الآلاف يحضرون حفلة موسيقية في بريطانيا دون كمامات ولا تباعد

الآلاف يحضرون حفلة موسيقية في بريطانيا دون كمامات ولا تباعد

احتشد خمسة آلاف شخص من دون وضع كمامات، ولا التزام التباعد الاجتماعي، واستمتعوا غناءً ورقصاً ضمن مهرجان موسيقي أقيم في شمال إنكلترا الأحد، شكّل أول حفلة موسيقية حضورية يؤذن بها بعد الحجر كنشاط تجريبي.
بيعت التذاكر بأكملها للحفلة الموسيقية التي شهدها موقع سيفتون بارك في ليفربول، في إطار خطة حكومية لاختبار إجراءات السلامة التي تعتزم السلطات البريطانية تنفيذها اعتباراً من 21 يونيو/ حزيران، وهو الموعد المحدد لرفع معظم القيود المفروضة لاحتواء فايروس كورونا.
وأعرب مات بيري عن سعادته بكونه أصبح قادراً "أخيراً!" على القيام "بالأمور العادية التي يفعلها الناس العاديون"، فيما كان يحتضن أصدقاءه في مكان ليس بعيداً من الخيمة التي تضم المسرح. أما فريا بيغلي فقالت "من الجيد أن تعاوَد (الحفلات) لاختبار ما إذا كان يمكن أن تسير الأمور بهذه الطريقة في الصيف".
وسبق للحكومة البريطانية أن أجازت حضور عدد محدود من المشجعين الأنشطة الرياضية كمباراة كرة القدم في ملعب ويمبلي بلندن. ويعكف الباحثون على تقويم مختلف وسائل التهوية والتباعد.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top