السفير الهولندي يزور ذي قار ويعرض فرصاً استثمارية مشروطة بالأمن

السفير الهولندي يزور ذي قار ويعرض فرصاً استثمارية مشروطة بالأمن

 ذي قار/ حسين العامل

اعلن مكتب الاتحاد الدولي لإعلام الأقليات وحقوق الإنسان في ذي قار يوم أمس الاثنين عن زيارة وفد من كبار رجال الدين المسيحيين الى مدينة اور الاثرية السبت المقبل، وذلك للحج في مقام النبي ابراهيم الخليل واستكمال مراسيم تنصيب مطران كنيسة السريان الكاثوليك في البصرة المسؤولة عن ادارة شؤون المسيحيين في جنوبي العراق والخليج العربي.

ورجح المكتب ان تشهد المرحلة المقبلة استقبال المزيد من وفود الحجيج تيمنا بزيارة بابا الفاتيكان لمدينة اور الاثرية.

وفي غضون ذلك وصل السفير الهولندي لدى العراق ميشيل رينتينار الى محافظة ذي قار صباح يوم الاثنين وبحث مع محافظ ذي قار احمد غني الخفاجي جملة من القضايا من بينها امكانية مشاركة الشركات الهولندية في تنفيذ مشاريع استثمارية في المحافظة.

وقال محافظ ذي قار في مؤتمر صحفي مشترك مع السفير الهولندي، حضرته (المدى) انه “بحثنا مع السفير الهولندي آفاق التعاون بين الجانبين ولاسيما قطاع الاستثمار”، مؤكدا ان “حكومة ذي قار تفتح الابواب امام رجال الاعمال والشركات الهولندية للاستثمار في مجالات الزراعة والسياحة والطاقة والنقل».

ورجح الخفاجي ان “تثمر هذه الزيارة عن تنفيذ مشاريع استثمارية في المرحلة المقبلة».

وبدوره قال السفير الهولندي ان “مباحثاتنا ركزت في احد جوانبها على اهمية توفير المزيد من الامن والاستقرار لخلق بيئة استثمارية تتيح توفير المزيد من فرص العمل”، مشددا على ان “عدم توفير فرص العمل سيخلق عدم الاستقرار واعمال عنف ومزيد من التظاهرات».

واشار رينتينار الى ان “هولندا وشركاتها لديها استثمارات في المناطق الاكثر امنا في العراق”، مشددا على “ضرورة تأمين البيئة الامنية المناسبة للاستثمار في ذي قار ولاسيما في القطاع الزراعي كون هولندا ثاني اكبر دولة مصدرة للمحاصيل الزراعية في العالم بعد الولايات المتحدة الاميركية رغم صغر مساحة مملكة هولندا».

واعرب السفير الهولندي عن أمله بان تكون هناك فرص كبيرة للاستثمار في المستقبل.

وقال مسؤول مكتب الاتحاد الدولي لإعلام الأقليات وحقوق الإنسان في ذي قار الدكتور علي الكلداني لـ(المدى) إن “مدينة اور الاثرية (18 كم جنوب شرق الناصرية) سوف تستقبل وفداً من كبار رجال الدين المسيحيين يمثلون كنائس متعددة من مختلف دول العالم للحج في مقام النبي ابراهيم الخليل (ع)”، مبينا ان “الوفد سيتوجه من البصرة الى محافظة ذي قار بعد تنصيب المطران فراس دردر كمطران أول لكنيسة السريان الكاثوليك في البصرة المسؤولة عن ادارة شؤون المسيحيين في جنوبي العراق والخليج العربي “.

واوضح الكلداني ان “المطران دردر سيتم تنصيبه كمطران أول للكنيسة المذكورة في يوم الجمعة من الاسبوع الحالي في كنيسة السريان بالبصرة وبحضور بطريرك السريان الكاثوليك اغناطيوس يوسف الثالث يونان و11 رجل دين مسيحيا من مختلف الكنائس المسيحية في دول العالم”.

واضاف ان “جانبا من مراسيم التنصيب ستكون في مدينة اور الاثرية اذ سيتوجه الوفد المشارك بالتنصيب للحج واقامة الصلوات في بيت النبي ابراهيم الخليل (ع)».

