المفوضية ترفض التمديد لتسجيل الكيانات  والكتل الكبيرة تريد 15 يوماً

المفوضية ترفض التمديد لتسجيل الكيانات والكتل الكبيرة تريد 15 يوماً

 بغداد/ محمد صباح

قبل ساعات من اغلاق ملف تسجيل التحالفات الانتخابية وتسليم قوائم اسماء المرشحين، شهدت مفوضية الانتخابات اقبالا غير مسبوق لممثلي الكيانات والاحزاب لإكمال تسجيل التحالفات.

وبلغ عدد التحالفات الانتخابية التي ستخوض الاقتراع أكثر من 42 تحالفا و267 حزبا فيما تجاوز عدد المرشحين 1640 مرشحا لحد يوم الجمعة الماضي.

وتؤكد جمانة الغلاي، المتحدثة باسم مفوضية الانتخابات في تصريح لـ(المدى) ان "عدد التحالفات الانتخابية وصل إلى 42 تحالفا، و267 حزبا"، مبينة أن "هناك اقبالا شديدا من قبل التحالفات والاحزاب على مفوضية الانتخابات قبل ساعات من غلق ملف تسجيل التحالفات الانتخابية وتسليم القوائم". وتضيف أن "اي تمديد لفترة تسجيل التحالفات الانتخابية غير مطروح حالياً"، مؤكدة ان "الموظفين بقوا لساعات طويلة بعد انتهاء الدوام الرسمي يستلمون ملفات التحالفات واسماء المرشحين من قبل الجهات السياسية والأحزاب".

من جهته، يؤكد حسين الهنداوي مستشار رئيس مجلس الوزراء للشأن الانتخابي أن "بعضا من التحالفات الرئيسة راجعت مفوضية الانتخابات في آخر يوم من موعد تسجيل التحالفات من اجل تسجيلها وتسليم قوائم مرشحيها" مبينا أن اي قرار للتمديد امر متروك لتقديرات مفوضية الانتخابات باعتبارها الجهة الوحيدة المسؤولة عن ذلك.

وتداولت وسائل اعلام مختلفة عددا من قوائم التحالفات الانتخابية التي سجلت بمفوضية الانتخابات من اجل خوض غمار المنافسة الانتخابية المقرر اجراؤها في 10 تشرين الأول المقبل، حيث تضمنت القوائم 18 تحالفاً انتخابياً. ويبين الهنداوي أن "موعد تسجيل التحالفات محدد غير قابل للتمديد مهما كانت الاسباب وغير خاضع للتغيير من اي جهة او كتلة سياسية"، مبينا ان مفوضية الانتخابات ملزمة بالبرمجة الالكترونية والتي تتعلق بالأسماء والصور والشعار والارقام والقرعة كل هذه الامور تخضع لتوقيتات زمنية وضعتها المفوضية.

ويشير إلى أن "اسماء المرشحين بعد استلامها من مفوضية الانتخابات سترسل إلى هيئة المساءلة والعدالة والنزاهة والجنسية (للتأكد من الاعمار) وإلى وزارة التعليم العالي (لفحص الشهادات الدراسية)".

من جانبه، يتحدث رحيم العبودي عضو الهيئة العامة لتيار الحكمة في تصريح لـ(المدى) أنه خلال الساعات القليلة الماضية تم الاتفاق بين الأطراف السياسية، على تمديد موعد تسجيل التحالفات الانتخابية وتسليم قوائم المرشحين إلى خمسة عشرة يوما لفسح المجال امام التحالفات الكبيرة لإكمال مشاوراتها وارسال قوائم مرشحيها. ويوضح العبودي أن "القوى الكردستانية وتحالفي الفتح وسائرون لم يسجلوا تحالفاتهم الانتخابية، ولم يسلموا قوائم مرشحيهم إلى مفوضية الانتخابات"، لافتا إلى أنه بسبب تأخر هذه التحالفات السياسية على عملية التسجيل سيصار إلى تحديد موعد جديد للتسجيل.

وطالبت مفوضية الانتخابات في 27 نيسان الماضي التحالفات الانتخابية والأحزاب والشخصيات السياسية بالاستفادة مما تبقى من الفترة المتاحة لاستقبال تسجيل التحالفات السياسية وقوائم المرشحين في موعدها الأخير (1/ ايار /2021).

وكانت (المدى) قد كشفت في 25 نيسان الماضي في تقرير لها أن الكتل والأحزاب السياسية المتنفذة تتعمد تأخير تسجيل تحالفاتها وإرسال قوائم مرشحيها إلى مفوضية الانتخابات لكسب مزيد من الوقت، وتتحجج بأنها لم تحسم خيارتها ومفاوضاتها، وبدأت تتحدث في الكواليس عن إمكانية تمديد فترة التسجيل.

ويتابع عضو الهيئة العامة لتيار الحكمة أن "الكيانات التي تأخرت عن عملية التسجيل هي الكيانات الكبيرة وليس الصغيرة، وبالتالي سيكون هناك تأجيل في موعد تسجيل التحالفات وارسال قوائم المرشحين"، متوقعا "حدوث تغييرات في خريطة التحالفات الانتخابية بعد عملية تمديد تسجيل التحالفات الانتخابية".

وفي 15 نيسان 2021 قرر مجلس المفوضين توحيد مدد فترة استقبال قوائم المرشحين وفترة تسجيل التحالفات السياسية لغاية ٢٠٢١/ايار/١. وينوه إلى أن "تيار الحكمة وائتلاف النصر سيدخلان في تحالف "قوة الدولة" بالإضافة إلى جهات ستنضم قريبا إلى هذا التحالف الجديد"، مبينا أن عملية التسجيل تمت لكن القائمة بقيت مفتوحة وننتظر موقف بعض الكيانات بشكل نهائي.

وحدد مجلس الوزراء العاشر من شهر تشرين الأول المقبل، موعداً لإجراء الانتخابات المبكرة بعد دراسة مقترح قدمته مفوضية الانتخابات إلى مجلس الوزراء، ينطوي على أسباب فنية مهمة، من شأنها أن تضمن نزاهة الانتخابات وتساوي الفرص أمام الجميع لخوض الانتخابات بحرية وعدالة.

ويبين أن "التمديد الجديد لا يتجاوز أكثر من خمسة عشر يوما اي سينتهي في منتصف شهر ايار الجاري"، مشددا على أن التمديد الجديد لتسجيل التحالفات الانتخابية لن يؤثر على اجراء الانتخابات في موعدها المحدد.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top