ذي ناشنال انترست: داعش يعتمد على النساء للعودة إلى  ستراتيجية مسك الأرض

ذي ناشنال انترست: داعش يعتمد على النساء للعودة إلى ستراتيجية مسك الأرض

ترجمة/ حامد أحمد

استنادا لتقارير أمنية فأن تنظيم داعش يرتب أوراق عودته الى ستراتيجية السيطرة على الأراضي، عبر استخدام النساء المواليات له.

العام الماضي زاد تنظيم داعش من هجماته على نحو كبير في العراق وسوريا في محاولة لاثبات انه ما تزال له القدرة على اختراق حواجز واراضي وبإمكانه تجنيد اعضاء جدد.

وكأحد الامثلة على ذلك، اعلان التنظيم مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري المزدوج الذي حدث في كانون الثاني الماضي وسط بغداد، والذي يعد اكثر هجمات التنظيم دموية منذ ثلاثة سنوات، وراح ضحيته أكثر من 100 شخص بين شهيد وجريح.

وتشير التقارير الى ان تنظيم داعش تمكن من استعادة قوته خلال فترة انتشار وباء كورونا، واستطاع الاستفادة من الثغرات الامنية الناجمة عن اجراءات الحظر واستغلاله لاجراءات حكومية اخرى في الاستجابة لهذا الوباء لاجل تجميع صفوفه وتنفيذ عمليات هروب من سجون والتخطيط لهجمات نوعية وتهريب مسلحيه واتباعه عبر الحدود .

ومن أجل عملية الاحياء الجديدة هذه فان جزءا كبيرا من تنفيذ هذه الخطة يقع على الكادر النسوي في التنظيم.

وأشارت تقارير أخيرة الى ان تنظيم داعش بدأ بالاتكال اكثر على عناصره النسوية من اجل تنفيذ عمليات لوجستية شمالي العراق، وقد يعيد تنشيط خلاياه النائمة من العناصر النسوية .

والقت القوات الامنية العراقية في شباط الماضي القبض على خمسة عناصر نسوية في منطقة جبال حمرين كن ينقلن اموالا ومواد غذائية ورسائل لاطراف من التنظيم الإرهابي.

معسكر الهول في سوريا يمثل مرتعا لمثل هكذا تطور، ويحوي حاليا ما يزيد على 60 الف من الذين كانوا يمثلون عوائل ويشكل النساء والاطفال 94% من الموجودين منهم .

وكان داعش قد استفاد كثيرا من سجون وبيئات تهجير اخرى وحالات نزوح يمكن ان تصبح اراضي خصبة له للترويج لعقائده وشبكات تجنيد له، وان مخيم الهول ومخيمات نزوح اخرى تعتبر أمثلة حيث لا يختلف الواحد عن الآخر .

وفي تسليطهم الضوء على المخاطر التي تشكلها هذه المنشآت، حذر مسؤولون اميركان من ان تنظيم داعش يعمل على تحويل مخيم الهول ومخيمات اخرى للنازحين الى قاعدة نشطة لعمليات التنظيم. وذلك لان كثيرا من الموجودين داخل المخيم ما يزالون على اتصال مع العالم الخارجي عبر استخدام اجهزة الموبايل والتي تسمح لهم بالحفاظ على تواصل مع اعضاء آخرين من التنظيم .

وكشف تقرير اخير صادر عن الخزانة الاميركية ان التنظيم نجح بتوريد جزء من احتياطياته المالية التي تقدر بحدود 100 مليون دولار نقدا عبر تبادلات مالية غير شرعية تعرف باسم "حوالة"، متواجدة في مخيمات نازحي سوريا بضمنها مخيم الهول .

وعلى نطاق اوسع فان تنظيم داعش له تاريخ باستخدام نساء في كل من عملياته وجانب الاسناد ايضا. حيث ان عناصر التنظيم النسوية لا تقوم فقط بمهام التجسس ونقل البريد، بل كمشاركات في العمليات العسكرية ايضا. وكثير من النساء الداعشيات متدربات على المتفجرات وبنادق القنص والتفجيرات الانتحارية. هذا الجانب يؤكد على حقيقة مرة وهي ان النساء دائما ما يكونن الاكثر قدرة على تنفيذ المهام واكثرهن دعما وتأييدا للتنظيم .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top