوى فرض الحظر، ولا تفكر بعواقبه على المواطن".

ويشير الى أن "الكثير من الدول عالجت الأمور بتوزيع سلات غذائية ومبالغ شهرية لمواطنيها، اما نحن لم نر أي شيء من هذا القبيل وعند الكلام يأتي الرد (خليك بالبيت)".

من جهته يقول وائل محمد لـ(المدى) إن "من يريد الحظر ويخاف على نفسه فليجلس في بيته ويترك هؤلاء المساكين يعيشون على ارزقاهم"، مضيفا، أن "الذي لديه مصدر دخل وراتب لا يؤثر فيه الحظر".

بالمقابل يقول ضرغام سالم لـ(المدى): "الأغلبية للأسف لا يستطيعون تقبل خطورة الوضع وعدد الاصابات والوفيات".

ويضيف سالم: "كانت لدينا فرصة كبيرة لحصر هذه الأعداد لكن لشديد الأسف القلة من يلتزمون بالتعليمات الوقائية". وتمنى ان "يكون هذا آخر درس نستفيد منه للقضاء على الوباء اللعين حتى تعود الحياة لوضعها الطبيعي".

وقال المتظاهرون ان وزارة الصحة تأخرت في توفير اللقاح الذي يخفف الى حد كبير في عدد الإصابات، في وقت افقر بلدان العالم بدأت بتلقيح مواطنيها.

واعلنت وزارة الصحة، أمس، تسجيلها 3575 إصابة جديدة و12 وفاة بفايروس كورونا، خلال 24 ساعة الماضية في عموم البلاد.

ووفقاً لبيان وزارة الصحة فقد بلغ عدد الإصابات الكلي بفايروس كورونا في العراق 653557.

وبلغ عدد حالات الشفاء، خلال الـ24 ساعة الماضية، 3575، ليصل عدد حالات الشفاء الكلي، إلى 611036.

وتوفي 12 مصاباً بفايروس كورونا في العراق، خلال الـ24 ساعة الماضية ليصل عدد الوفيات الأجمالي، إلى 13204.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top