الدفاع والداخلية تنفيان تبادل معلومات مع البنتاغون سبق غارات سوريا

الدفاع والداخلية تنفيان تبادل معلومات مع البنتاغون سبق غارات سوريا

 بغداد/ المدى

أصدرت وزارة الدفاع العراقية، أمس، بياناً ردت فيه على التصريحات الأميركية حول وجود تنسيق سبق القصف الأخير على الحدود المشتركة مع سوريا.

وذكر بيان الوزارة "تعبر وزارة الدفاع العراقية عن استغرابها لما ورد في تصريحات وزير الدفاع الأمريكي والمتعلقة بحصول تبادل للمعلومات الاستخباراتية مع العراق سبق استهداف بعض المواقع في الأراضي السورية".

وأضاف البيان، "إننا وفي الوقت الذي ننفي فيه حصول ذلك، نؤكد أن تعاوننا مع قوات التحالف الدولي منحصر بالهدف المحدد لتشكيل هذا التحالف، والخاص بمحاربة تنظيم داعش، وتهديده للعراق، بالشكل الذي يحفظ سيادة العراق وسلامة أراضيه". وكان وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، قد أكد في تصريحات أعقبت الغارات التي شنها الجيش الأمريكي في سوريا، أمس الخميس، ثقته في أنه قد تم ضرب الهدف الصحيح.

وأوضح أوستن أن القوات الأمريكية نفذت الضربة استنادا إلى معلومات استخباراتية وفرها الجانب العراقي، وقال: "سمحنا للعراقيين وشجعناهم على التحقيق وجمع المعلومات الاستخباراتية وكان ذلك مفيدا جدا لنا في تحديد الهدف". وأكد البنتاغون، في وقت سابق من اليوم الجمعة، أن "سلاح الجو الأمريكي وجّه ضربة مباشرة ضد مواقع تابعة لجماعات مسلحة تدعمها إيران شرقي سوريا، ردا على الهجمات الأخيرة على عسكريين أمريكيين في العراق".

وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إن "الجيش الأمريكي اعتمد على معلومات استخبارية من الجانب العراقي مؤكدا ثقته من دقة الضربة".

في سياق آخر قالت وزارة الداخلية في بيان انه لم يتم تبادل المعلومات الاستخباراتية مع قوات التحالف الدولي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top