شاب ميساني يحارب البطالة ويصنع كشكاً عصرياً متنقلاً للأكلات السريعة

شاب ميساني يحارب البطالة ويصنع كشكاً عصرياً متنقلاً للأكلات السريعة

ميسان/ مهدي الساعدي

تصنيعه بشكل ملفت للانظار وتجهيز ظاهره بديكور جميل يبهر انظار المارة، جعله مقصدا لمرتادي شارع كورنيش السراي في مدينة العمارة، ساعده بذلك وضع بعض المقاعد قبالته للاستراحة.

كشك عصري متنقل للاكلات السريعة يقبع على شارع الكورنيش، محاولة احد شباب المدينة لمحاربة البطالة المستشرية بين ابنائها، واجه خلال عمله العديد من المصاعب.. سجاد شاب ميساني في مقتبل العمر، اهتدى الى تصنيع الكشك المتنقل لمواجهة شظف العيش مستثمرا ابتسامته واكسسوارات كشكه الصغير، لجذب زبائنه وهو يستعرض مأكولاته السريعة..

يقول سجاد "ساعدني اخي الاكبر في صناعة الكشك وتجهيزه بمختلف لوازمه، وكانت تكلفته باهضة بما يقارب الـ13 مليون دينار عراقي". سجاد كغيره من شباب المدينة لم يستطع اكمال دراسته، وتوقف في المرحلة المتوسطة منها، وبقي لفترة يبحث عن عمل دون جدوى والاعمال التي مارسها لم يدم حالها معه طويلا، مما دفعه تفكيره للذهاب بعيدا الى تصنيع الكشك والاستقلال بعمله الجديد. الكشك مصمم على شكل عربة يمكن نقلها بسهولة. ويشبه الى حد كبير سيارة عائلية كبيرة، صُممت اجزاؤها الخارجية على شكل ابواب آلية الفتح لتقديم الوجبات السريعة، زين اطارها الخارجي بمصابيح ذات الوان زاهية لجذب الانتباه، وعُلقت على جوانبها لافتات كثيرة لأنواع الاكلات المقدمة. يواجه سجاد الكثير من الصعوبات والمعوقات خلال عمله اليومي، اهمها منع البلدية له بدعوى التجاوز ولكنه بابتسامته المعهودة يجيد لغة التفاوض معهم.

يحتوي كشك سجاد المتنقل في داخله على مطبخ متكامل بالاضافة الى مغاسل ومقاعد للجلوس عليها، الناظر اليه من الوهلة الاولى يتراءى له مطبخ احد المطاعم لكثرة الادوات والمعدات المستعملة والتي وزعت باتقان في مكان صغير. "يبدأ عملنا عصر كل يوم ويستمر لغاية الليل، تزامنا مع ازدياد الحركة في الشارع" يروي سجاد حكاية عمله اليومي ويضيف "ترتاد العوائل الكشك مصطحبين معهم الاطفال، وعملنا يعتمد الطلب والتجهيز الفوري، وعندما تقل حركة المارة نعمد الى تنظيف الكشك وغلقه ومن ثم سحبه بسيارة الى البيت، و المعاودة في يوم جديد".

صعوبات اخرى يواجهها سجاد خلال عمله لم تثن من عزمه، منها الحظر الوقائي، وارتفاع اسعار المواد التي يستخدمها لإعداد مأكولاته السريعة، مع بقاء اسعار بيعه ثابتة.

قصة نجاح الشاب الميساني وابداعه في تأسيس مشروع يعتاش من خلاله، كانت منطلقا للكثير من شباب المدينة في التفكير بخلق وابتكار فرص عمل جديدة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top