النجف ترسم طريق منتخب الصالات نحو مونديال ليتوانيا

النجف ترسم طريق منتخب الصالات نحو مونديال ليتوانيا

 الأسود يصطدمون بمجموعة خليجية نارية في كأس العرب

 بغداد / حيدر مدلول

اختار هيثم عباس بعيوي مدرب منتخب الصالات لكرة القدم 23 لاعباً للدخول اعتباراً من بعد غد السبت بمعسكر تدريبي داخلي في محافظة النجف الأشرف يستمر لمدة سبعة أيام متتالية في إطار التحضيرات النهائية للقاء منتخب تايلاند يومي العشرين والخامس والعشرين من شهر أيار المقبل في الملحق الآسيوي المؤهّل الى النسخة المقبلة من بطولة كأس العالم لكرة الصالات 2021 التي تضيّفها ليتوانيا خلال الفترة من الثاني عشرمن شهر أيلول ولغاية الثالث من شهر تشرين الأول المقبلين.

وضمّت القائمة 23 لاعباً هُم (سالم فيصل عبد وحيدر محمد دريول ومصطفى بجاي حمزة وعلي محمد جاسم وحمزة عباس زميط وحيدر رعد حسن وعلي موفق هاشم وعزّت صباح حسن ومصطفى إحسان جمعة وفادي علاء سامي ورافد حميد عيسى وعبد الكاظم محمد حسن وعمر سبتي جمعة ويحيى عبد نور وزاهر مهدي هادي وأحمد دريد احمد وزين العابدين عبد الرزاق وفهد ميثاق حافظ وحسن علي جبار وطارق زياد سلمان وغيث رياض كريم ومحب الدين جمعة ووليد خالد فاهم) حيث سيتم في نهاية المعسكر أختصار القائمة الى 17 لاعباً سيدخلون معسكراً تدريبياً خارجياً من المؤمّل أن تحتضنه دولة الإمارات العربية المتحدة يتخلّله خوضه مباراتين دوليتين ودّيتين هناك إحداهما ستكون مع منتخب لبنان لكرة الصالات والأخرى مع منتخب الإمارات لكرة الصالات حيث تسهمان في التعرّف على نقاط الخلل والضعف وزيادة درجة الجاهزية الكاملة فضلاً عن التوصّل الى التشكيلة الاساسية التي ستخوض لقاء جولة الذهاب بالعاصمة التايلاندية بانكوك وفقاً للجدول الذي تم وضعه من قبل لجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

ومن المُقرّر أن تؤجِّل لجنة الصالات والشاطئية في اتحاد كرة القدم، برئاسة إياد بنيان، منافسات الدوري الممتاز لكرة الصالات بالموسم 2020-2021 حتى إشعار آخر من أجل السماح للاعبين المحليين بالالتحاق بصفوف المنتخب الواردة اسماؤهم ضمن قائمة الثلاثة والعشرين المذكورة أعلاه ضمن معسكر النجف الذي سيكون بواقع وحدة تدريبية واحدة في اليوم الواحد فضلاً عن الطلب بالإعتذار عن المشاركة في النسخة الأولى من بطولة كأس العرب داخل الصالات للرجال التي ستجري في جمهورية مصر العربية خلال المُدّة من العشرين ولغاية الثلاثين من شهر أيار المقبل لتزامنها مع موعد مواجهتي الذهاب والإياب مع منتخب تايلاند يومي العشرين والخامس والعشرين من الشهر ذاته.

ويتطلّع الملاك التدريبي لمنتخب الصالات المكوّن من المدرب هيثم عباس بعيوي وعبد الرزاق أبو الهيل ووميض شامل وسالم عودة "مدربين مساعدين" وحسين شلال "مدرب حراس المرمى" الى الحصول على تذكرة العبور الى بطولة كأس العالم لكرة الصالات للمرة الأولى في تاريخ المشاركات العراقية وإدخال الفرحة لدى الجماهير الرياضية في الداخل والخارج برغم أن منافسه منتخب تايلاند منافسٌ شرسٌ حيث يحتلّ المنتخب الثالث على صعيد الخارطة القارية وسبق له وأن كانت نتيجة المباريات الست الماضية لصالحه، وسبق أن ضيّف الاتحاد التايلاندي لكرة القدم النسخة 2021 من المونديال، علاوة على تواجده الدائم بطولة كأس آسيا لكرة الصالات، وكذلك أغلب لاعبي المنتخب متواجدون في صفوف فريق تشونبوري بلو وايف.

