بايدن ينتظر وقف القتال.. وعباس يتهم إسرائيل بالإرهاب

بايدن ينتظر وقف القتال.. وعباس يتهم إسرائيل بالإرهاب

متابعة / المدى

أبلغ الرئيس الأميركي جو بايدن، الصحفيين أنه ينتظر "تراجعاً كبيراً" لأعمال العنف بين إسرائيل والفلسطينيين، حسبما أعلن البيت الأبيض.

وقال الرئيس الأميركي، إنه يتوقع "تراجعاً كبيراً للتصعيد اليوم الخميس تمهيداً لوقف لإطلاق النار". وجاءت التصريحات بعد اتصال قال البيت الأبيض، إنه الرابع بين بايدن والرئيس الاسرائيلي بنيامين نتنياهو منذ اندلاع الأزمة.

من جانبه وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، العمليات العسكرية التي تقوم بها إسرائيل في قطاع غزة بـ"إرهاب دولة منظّم"، مشدداً على أن السلطة الفلسطينية "لن تتهاون في ملاحقتها أمام المحاكم الدولية".

وقال عباس في كلمة مسجلة ألقاها أمام البرلمان العربي عبر الفيديو: "ما تقوم به دولة الاحتلال الآن في قطاع غزة من اعتداءات وحشية على المدنيين، وقصف متعمّد للبيوت والمنشآت وتدميرها على رؤوس سكانها وتدمير البنى التحتية وقتل الأطفال والشيوخ والنساء، هو إرهاب دولة منظّم وجرائم حرب يعاقب عليها القانون الدولي". وأضاف: "لن نتهاون في ملاحقة مرتكبي هذه الجرائم أمام المحاكم الدولية".

كان عباس قد أكد للمبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط هادي عمرو الذي التقاه قبل أيام، وللرئيس الأميركي جو بايدن الذي تلقى منه اتصالاً قبل أيام، استعداده للعمل مع اللجنة الرباعية والولايات المتحدة من أجل إطلاق عملية سياسية جديدة بعد التوصل إلى اتفاق هدنة بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل.

وأكد عباس في كلمته التي بثّتها محطات تلفزيونية عدة: "عملنا منصبٌّ اليوم على وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، ومن ثم الدخول في عملية سياسية جدية وبمرجعية دولية واضحة تفضي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين".

وأعلنت إسرائيل أنها تُجري تقييماً للتأكد مما إذا كانت شروط "وقف إطلاق النار" مستوفاة أم لا، لكنها أشارت في الوقت ذاته إلى أنها تستعد لأيام أخرى من القتال.

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top