برامج منظمات دولية لتحقيق استقرار اقتصادي للعائدين من العوائل النازحة في العراق

برامج منظمات دولية لتحقيق استقرار اقتصادي للعائدين من العوائل النازحة في العراق

 ترجمة: المدى

اعتباراً من كانون الأول 2020 بقي ما يزيد على 1.22 مليون عراقي في حالة نزوح . هؤلاء النازحين يكافحون من أجل التعافي وعودة آمنة لمناطقهم ،

وبسبب الدمار الذي لحق بمناطقهم فإنهم يعانون من تهديدات أمنية والافتقار لخدمات أساسية وفرص المعيشة المستقرة . وبدون وجود طريق واضح نحو حلول مستدامة للنازحين الداخليين والناجين من الحروب ، فإن عدم الاستقرار سيستمر بتوغله في كل أنحاء البلاد .

وكانت أعمال العنف اللاإنسانية التي مورست على يد تنظيم داعش الارهابي في مناطق العراق عام 2014 قد تسببت بنزوح أكثر من 6 ملايين عراقي وهروبهم من منازلهم ومناطقهم ولجوئهم لمخيمات النازحين و ملاذات أخرى عبر البلاد . قام التنظيم خلال احتلاله للمناطق المدنية بتدمير العديد من البيوت والمشاريع التجارية والمنشآت الخدمية مثل محطات تحلية المياه ومحطات الكهرباء والمستشفيات والمدارس .

ولهذا فان برنامج المساعدات الذي تقدمه المنظمة الدولية USAID يعمل على مساعدة عودة النازحين واندماجهم في المجتمع من خلال برامج توفر الأدوات والموارد لمساعدة أفراد وعوائل للتعافي من الأزمة ، حيث تقوم المنظمة المساعدة في مشاريع تجارية صغيرة ومتوسطة لهؤلاء النازحين من خلال إعطائهم منح لتأسيس هذه المشاريع لمساعدتهم البدء من الخطوة الأولى وتمكينهم من الوقوف على قدميهم مرة أخرى وتنمية دخلهم المادي . وتقوم المنظمة أيضاً بمساعدة طبقة الشباب لكسب المهارات والنباهة المطلوبة في العمل لتأسيس مشاريعهم التجارية الخاصة بهم وذلك عبر برامج تدريب على المهن يستمر لمدة 12 أسبوعاً .

وتقوم المنظمة بدعم أكثر من 50 مشروعاً تجارياً في سهل نينوى وسنجار مع خلق 200 فرصة عمل من خلال منح مشاريع تجارية تنافسية وتقديم مرتبات لما يقارب من 147 شاباً للمساعدة في دعم أنفسهم وعوائلهم وهم يقضون دورات تدريبية لتعلم مهارات جديدة ستساعدهم وهم عائدون لمناطقهم للدخول بسوق العمل والمشاريع الصغيرة بنجاح .

وفيما يتعلق بالتنمية المجتمعية المحلية تقوم المنظمة بتوسيع قدرات المنظمات المجتمعية لكي تتمكن من الاستجابة لاحتياجات النازحين المستمرة وذلك كم أجل دعم عودة آمنة وطوعية ومستدامة لهذا المجتمعات ، ومن هذا المنطلق يتم الآن إسناد قدرات خمسة منظمات مجتمعية محلية في سنجار للمساعدة في إعادة بناء اللحمة المجتمعية الآمنة والاندماج في أنشطة تساعد في تعافي الأيزيديين والعائدين الآخرين من مجاميع أثنية وعرقية أخرى . وتشتمل الأنشطة على دورات رياضية وفنية وحرفية .

ويتم أيضاً المساعدة في دعم عملية التنمية المؤسساتية والتنظيمية لمنظمة أبريشة أربيل الكلدانية غير الحكومية ، ولجنة عين كاوة الإنسانية وتعزيز قدراتها على توفير خدمات إعانة للمتضررين من النازحين في مخيمات النزوح المطولة في أربيل .

صندوق تمويل الاستقرار ، وهو برنامج متعدد يضم 28 متبرعاً يهدف الى تحقيق الاستقرار في المناطق التي تم تحريرها من داعش وذلك باسترجاع وترميم المنشآت الخدمية المتضررة وتوفير الظروف الملائمة لعودة آمنة وطوعية للنازحين الى بيوتهم ، ومن خلال صندوق تمويل الاستقرار تقوم المنظمة بتأهيل بنى تحتية حيوية المتمثلة بمحطة الماء وتوليد الكهرباء ، وكذلك إعادة إعمار وتأهيل المدارس والبيوت والمنشآت الصحية .واعتباراً من آذار 2021 وفرت المنظمة تمويل إعادة تأهيل وإعمار 128 مدرسة و 31 عيادة رعاية صحية أولية , و 71 محطة معالجة مياه بالإضافة الى 28 محطة ثانوية .

أما في جانب التعايش والانسجام المجتمعي فإن المنظمة تعمل مع تجمعات في الأنبار والبصرة وأربيل ونينوى ، تضررت جراء المعارك وذلك من أجل تنمية توجه محلي لتحديد وحل قضايا خلافات على نحو سلمي مستدام عبر حوار شامل وحلول عملية . وتقوم المنظمة أيضاً بتوفير دعم لضحايا حرب أبرياء لمساعدتهم الحصول على موارد معيشة مستدامة ذات نوعية عالية من خلال صندوق أرزاق رعاية ضحايا الحرب ، وتشجع منظمة المساعدات على جلسات الحوار الداخلي المتبادل في سهل نينوى ونينوى الغربية لحل الخلافات التي تعيق عودة النازحين من خلال التوصل لاتفاقيات محلية تساعد في تحقيق التسوية والتعايش .

واستناداً للنجاح الذي تحقق في السنة الأولى ، فان منظمة المساعدات تخطط لتوسيع برنامج المستقبل المشترك في من منطقة النمرود لوصول الى 1,300 شاب آخر و 200 زعيم عشائري وذلك في غضون الثلاث سنوات القادمة ، ومنذ كانون الأول 2020 تمت مساعدة 150 شخصاً من ضحايا الحرب عبر مشاريع تجارية صغيرة تسمح لهم البدء بتأسيس حياة جديدة .

منظمة USAID وعبر شركاء عراقيين محليين تسعى لإعادة دمج نازحين من سهل نينوى وسنجار من الناجين و توفير خدمات رعاية صحية ونفسية شاملة لهم وكذلك مساعدات لإعانتهم في معيشتهم ، مع دعم مركز ابتسامة الأمل في الموصل للناجين من المعارك والذي يقدم رعاية صحة نفسية والتعافي من الصدمات النفسية الناجمة عن الأعمال الوحشية لمسلحي داعش .

وعبر التعاون المشترك مع أبريشة أربيل توفر منظمة المساعدات إعانات مالية لدعم النازحين في نينوى في مراكز النزوح في أربيل ومساعدتهم في الإعداد لحلول مستدامة لعوائلهم ، وضمن هذا السياق تم تأسيس ثلاثة مراكز تقدم خدمات طبية وصحية ونفسية شاملة ودعم معيشي يغطي أكثر من 15,000 شخص . وتلقى أكثر من 440 شخصاً مساعدات إعانة سكنية مع تلقي أكثر من 2,600 عائلة مساعدات نقدية قدرت بحدود 3 ملايين دولار .

عن USAID

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top