مجموعة كأس العرب

من جهة أخرى أصطدم المنتخب الوطني لكرة القدم بمجموعة خليجية مثيرة بعد أن أوقعته قرعة النسخة العاشرة من بطولة كأس العرب لكرة القدم 2021 التي تم سحبها في دار الأوبرا بالحي الثقافي كتارا بالعاصمة القطرية الدوحة في المجموعة الأولى الى جانب منتخبات قطر البلد المضيف والفائز من مباراة عُمان والصومال والفائز من مباراة البحرين والكويت في المنافسات التي ستقام خلال الفترة من الأول ولغاية الثامن عشر من شهر كانون الأول المقبل التي سيرعاها الاتحاد الدولي لكرة القدم بالتعاون مع الاتحاد العربي لكرة القدم والاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية.

وضمّت المجموعة الثانية منتخبات تونس والإمارات وسوريا والفائز من مباراة اليمن وموريتانيا، وتكوّنت المجموعة الثالثة من منتخبات المغرب والسعودية والفائز من مباراة الأردن وجنوب السودان والفائز من مباراة فلسطين وجزر القمر وحلّت منتخبات الجزائر ومصر والفائز من مباراة لبنان وجيبوتي والفائز من مباراة ليبيا والسودان في المجموعة الرابعة والأخيرة حيث ستشهد منافسات الدور الأول من البطولة العديد من المواجهات الكلاسيكية القوية للغاية وخاصة في مجموعة أسود الرافدين التي تعتبر بمثابة بطولة خليجية مصغرة حيث سيلتقون مع العنابي القطري صاحب الضيافة بديربي مثير يعيد أجواء المباراة الافتتاحية للنسخة الرابعة والعشرين من بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم التي جرت يوم السابع والعشرين من شهر تشرين الثاني 2019 على ملعب حمد الدولي، وكذلك القمة العربية الساخنة التي ستجمع المنتخبين الجزائري والمصري من جديد فضلاً عن اللقاء من الوزن الثقيل بين المنتخبين السعودي والمغربي حيث يتطلّب من الجميع بذل قصارى جهده لتحقيق نتائج جيدة أملاً في العبور الى الدور ربع النهائي وصولاً الى المباراة النهائية التي ستقام يوم الثامن عشر من شهر كانون الأول التي ستشهد تتويج البطل وحصوله على جائزة مالية قدرها خمسة ملايين دولار فيما ينال الوصيف ثلاثة ملايين دولار.

وأكد نجم الكرة العراقية السابق يونس محمود الذي شارك في مراسِيم قرعة البطولة العربية أنّ المنافسات لن تكون سهلة لنا فيها خاصة أن منتخبنا الوطني لكرة القدم جاء في مجموعة خليجية خالصة نعتبرها كأس خليج مصغرة بحكم أن من فيها يتطلّع الى إحراز لقبها لاسيما اننا ابتعدنا عن لقاء منتخبات مصر والجزائر وتونس.

وأضاف يونس في تصريحات إعلامية بعد انتهاء القرعة "سعيد جداً بالمشاركة في حفل قرعة البطولة الى جانب زملائي من نجوم الكرة العربية السابقين كالمصري وائل جمعة والسعودي نواف التمياط والسوداني هيثم مصطفى حيث ستشكل للمنتخبات 23 فرصة تاريخية لخوض تحدّيات مهمة ومنافسات قوية ترفع من المستوى الفني لها، وخاصة أن عدداً منها سيكون مُدجّجاً بنجومها المحترفين خارج بلدانها".

وتابع :خضتُ العديد من التحدّيات المُهمّة مع أندية الخور والغرافة والوكرة والسد في الملاعب القطرية، خلال فترة احترافي هناك، ونجحتُ في إحراز العديد من الألقاب والكؤوس والجوائز الفردية جعلتني واحداً من أشهر النجوم الأجانب فيها، حيث لمستُ التطوّر الواضح في جميع المرافق الرياضية وغير الرياضية، وبالتالي فإن الحصول على شرف تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم هو أقل ما تستحقه قطر نتيجة لكل هذه الجهود العملاقة، مشيراً الى أنه ما زال يتذكّر مشاركته في بطولة كأس آسيا لكرة القدم 2007 التي كانت فيها سعادته مضاعفة في قيادة العراق بالتتويج بلقبها لأول مرة باعتباره صاحب هدف الفوز في المباراة النهائية بمرمى المنتخب السعودي لكرة القدم .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top