النساء أكثر حضوراً من الرجال في جلسات البرلمان

النساء أكثر حضوراً من الرجال في جلسات البرلمان

أفاد تقرير صدر عن المرصد النيابي العراقي بأن النساء في مجلس النواب أقل غيابا من الرجال عن جلسات البرلمان، إذ بلغت نسبة غيابهن 2 % فيما بلغت غيابات الرجال 3.8%، وان "89 حالة غياب شهدها البرلمان كانت من دون عذر فيما بلغ عدد الغيابات بعذر 1721 حالة".
وأرجعت النائبة عن كتلة الأحرار زينب السهلاني التزام البرلمانيات أكثر من نظرائهن الرجال إلى أن "طبيعة التكوين الفكري والثقافي والمهني للمرأة يحتم عليها الالتزام والحضور وهي جدية في العمل وأكثر اهتماما من الرجل"، وقالت السهلاني في حديث لـ"المدى" أمس "ما يؤسف له أن هناك مجموعة من النواب لا نعرفهم ونسمع بأسمائهم فقط"، في إشارة إلى استمرار تغيّبهم.
لكن السهلاني بررت غيابات بعض النواب بالمشاغل التي تكتنفهم كـ"المهام الرقابية وتكليفات اللجان والسفر، وزيارة الوزارات والمؤسسات الحكومية ومراقبتها، فلا يستطيع النائب الحضور للبرلمان خلال الجلسات لأن الدوام الرسمي للمؤسسات الحكومية يتزامن مع وقت الجلسات لذلك يضطر النائب الى مغادرة المجلس لأداء الدور الرقابي وذهابه إلى تلك المؤسسات". مشيرة إلى أن "النائب عادة ما يتعرض لمطالبات من قبل الناخب الذي انتخبه بالتواصل معه، لذلك فهو (النائب) غالبا ما يزور أبناء محافظته ويلبي دعواتهم ويطلع على مشاكلهم والوقوف على اداء عمل المؤسسات هناك والإشراف المباشر عليها".
وأوضحت أن "أعضاء مجلس النواب يفضلون العمل السياسي والعلاقات والنشاطات السياسية على الالتزام النيابي والحضور للمجلس"، مشيرة إلى أن "النساء بطبيعتهن أكثر التزاماً بالقوانين والأنظمة، واعتقد أن اغلب النائبات من الكفاءات ويمتلكن القدرات الإدارية والأكاديمية والاجتماعية لذلك اغلبهن ملتزمات التزاما تاما بعملهن النيابي ويقدرن أهمية الحضور في الجلسات".
وشددت النائبة عن الأحرار على ان "تراعي هيئة رئاسة مجلس النواب القانون العراقي والنظام الداخلي لمجلس النواب وضرورة تطبيق قانون العقوبات الجزائية للمادة 330 الذي يفرض بموجبه العقوبة على كل مكلف بخدمة عامة لا يؤدي التزاماته المكلف بها أو يتنصل عنها بسبب غير مشروع... لا بد من تطبيق هذا القانون لوضح حل لهذه المشكلة التي غالبا ما تعيق تشريع القوانين المطروحة أمام مجلس النواب".
بينما أقرت النائبة عالية نصيف في حديثها لـ"المدى"، بـ"أن هناك نساء برلمانيات غير ملتزمات في مسألة الحضور ويتغيبن كثيرا عن الدوام ولا يختلفن عن الرجال كثيرا"، غير أن نصيف أضافت "بصورة عامة المرأة أكثر حرصا في عملها وأكثر نزاهة من الرجل وتواظب على عملها بشكل ملفت لكن هذا لا يعني أن هناك فارقا كبيرا فالنسبة ضئيلة مقارنة بالرجال".
وبينت أن "النقاشات المثمرة والمجدية لا تتم إلا حين يكتمل النصاب القانوني لمجلس النواب ما يفضي إلى نتائج طيبة ويعجّل في قراءة القوانين وتشريعها".
وبشأن القوانين الانضباطية للنواب غير الملتزمين بالحضور لفتت نصيف إلى أن "القانون المطبق حاليا يشير إلى خصم مبلغ 500 ألف دينار من راتب النائب عند غيابه بدون عذر، والخصومات كثيرة ومستمرة"، مشيرة إلى أن "التزام النائب بالحضور هو التزام أخلاقي وأدبي بين النائب والناخب ولا يرتبط الأمر بالمبالغ المادية".
التقرير الصادر عن المرصد النيابي ذكر أيضاً أن أعلى نسبة حضور لأعضاء البرلمان خلال المدة التي غطاها التقرير هي 235 نائباً في الجلسة 12 من الفصل الأول للسنة التشريعية الثالثة المنعقدة في الأول من آب الماضي، بينما لفت إلى أن أوطأ حضور للأعضاء خلال المدة التي غطاها التقرير هو 168 نائبا في الجلسة الـ13 في الثاني من الشهر نفسه.
وأفاد التقرير بأن كتلة التغيير لم تسجل أي غياب خلال تلك الفترة يليها ائتلاف الكتل الكردستانية بنسبة 0.5 %.
أما أكثر الكتل البرلمانية غياباً خلال الأشهر الثلاثة التي تابعها فريق المرصد النيابي فقد جاءت الاحزاب الإسلامية بوصفها أكثر الكتل غياباً 10.7 % وجاءت بعدها العراقية بنسبة 4%.
وأضاف التقرير "ان ائتلاف وحدة العراق كان الأعلى في نسب الغياب من بين الكتل البرلمانية منذ بداية عمل المجلس وبنسبة 11.7%, فيما حلت كتلة التوافق المرتبة الثانية بنسبة 5.8%, وكتلة العراقية البيضاء حلت في المرتبة الثالثة بنسبة 2.5%".
وتابع "إن لجنة شؤون الأعضاء والتطوير البرلماني سجلت أعلى نسب الغياب بواقع 139 غياباً، والتي يتطلب عملها تواجدا متواصلا في البرلمان وتضم الأعضاء "حنان الفتلاوي ومحمد عثمان اسماعيل وعزة الشابندر وسالم دلي حمد صالح واورنس متعب هذال وفلح النقيب وباسمة بطرس".
وحلت لجنة الصحة والبيئة البرلمانية في المرتبة الثانية من بين اللجان الأكثر غيابا وبواقع 78 غياباً, فيما كانت لجنة المرأة والأسرة والطفولة قد سجلت اقل نسب الغياب بواقع 19 غياباً، لتليها لجنة التعليم العالي وبواقع 22 غياباً.
وأشّر التقرير أيضا الغيابات منذ بداية عمل مجلس النواب خلال الدورات الماضية اضافة الى الدورة الحالية موضحا بأن ائتلاف وحدة العراق كان الأعلى في نسب الغياب من بين الكتل البرلمانية منذ بداية عمل المجلس وبنسبة 11.7%, فيما حلت كتلة التوافق المرتبة الثانية بنسبة 5.8%, وكتلة العراقية البيضاء حلت في المرتبة الثالثة بنسبة 2.5%.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top