7 محافظات تتضامن مع الناصرية  رغم القمع.. والنجف تعلق الاحتجاجات

7 محافظات تتضامن مع الناصرية رغم القمع.. والنجف تعلق الاحتجاجات

 بغداد/ حسين حاتم

نظمت بغداد و6 محافظات أخرى تظاهرات ووقفات احتجاجية تنديدا بالعنف المفرط التي تعرضت له الناصرية الأسبوع الماضي.

وكانت عمليات القمع التي شهدتها الناصرية الأسبوع الماضي قد تسببت باستشهاد نحو 7 متظاهرين وجرح أكثر من 170 بينهم منتسبون.

وردد العديد من محتجي العاصمة بغداد عصر يوم امس، هتافات نددت بالعنف الذي شهدته الناصرية.

وسار المحتجون من مول النخيل وصولا الى ساحة التحرير. واختار المحتجون منطقة مول النخيل كونها المنطقة التي شهدت مجزرة بحق المحتجين في تشرين الأول 2019 عندما قمعت الحكومة السابقة الاحتجاجات بالرصاص الحي والقناصين.

ومن بين الهتافات التي رددت أمس: "الناصرية.. حلوة وقوية".. و"الناصرية بكُل فخر صيحوها، حركة خيمكم بينا چن وجروها". وقال ناشطون شاركوا في التظاهرة لـ(المدى) إن "قوات الشغب اعتدت على المتظاهرين السلميين المتوجهين لساحة التحرير بالهراوات والنتالات طاردتهم إلى ساحة النصر".

وأضاف الناشطون أن "قوات مكافحة الشغب أطلقت قنابل الغاز المسيلة للدموع باتجاه الثوار ما أدى الى وقوع إصابات بين صفوفهم في ساحة التحرير".

واعتقلت "قوات الشغب نحو 8 متظاهرين سلميين"، بحسب متظاهرين، كما قالوا ان قوات مكافحة الشغب لاحقتهم في الشوارع بالغاز المسيل للدموع.

وفي البصرة، ردد محتجون هتافات: "البصـرة تطـك وتـعـور لأجـل عيونج يا ذي قار".

ونظمت السماوة وكربلاء تظاهرات متضامنة مع اجتجاجات محافظة ذي قار ايضا.

وفي السياق ذاته، احرق متظاهرون في مدينة العمارة إطارات السيارات احتجاجا على ما تعرضت له الناصرية.

بالتزامن مع ذلك نظم العشرات من الناشطين وقفة احتجاجية في قضاء النعمانية بمحافظة واسط ليل الاحد على الاثنين.

والتحقت الديوانية ظهر يوم أمس الاثنين، بالاحتجاجات. وحسب شهود عيان فأن "القوات القمعية اعتدت على ثوار الديوانية أمام مبنى المحافظة بالحجارة ما اسفر عن وقوع إصابات بين صفوف المحتجين".

وحسب الشهود في محافظة الديوانية فأن المحتجين أمهلوا الحكومة 72 ساعة لإقالة محافظ القادسية ونائبيه. ووفق المصادر: "تمت إصابة اكثر من 3 متظاهرين نتيجة القمع من قبل القوات القمعية".

بالمقابل، علق متظاهرو النجف، تظاهراتهم لحين اختتام زيارة بابا الفاتيكان. وجاء في بيان تلقته (المدى) "قررنا، عدم تنفيذ أيّ تصعيد من قبل المتظاهرين في ساحات الاحتجاجات في النجف، في الأيام المقبلة؛ حتّى ختام زيارة البابا إلى النجف ولقائه المرتقب بالمرجعيّة العليا".

وتصدر هاشتاك #بغداد_تقمع ترند على تويتر بعد تعرض المحتجين للقمع.

وبحسب ناشطين قالوا لـ(المدى) "تم دعم الهاشتاك بالتغريدات وإعادة نشرها حتى تصل مظلوميتنا الى العالم". ويقول ناشط رفض الكشف عن اسمه في حديث لـ(المدى) "تجمعنا في البداية عند مول النخيل وبحضور اتحاد الطلبة ودخلنا بهتافات الى ساحة التحرير واتجهنا الى نفق السعدون من جهة الكرادة".

ويضيف الناشط الذي رفض الكشف عن هويته خوفا من ملاحقته: "كانت قوات الشغب متواجدة عند وصولنا، ولم تبد أي قوة ضدنا، وبعدها التفت القوات من جهة الخلاني وركضت نحونا بالهراوات ومارست القمع العنيف، ومحاصرة الشباب في الازقة واصابتهم بجروح".

ويشير الناشط الى أن "قيادات برتب مختلفة تواجدت مع قوات مكافحة الشغب وكانوا مع القوات ضد المحتجين، رغم رفض رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، كل أنواع القمع".

وتعليقا على ذلك، يقول المتظاهر حسن ناصر في حديث لـ(المدى) إن "المسيرة كانت تضامنية مع مطالب الناصرية، ومع عوائل شهداء الناصرية والجرحى الذين تعرضوا الى أقسى أنواع القمع"، مشيرا الى انه "ليست هناك مطالب محددة سوى تحقيق مطالب الناصرية ووضع الحلول لهذه المحافظة".

ويسترسل ناصر: "على الحكومة أن تكون ذكية وتترك القمع الوحشي ضدنا، لان القمع هو أحد أسباب ديمومة احتجاجات تشرين". ويقول ان "كل قمع من قبل الحكومة يقوي عزيمتنا ويزيد من اصرارنا على الاحتجاج".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top