زقوت : مسؤولو تنظيم خليجي البصرة قلبوا الطاولة!

زقوت : مسؤولو تنظيم خليجي البصرة قلبوا الطاولة!

 بغداد / المدى

أكد الصحفي الرياضي الفلسطيني بموقع "الخليج أونلاين" هاني زقوت، أن قرار الأسرة الكروية الخليجية بمنح البصرة تنظيم كأس الخليج العربي 25 يدلل على استيفاء ملفها كافة الشروط والمتطلّبات لتنظيم البطولة الأكثر شعبية في المنطقة.

وأضاف في تصريح لـ(المدى) :نجح العراقيون، وخاصة القائمين على ملف خليجي البصرة، في تغيير المشهد وقلب الطاولة، بعدما كان سحب التنظيم منها قاب قوسين أو أدنى، عقب إرجاء زيارة فريق التفتيش الخليجي إلى منشآت المدينة الجنوبية التي كانت مقرّرة أواخر كانون الثاني الماضي، لأسباب فنية وإدارية تركت أثراً سلبياً واضحاً، مشيداً بخطوة الاتحاد القطري للعبة بالتنازل عن استضافة البطولة كدولة بديلة ما منح العراقيين دفعة معنوية كبيرة.

وأشار الى "أن الحكومة العراقية دفعت بكل ثقلها لدعم الملف، وتجسّد ذلك بزيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الأخيرة للملاعب المرشّحة للاستضافة، وصولاً إلى جولة وزير الشباب والرياضة عدنان درجال التي قادته الى خمس دول خليجية قبل الإعلان الرسمي عن فوز ملف البصرة".

وأوضح زقوت "أن قرار الاتحاد الخليجي، يُلقي الكرة اليوم في ملعب الجانب العراقي لإكمال كافة المتطلّبات، وسد النواقص في الملف، حيث يستند الأخير على مُهلة العام المتبقية في ظلّ صعوبة إقامة البطولة في موعدها المقرّر سلفاً أواخر كانون الأول المقبل".

ولفت الى أنه "رُبّما يكون النصف الأول من العام 2022، الخيار الأكثر منطقية لإقامة البطولة، مع بقاء الخيارات مفتوحة بما يتناسب والروزنامة الرياضية للدول الخليجية".

وأختتم هاني زقوت، قائلاً "من حق الجماهير العراقية، أن تفرح حقيقة، وهي تستعدُّ لملء الملاعب على بَكْرَةِ أبيها، لمشاهدة المنتخبات الخليجية تتبارى على ملاعبها، وسط آمال عريضة بأن تطبّقَ الحكومة وعودها بإقامة بطولة هي الأكثر نجاحاً واكتمالاً، في مشهدٍ يعبّر عن تلاحم شعب العراق مع عمقه العربي والخليجي".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top