بغداد وأربيل تتوصلان إلى اتفاق بشأن قانون موازنة 2021

بغداد وأربيل تتوصلان إلى اتفاق بشأن قانون موازنة 2021

 بغداد / المدى

توصل وفد إقليم كردستان والأطراف الشيعية في اللجنة المالية النيابية، إلى اتفاق من حيث المبدأ، بشأن تمرير قانون الموازنة المالية الاتحادية لعام 2021.

وقالت رئيسة كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في البرلمان، آلا طالباني: "لا يمكننا القول إننا توصلنا لاتفاق نهائي، لكننا متفقون على المبادئ الأساسية وحالياً نعمل على صياغة النص البديل".

ومن المقرر تقديم نص الاتفاق إلى اللجنة المالية للمصادقة عليها، وأشارت طالباني إلى أن "موافقة الكتل الشيعية تعني موافقة اللجنة المالية".

بدوره، قال مقرر اللجنة المالية النيابية، أحمد الصفار إن "وفد إقليم كردستان على تقارب كبير مع الأطراف الشيعية، ولم تتبق سوى صياغة نص الاتفاق، تمهيداً لعرضه على التصويت في البرلمان".

وفي السياق، قال النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، بشار الكيكي إن "الكتل الكردستانية هي التي ستقوم بكتابة نص الاتفاق لتصبح مادة في مشروع القانون بدلاً من النص الوارد في الموازنة حالياً".

بدوره، رحب النائب عن سائرون بدر الزيادي بالتوصل لاتفاق مع إقليم كردستان، مؤكداً رفض تغييب أي طرف سياسي من عملية تمرير الموازنة.

الى ذلك، قالت عضوة اللجنة المالية النيابية محاسن محمدون إن "الاجتماع الذي عقد أمس في مجلس النواب وبحضور اللجنة المالية شهد الاستماع إلى طلبات النواب بشأن حقوق المواطنين".

وأضافت، "هذه الطلبات تضمنت تثبيت موظفي العقود بوزارة الكهرباء في الموازنة بعد مرور أكثر من عشر سنوات عليهم" مشيرة إلى أن "اللجنة طالبت وزارة الكهرباء بتحديد الفروقات بالرواتب ما بين العقود والملاك بالنسبة لهؤلاء وأوضحت أن المبالغ التي يحتاجونها هي ستة مليارات دينار سنويا".

وتابعت، أن الطلبات شملت أيضاً "إدراج المفسوخة عقودهم وتثبيت الأجراء اليوميين، وتعويض شهداء العبارة في الموصل"، مؤكدة أن "هذه المطالب ستعرض أيضاً أمام الاجتماع الثاني الذي سيعقد بحضور رئاسة البرلمان وسيتم طرح جميع هذه المطالب لتضمينها في الموازنة".

الى ذلك، طالبت عضوة مجلس النواب بسمة محمد، بإنصاف محافظة نينوى لاسيما بعد إعلانها محافظة منكوبة وفقاً لقرار مجلس النواب السابق، وعلى أساسه لا بد من أن تحظى "بامتيازات واستثناءات" للنهوض بواقع المحافظة، التي تعرضت للدمار على يد تنظيم داعش، مشيرةً إلى أنه بضغط من نواب نينوى ورئاسة البرلمان تمت زيادة تخصيصات المحافظة في الموازنة "لكننا لسنا راضين عنها".

وبشأن قانون الموازنة قالت محمد إن "الشعب العراقي ينتظر قوته وهناك الكثير من الشرائح والطبقات الكادحة تنتظر لاستحصال رواتبها منذ ثلاثة أشهر والكثير من التبعات المالية متوقفة على إصدار قانون الموازنة لعام 2021".

وفيما يخص التخصيصات المالية لمحافظة نينوى في الموازنة أشارت إلى أنها "غير كافية" مقارنة بحجم الدمار الذي تعرضت له المحافظة، مضيفةً "ذهبنا إلى اللجنة المالية وبضغط من نواب نينوى ورئاسة البرلمان تمت زيادة هذه التخصيصات لكننا لسنا راضين عنها وما زالت قليلة".

كما أوضحت أنه "لم يتم تنفيذ قرار مجلس النواب السابق بأن محافظة نينوى هي محافظة منكوبة، ويجب أن يتم التعامل وفق هذا القانون لان هناك استثناءات وامتيازات خاصة لأي محافظة تعلن أنها منكوبة".

وفي السياق طالبت محمد "بإنصاف حقيقي" لمحافظة نينوى التي ظلمت على يد داعش "واليوم تظلم على يد أهلها من ممثليها في الحكومة الاتحادية".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top