تجدد الصدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في الناصرية والحصيلة 13 مصاباً

تجدد الصدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في الناصرية والحصيلة 13 مصاباً

 عوائل "شهداء الاثنين" تمهل رئيس الحكومة أسبوعاً واحداً

 ذي قار/ حسين العامل

تجددت الصدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية وسط الناصرية في وقت متأخر من يوم أمس. التوتر عاد بعد ساعات من "الهدوء الحذر" وبلغت الحصيلة الاولية 13 اصابة بحسب، مراسل (المدى) في المحافظة. وقال المتظاهر احمد الناصري لـ(المدى) ان "التظاهرات تجددت عصر (الثلاثاء) في ساحة الحبوبي وانطلق المتظاهرون صوب مبنى ديوان المحافظة الا ان القوات الامنية منعتهم من عبور جسر النصر"، مشيرا الى ان "عدم السماح للمتظاهرين بمواصلة مسيرتهم ادى الى مصادمات سقط على اثرها عدد من المتظاهرين".

واكد الناصري قطع جسر النصر والطرق القريبة منه بالإطارات المحترقة.

ومن جانبه ذكر مصدر طبي في دائرة صحة ذي قار لـ(المدى) ان "الحصيلة الاولية للمصادمات بلغت 13 جريحا من كلا الجانبين وبواقع 8 جرحى من المتظاهرين و5 جرحى من القوات الامنية".

وساد هدوء حذر مدينة الناصرية صباح امس الثلاثاء. وشهدت المدينة يوم الاثنين تظاهرات طالبت بإقالة المحافظ وسقط على اثرها 3 شهداء.

وامهلت اسر الشهداء رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي اسبوعاً واحداً لإقالة المحافظ ناظم الوائلي، فيما لوحت باتخاذ موقف حازم في حال عدم الامتثال لتلك المطالب.

وجاء في بيان اسر الشهداء ــ تلقت (المدى) نسخة منه، امس ــ انه "من هذه الساعة نمهل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي سبعة ايام لإقالة محافظ ذي قار ونوابه ومعاونيه ومستشاريه على خلفية الأحداث التي شهدتها تظاهرات يوم الاثنين واحالتهم للتحقيق فورا".

واضاف "كما نطالب بإحالة الضباط وعناصر قوات الشغب الذين اشتركوا بمجزرة الاثنين الى اللجان التحقيقية واعلان النتائج، وبخلاف ذلك سيكون لنا موقف حازم نعلن عنه في حينه".

الى ذلك، قال الناشط حسن هادي العراقي لـ(المدى) ان "التظاهرات والفعاليات الاحتجاجية ستتواصل لحين تحقيق كامل المطالب"، مبينا ان "قمع تظاهرات يوم الاثنين وسقوط جرحى وشهداء جعل المتظاهرين اكثر اصرارا على تحقيق مطالبهم المشروعة".

واشار العراقي الى ان "مطالب التظاهرات في يوم الاثنين كانت مطالب تصب في المصلحة العامة وتدعو الى توفير الخدمات الاساسية وتغيير المسؤولين العاجزين عن حفظ الامن وتأمين الخدمات للمواطنين"، مؤكدا ان "مطلب اقالة المحافظ ونوابه ومستشاريه بات يتصدر أولويات المتظاهرين وسوف يرتفع سقف المطالب ليشمل قائد الشرطة وقادة الاجهزة الامنية المتورطة بقمع التظاهرات".

وشدد العراقي على ان "تغيير المحافظ سيكون مشروطا بتعيين محافظ جديد غير متحزب وقادر على ادارة المحافظة وعازم على محاربة الفساد وتلبية المطالب المشروعة التي ينادي بها المتظاهرون".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top