رحيل المترجم المبدع أحمد فاضل

رحيل المترجم المبدع أحمد فاضل

متابعة المدى

نعى الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق، الكاتب والمترجم أحمد فاضل، الذي توفي يوم الأربعاء 12 أيّار 2021، في بغداد، بسبب تداعيات فايروس كورونا، -وأحمد فاضل أحد كتّاب صحيفة المدى الناشطين، أثرى مجلتنا بعدد من مقالاته وترجماته المميزة.

ولد في بغداد عام 1949، ودرس الاقتصاد واللغة الإنجليزية ومن أهم مؤلفاته «شكسبير في الحبس الانفرادي» مقالات مترجمة، و«أسماء في دائرة النقد»، و«لا محاضرة» و"هموم كافكا".

والكاتب أحمد فاضل من عشاق الفن السينمائي وقدم العديد من المقالات المترجمة في النقد السينمائي وله في هذا الجانب كتابان الأول «هوليوود في بغداد.. مقالات مترجمة عن السينما وأهلها»، والثاني «هوليود التي لا تنام»، الذي قال عنه: «عندما أجد نفسي متحدثاً عن أحدث ترجماتي عن هوليوود، استذكر كتابي الصادر قبل سنوات (هوليوود في بغداد)، الذي قدمت من خلاله عدداً كبيراً مما كتبه نقاد السينما الغربيون عن واحدة من أكبر عواصمها هوليوود، ووجدتني أعود الآن لأجمع ما ترجمته عنهم نجوماً وحكايات وأفلام في هذا الكتاب، والذي أطلقت عليه (هوليوود التي لا تنام).

وحول علاقته بالسينما يقول: «ما زلت أتذكر كلمات (فيديريكو فلليني) المخرج الإيطاليا العظيم الذي قال: “لا توجد نهاية، لا توجد بداية، لا يوجد سوى شغف الحياة اللانهائي فيها”، ويضيف: من هنا كانت البداية ولن تكون النهاية، بداية صناعة شغفي الذي لا يزال يدغدغ ذائقتي الفنية بعشق السينما، الذي يمتد تاريخه لعقود ستة مذ كنت صغيراً أهرب لأجد نفسي أمام شباك قطع التذاكـر قائلاً بكل ثقة: اقطع لي تذكرة على أن تكون في الصفوف الأولى من الصالة رجاءً"، أصدر عدداً من الكتب :" شكسبير في الحبس الانفرادي-مقالات مترجمة " و " أسماء في دائرة النقد/قراءات نقدية " و " لا محاضرة/قراءات نقدية " وكتاب " هموم كافكا/مقالات مترجمة "

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top