مشاهير لا يخشون التضامن مع الفلسطينيين

مشاهير لا يخشون التضامن مع الفلسطينيين

أعلن المغني العالمي زين مالك، عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني ومساندته له بسبب ما يحدث في باحات المسجد الأقصى من عمليات التهجير والاستيطان، التي تقوم بها سلطات الكيان الغاصب ضد سكان حيّ الشيخ جراح بالقدس الشريف، فضلا عن الاعتداء على المصلين العزل في المسجد الأقصى. والهجوم البربري على قطاع غزة.
وانضم زين مالك إلى عدد من النجوم العالميين، الذين أعلنوا مساندتهم لفلسطين منذ إطلاق الكيان الغاصب لاعتداءاته الوحشية على الفلسطينيين العزل، ونشر "مالك" على حسابه الرسمي في منصة التواصل الاجتماعي "تويتر"، تغريدة مؤثرة ومعبرة يعلن من خلالها تضامنه الكبير مع الشعب الفلسطيني.
ومع تواصل الاحتجاجات في العديد من المدن والبلدات داخل الخط الأخضر نصرة للقدس وقطاع غزة، وتنديدا بالاعتداءات الإسرائيلية، بالتزامن مع إحياء الذكرى 73 للنكبة. تظاهر الآلاف في عدة مدن وعواصم أوروبية تضامنا مع الشعب الفلسطيني، واحتجاجا على استهداف واعتقال مدنيين في مدن الداخل، والقصف الإسرائيلي في قطاع غزة والضفة الغربية.
ولم يتوقف التضامن مع القضية الفلسطينية عند حدود الحركة الجماهيرية في الشوارع والميادين فقط، بل امتد ليتردد صداه بين جنبات الشبكات الاجتماعية لدى عديد من المشاهير والمؤثرين الاجتماعيين والفنانين ذوي الحسابات المليونية.
مذ أطلق الممثل والمخرج الأميركي مارك رافالو عريضة إلكترونية تطالب بتوقيع العقوبات على سلطات الاحتلال الإسرائيلية على غرار العقوبات التي تم توقيعها على السلطات الجنوب أفريقية، جمع أكثر من 2.5 مليون توقيع خلال أقل من 6 أيام.
ليس غريبا أن تجد، من بين المدافعين عن حق الفلسطينيين في العيش داخل منازلهم بأمان، مدافعين مخضرمين عن حقوق السود أو حقوق المرأة أو مناهضين للفساد، فقد انضم عدد من الفنانين ومشاهير هوليوود إلى ركب التضامن مع الفلسطينيين بعد أحداث حي الشيخ جراح وما تبعه من قصف للمدن والقرى الفلسطينية، كان من أبرزهم إدريس ألبا وجون كوزاك وفيولا دايفيز وسوزان سراندون ولانا هيدي ومايكل بي جوردان وآني ماري. إلى جانب عدد من المؤثرين من أصول عربية على رأسهم جيجي وبيلا حديد، ومينا مسعود ورامي يوسف.
فيما حملت الرسالة -التي شاركها الممثل الأميركي من أصول أفريقية مايكل بي جوردان بين أكثر من 17 مليون متابع عبر إنستغرام- نظرة جديدة إلى القضية الفلسطينية داخل المجتمع الأميركي لاسيما مجتمع هوليوود.
وفي السياق، ندّدت المغنية وعارضة الأزياء الأميركية، باريس هيلتون، بالاعتداءات الإسرائيلية على فلسطين، وغردت على حسابها بتويتر، قائلة "هذا مفجع، هذا يجب أن يتوقف". بدورها، شاركت العارضة الأميركية، من أصول فلسطينية بيلا حديد، في التظاهرات الحاشدة المؤيدة لفلسطين والداعمة لها في نيويورك أمس الاول السبت.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top