تقرير للأمم المتحدة يؤكد: داعش يستخدم السجناء  كفئران تجارب  لصناعة أسلحة محرمة

تقرير للأمم المتحدة يؤكد: داعش يستخدم السجناء كفئران تجارب لصناعة أسلحة محرمة

 ترجمة/ المدى

استخدم تنظيم داعش، سجناء عراقيين كفئران تجارب لصناعة الأسلحة الكيمياوية والبايولوجية المحرمة، بحسب تقرير لمحققي الأمم المتحدة يلقي ضوءاً جديداً على غزوات الجماعة الإرهابية لصنع سلاح دمار شامل.

ووقعت التجارب غير المعروفة سابقاً، بعد 2014 عندما سيطر تنظيم داعش على الموصل وسيطر على الجامعة الرئيسة في المدينة ومركز الأبحاث، وفقاً لتقرير صادر عن لجنة عينها مجلس الأمن الدولي للتحقيق في جرائم الحرب، حيث ذكر التقرير أن بعض السجناء على الأقل لقوا حتفهم.

وفحص المحققون، بحسب تقرير للواشنطن بوست، تقارير عن تعرض السجناء للثاليوم، وهي مادة كيمياوية شديدة السمية تستخدم تاريخيا كسم جرذ، وكذلك النيكوتين الذي يعتبر مميتاً بجرعات عالية. يستكشف مسؤولو الأمم المتحدة أيضاً جهود داعش لتسليح الكلور وتصنيع خردل الكبريت، وهو السلاح الكيمياوي المعروف باسم غاز الخردل الذي استخدم لقتل وتشويه آلاف الجنود في الحرب العالمية الأولى. الأدلة الجديدة ظهرت من خلال فحص أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة من عملاء داعش القتلى أو الأسرى، وفقاً للتقرير الذي قدمه إلى مسؤولي مجلس الأمن هذا الأسبوع، من قبل فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم التي ارتكبها داعش. وقال التقرير إن "الأدلة التي تم الحصول عليها بالفعل تشير إلى أن داعش اختبر عوامل بيولوجية وكيمياوية وأجرى تجارب على السجناء كجزء من هذا البرنامج".

يُعد البحث التجريبي في الحرب الكيمياوية جانباً غير معروف من حملة داعش الطموحة لإنشاء أسلحة جديدة لمحاربة أعدائها الإقليميين أو استخدامها كأسلحة إرهابية في الخارج.

وبعد الاستيلاء على مساحات كبيرة في العراق عام 2014، استولى المسلحون على كمية كبيرة من الكلور من محطات تنقية المياه العراقية، ثم استخدموا الكلور في هجمات بالغاز السام ضد المقاتلين. في وقت لاحق، جنّد قادة تنظيم داعش، العلماء والمهندسين - مزيج من الخبراء الأجانب والمحاربين القدامى في مصانع الأسلحة الكيمياوية للرئيس العراقي السابق صدام حسين - لمساعدتهم على إنتاج خردل الكبريت، باستخدام مختبرات جامعة الموصل كمركز أبحاث.

وأكد المحققون الدوليون أن المجهود نجح جزئياً، فقد صنع تنظيم داعش نوعاً من خردل الكبريت محلي الصنع ذي نوعية رديئة نسبياً، وقام بتفريقه في المعارك باستخدام صواريخ المدفعية.

المحللون أضافوا أن الجودة ربما تكون قد تحسنت مع مرور الوقت، وقُتل أو أُلقي القبض على كبار علماء البرنامج في عامي 2015 و2016، في غارات شنها التحالف العسكري بقيادة الولايات المتحدة في العراق.

وتم تدمير المعامل الرئيسة للتنظيم في غارات جوية في عام 2016 وأثناء القتال لتحرير الموصل، ويعتقد أن بعض الخبراء الكيمياويين في المجموعة قد هربوا.

اعتبر الخبراء اقتراح إجراء أبحاث محتملة في مجال الأسلحة البايولوجية - لم يتم تقديم تفاصيل في التقرير - مثيراً للقلق بشكل خاص، لأنه لم يُعرف عن تنظيم داعش أنه استثمر موارد كبيرة في إنشاء قدرة بايولوجية.

وقال ريتشارد بيلش، مدير برنامج الأسلحة الكيمياوية والبيولوجية في مركز جيمس مارتن لدراسات منع الانتشار في مونتيري بولاية كاليفورنيا: "يشير التقرير إلى زيادة طفيفة في كل من القدرة والتحفيز".

نتائج الأمم المتحدة هي جزء من تحقيق واسع في الفظائع المزعومة التي ارتكبها تنظيم داعش، بما في ذلك اغتصاب وقتل الأيزيديين وإعدام الآلاف من الجنود العراقيين والطلاب العسكريين وضباط الشرطة الذين تم أسرهم مع انتشار التنظيم في جميع أنحاء البلاد في 2014.

وقال رئيس التحقيق، كريم أسد أحمد خان، لأعضاء مجلس الأمن إن مجموعته وجدت "أدلة واضحة ومقنعة" على جرائم الإبادة الجماعية التي ارتكبها تنظيم داعش، وخاصة ضد الأيزيديين في العراق.

وأوضح ان قائمة الجرائم الموثقة تضمنت "القتل والتعذيب والمعاملة القاسية والاعتداء على الكرامة الشخصية".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top