السلالة الجديدة تفتك بـ3 مناطق.. و14 مليون عراقي غير قادر على شراء الكمامات!

السلالة الجديدة تفتك بـ3 مناطق.. و14 مليون عراقي غير قادر على شراء الكمامات!

 بغداد/ المدى

أعلنت وزارة الصحة، أمس الجمعة، ان عدد الإصابات بفايروس كورونا تخطى حاجز الـ4 آلاف إصابة، فيما أعلنت ان جانب الكرخ في بغداد ومحافظتي كربلاء والنجف دخلت مرحلة خطرة.

وقالت الوزارة في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إن "الإصابات الجديدة بلغت 4024 إصابة، قابلها شفاء 1802، فيما سجلت الوزارة اثنتي عشرة حالة وفاة".

بدوره، حدد عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية جواد الموسوي، 3 مناطق في العراق سيتطلب فيها الوضع الصحي فرض الحظر الشامل بسبب الزيادة الكبيرة في مؤشر الإصابات.

وقال الموسوي "إذا استمر هذا التصاعد السريع لفايروس كورونا، وخاصة زيادة الإصابات بالسلالة الجديدة، فإن ذلك سيشكل خطراً كبيراً وضغطاً على السلطات الصحية في العراق، ومن المؤكد أنه في ظل هذه الظروف فإننا ذاهبون باتجاه الحظر الشامل".

وأشار إلى أن "الحظر الشامل سيستهدف المناطق والمحافظات التي تسجل ارتفاعاً كبيراً في عدد الإصابات"، مبينا أنه "حتى الآن، تم تشخيص 3 مناطق في العراق قد تعرضت إلى زيادة كبيرة في عدد الإصابات، وهي منطقة الكرخ في بغداد ومحافظتي النجف وكربلاء، ونعتقد أن هذه المناطق سيفرض فيها الحظر الشامل في المرحلة القادمة".

وأضاف عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية أن "هذه السلالة خطرة جداً وسببت الكثير من الأذى للكثير من الأنظمة الصحية في العالم بسبب سرعة الانتشار وشدة الاعراض، واستهدافها لكل الاعمار حيث أنه لا يوجد اي عمر يستثنى من الإصابة".

وحول فعالية لقاح كورونا ضد السلالة الجديدة، قال الموسوي إن "كل التقارير والدراسات الرصينة تشير إلى أنه فعال ضد السلالة القديمة والجديدة من الفايروس". بالمقابل، قال عضو مفوضية حقوق الإنسان علي البياتي، إنّ 14 مليون عراقي غير قادرين على شراء الكمامات، فيما أشار إلى ضرورة استثناء ذوي الاحتياجات الخاصة من قرار حظر التجوال. وذكر البياتي في تدوينة، عل موقعه في (تويتر): أن "14 مليون عراقي غير قادرين على شراء الكمامة"، مشددا بانه "على الدولة توفيرها لهم مجانا".

وأضاف، "يجب أيضاً توزيع منح مالية سريعة لتجنب الضغوطات المالية التي ستنتهي بمشاكل اجتماعية ونفسية ومن الممكن حدوث جرائم ايضا". وتابع، أن "ذوي الاحتياجات الخاصة، وعددهم لا يقل عن مليون ونصف، يجب شمولهم بالاستثناء من الحظر".

وشددت السلطات الأمنية إجراءاتها، ابتداءً من 18 شباط 2021، في ضوء توصيات حازمة من اللجنة العليا للصحة والسلامة بعد إعلان تسجيل إصابات بالسلالة الجديدة وارتفاع مؤشرات الموقف الوبائي.

وكانت وزارة التخطيط قد أعلنت أن "نسبة الفقر في العراق بلغت 31.7 في المئة، بارتفاع يقدر بـ 12 في المئة عن عام 2019، وهو معدل قياسي يسجل للمرة الأولى منذ عام 2003".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top