متظاهرو الناصرية يُمهلون الحكومة 72 ساعة لتسمية محافظ ذي قار

متظاهرو الناصرية يُمهلون الحكومة 72 ساعة لتسمية محافظ ذي قار

 ذي قار / حسين العامل

أمهل متظاهرو الناصرية الحكومة المركزية 72 ساعة تبدأ من يوم أمس السبت لتسمية أحد المرشحين لمنصب محافظ ذي قار خلفاً للمحافظ المكلف الفريق عبد الغني الاسدي ، وفيما دعوا الى الاستجابة لمطالب المحافظات المنتفضة الداعية لتغيير محافظيها ، لوحوا بتغيير حكومة الكاظمي في حال التمادي بتجاهل مطالب المتظاهرين.

وحدّد متظاهرو الناصرية مطلع آذار الحالي 6 شخصيات أكاديمية واجتماعية كمرشحين لشغل منصب المحافظ ورفعوا اسمائهم الى مجلس الوزراء لغرض اختيار احدهم للمنصب المذكور، وضمت قائمة المرشحين كل من «الدكتور ياسر البراك والدكتور أحمد غني الخفاجي والدكتور نجم عبد طارش وعمران كامل وضياء كريم وعماد عبد الكاظم»، مؤكدين أن « قائمة المرشحين المعلنة تمثل إرادة الحراك الشعبي ولا جدال عليهم وعلى الحكومة المركزية دعم من يستلم المنصب فضلاً عن دعم الحراك لهم».

وأمام آلاف المتظاهرين المحتشدين في ميدان التظاهرات بساحة الحبوبي تلا أحد الناشطين مساء يوم الجمعة بيان لثوار ساحة الحبوبي يدعو الى التعجيل بحسم منصب المحافظ عبر تسمية أحد المرشحين وجاء في البيان الذي تابعته المدى أنه « بعد المماطلة والتسويف من قبل الحكومة المركزية لمطالب المتظاهرين في عموم المحافظات المنتفضة وبعد سقوط كوكبة من شبابها الأبرياء ندعو من هنا من مركز عاصمة الثورة الناصرية جميع المحافظات المنتفضة لتوحيد صفوفها والاستعداد لانطلاق ثورتنا القادمة»، وأضاف « كما نوجه إنذارنا الأخير لحكومة الكاظمي أن تستجيب لمطالب المحافظات المنتفضة بتغير محافظيها».

وشدّد البيان أن « تقوم الحكومة بتسمية محافظ ذي قار خلال ( 72) ساعة وإن ولم يتحقق ذلك فسوف نطيح بحكومة الكاظمي ونظامها "، وأردف "لا نريد أن نذكركم بأفعالنا التي هزّت عروشكم في الأيام القليلة الماضية وكلنا مشاريع استشهاد من أجل حقوقنا المشروعة".

وأقدم متظاهرو الناصرية يوم الجمعة ( 12 اذار 2021 ) على تصعيد في فعالياتهم الاحتجاجية شمل قطع لجسري النصر والزيتون وسط الناصرية وحرق إطارات أمام مبنى ديوان محافظة ذي قار، فيما تتواصل الفعاليات الاحتجاجية المطالبة بإقالة المحافظين في السماوة والكوت والحلة والديوانية وعدد من المحافظات العراقية المنتفضة.

وشهدت محافظة ذي قار خلال الأيام العشرة المنصرمة حراكاً عشائرياً ومجتمعياً واسعاً لاختيار مرشحين لمنصب محافظ ذي قار ففي الوقت الذي طرح فيه ناشطون وشخصيات اجتماعية وعشائرية عدد من المرشحين خلال اجتماع موسع عقد في ديوان الشيخ حسين الخيون في قضاء الشطرة ، عقد اجتماع آخر في اليوم التالي في ديوان الشيخ حميد النيازي بالناصرية لنفس الغرض لكن من دون التوصل الى اسماء محددة ، الأمر الذي دفع متظاهرو ساحة الحبوبي الى عقد اجتماع مماثل بالتزامن مع الاجتماع الأخير وأعلنوا فيه عن اسماء ستة مرشحين بعضهم سبق أن أعلن عزوفه عن تولي منصب المحافظ لأسباب خاصة.

وفي ذات السياق أكدت بعض الشخصيات في محافظة ذي قار لقاءهم مؤخراً برئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي ضمن إطار اختيار أحدهم لشغل منصب المحافظ ، وقال أحد تلك الشخصيات في اتصال هاتفي مع المدى إنه " التقى رئيس مجلس الوزراء بصورة منفردة وتمت مناقشته حول إمكانية إدارته لمنصب المحافظ "، وأضاف أن " هناك شخصيات اخرى شاهدها في صالة الاستقبال بانتظار دورها للمقابلة".

ومن جانب آخر أبدى عدد من الناشطين اعتراضهم على تشكيلة المجلس الاستشاري الذي شكله الكاظمي مؤخراً لدعم محافظة ذي قار والنهوض بواقعها والذي ضم كل من " 1 - د. يحيى عبد الرضا عباس 2 - د. عادل راضي الزركاني 3 - د. عبد الرضا حسن سعود 4 - د. محمد هادي5- الشيخ علي السهلاني6 - الشيخ هدام موحان سفاح 7 - الشيخ صبري الرميض"، مشيرين الى أن المجلس يطغى عليه الطابع العشائري والديني ، إذ تشكّل هذه الشرائح نصف التشكيلة المعلنة تقريباً.

فيما اعترضت الناشطة الحقوقية آسيل الشمري على استبعاد العنصر النسوي من تشكيلة المجلس الاستشاري وكتبت على صفحتها الشخصية على الفيس بوك أن " إقصاء المرأة من المشاركة في بناء المؤسسات ومواجهة الفساد هو جهل وقصر نظر يا سيادة رئيس مجلس الوزراء"، وأضافت " لن تُبنى دولة مؤسسات إلا بمشاركة المرأة الفاعلة والا سيبقى الحال على ما هو عليه وأسوأ وتجارب الشعوب المتقدمة تقول ذلك".

وأصدر الكاظمي يوم ( 27 شباط 2021 ) أمراً ديوانياً يحمل الرقم 82 بتشكيل مجلس استشاري لدعم محافظة ذي قار ضم اسماء 7 شخصيات أكاديمية وعشائرية ودينية تتولى ضمن مهامها بالمجلس تقديم الدعم اللازم للمحافظ والدوائر المعنية في المحافظة بما يمكنها من إدارة شؤون المحافظة، ووجه بأن يمنح المجلس الصلاحيات اللازمة لإنجاز مهماته ، فيما منح الأمر الديواني محافظ ذي قار صلاحية إضافة من يراه مناسباً لعضوية المجلس الاستشاري.

وكان محافظ ذي قار الفريق عبد الغني الأسدي باشر مهام عمله محافظاً لذي قار منذ مساء يوم السبت (27 شباط 2021 ) وعقد فور وصوله الى الناصرية سلسلة من اللقاءات مع وفود من أبناء المحافظة والمتظاهرين لغرض التوصل الى حلول مناسبة للحد من عنف التظاهرات وسبل تحقيق مطالب المتظاهرين.

وكان رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، وجه مساء يوم الجمعة ( 26 شباط 2021 )، بتكليف رئيس جهاز الأمن الوطني عبدالغني الأسدي بمنصب محافظ ذي قار، خلفاً لناظم الوائلي. وذلك بعد خمسة أيام من التظاهرات التي تطالب بإقالة الوائلي والتي راح ضحيتها 7 شهداء من المتظاهرين ونحو 250 جريحاً من المتظاهرين والقوات الأمنية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top