باحثون يكشفون خطورة  اجتماعات العمل عبر الإنترنت

باحثون يكشفون خطورة اجتماعات العمل عبر الإنترنت

مع توسع مفهوم العمل عن بعد بسبب الجائحة، شهدت الشركات حول العالم اجتماعات افتراضية لا نهاية لها خلال العام الماضي، ويشكو العديد من الموظفين بشكل كبير مما بات يعرف بـ"إجهاد زووم"، في إشارة إلى تطبيق الاجتماعات الشهير.
حالة الإجهاد جراء هذه الاجتماعات منتشرة بين النساء أكثر من الرجال، وفقا لدراسة أجراها باحثون بقيادة جيرالدين فوفيل في جامعة غوتنبرغ، وشملت 10500 شخص لهم تجارب مع مؤتمرات الفيديو أثناء الوباء، بحسب مجلة "الإيكونوميست". باستخدام مؤشر "إرهاق وتعب زووم" الذي طوره الباحثون، والذي يقيم الإرهاق في مختلف المقاييس، وجد الباحثون أن نحو 14% من النساء في عينتهم أبلغن عن شعورهن بالإرهاق الشديد، مقارنة بأقل من 6% من الرجال. من المنطقي أن الفترات الطويلة التي تحدق خلالها في الشاشة دون انقطاع تجعل النساء يشعرن بعيون مرهقة، كما أن الضغط من أجل الحفاظ على مظهر معين يثقل النساء، اللائي يعانين كثيرا مع مظهر الجسم.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top