واشار مسؤول مكتب الاتحاد الدولي الى ان “وفدا برئاسة المطران فراس دردر التقى بمحافظ ذي قار يوم أول امس الاحد تمهيدا لاستقبال مدينة اور الاثرية المزيد من وفود الحجيج المسيحيين”، مرجحا ان “تشهد المرحلة المقبلة توافد الحجيج المسيحيين الى مدينة اور الاثرية ولاسيما من المسيحيين الكلدان والسريان الذين اعربوا عن رغبتهم بذلك تيمنا بحج بابا الفاتيكان لمقام النبي ابراهيم».

وكان مسؤولون وناشطون في محافظة ذي قار توقعوا في يوم الاحد ( 7 آذار 2021) ان تشهد محافظة ذي قار انتعاشا للسياحة الدينية والآثارية عقب زيارة بابا الفاتيكان لمدينة اور الاثرية والحج الى بيت النبي ابراهيم الخليل.

ودعوا الحكومتين المحلية والمركزية لإيلاء المزيد من الاهتمام بالقطاع السياحي استعدادا للمرحلة المقبلة. واشارت مفتشية آثار ذي قار الى مباشرة منظمة (جسر الى) الايطالية بمشاريع بنى تحتية للسياحة في محيط مدينة اور الاثرية.

يذكر ان بابا الفاتيكان البابا فرنسيس قد وصل مدينة الناصرية ظهر يوم السبت (6 آذار 2021) وزار مدينة اور الاثرية وأقام صلاة مشتركة وقداسا دينيا في مقام النبي ابراهيم (ع) ورعى لقاءً للأديان حضره عدد من اتباع الديانات الاسلامية والمسيحية والايزيدية والصابئة المندائيين وغيرهم.

ويُعد وجود مقام وبيت النبي ابراهيم الخليل في مدينة اور الاثرية حافزا كبيرا لتشجيع السياحة الدينية كونه يشجع الكثيرين من الحجيج المسيحيين واتباع الديانات التوحيدية الاخرى على القدوم لهذه المدينة التاريخية ولاسيما في مواسم (الحج المسيحي) الذي يجري كل عام في المدينة المذكورة التي سبق لها ان استقبلت العديد من وفود الحجيج ووفود سياحية اخرى من مختلف دول العالم.

الى ذلك، اجتمع وزير الخارجية فؤاد حسين، مع بابا الفاتيكان البابا فرنسيس، أمس الاثنين، وبحث معه مخرجات زيارته الأخيرة إلى العراق.

وأفاد المُتحدّث باسم وزارة الخارجيَّة، أحمد الصحّاف في بيان تلقت (المدى) نسخة منه بأن وزير الخارجيّة فؤاد حسين التقى البابا فرنسيس في الفاتيكان، ونقل شكر وتقدير الحكومة والشعب العراقيّ “للزيارة التاريخيّة التي قام بها قداسته إلى العراق».

وبحث الجانبان مخرجات الزيارة، حيث أشار حسين إلى أهميّة إحياء المناطق الأثريّة في العراق وإعمارها، سيما مدينة أُور في الناصريّة، مُؤكِّداً رغبة الحكومة العراقيّة بدعوة شركات الإعمار والاستثمار للعمل في العراق.

كما التقى وزير الخارجيّة العراقي، وزير خارجيّة الفاتيكان پول غالاغر، وبحث معه العلاقات الثنائيّة ومخرجات زيارة الباپا فرنسيس إلى العراق، إضافة إلى تطورات المشهدين الإقليمي والدولي.

والسبت، توجه وزير الخارجيّة فؤاد حسين إلى العاصمة الإيطالية روما، لعقد “جولة لقاءات وحوارات مهمة” مع المسؤولين هناك، في دولة الفاتيكان، وفي الدولة الإيطالية.

وفي إيطاليا، اجتمع حسين مع وزير الشؤون الخارجيَّة والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو، وبحث معه العلاقات الثنائيّة بين بغداد وروما، وسُبُل تبادل الدعم على الصُعُد كافة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top