نواب يحذرون من تهديد  أموال الفاسدين  على نزاهة الانتخابات المقبلة

نواب يحذرون من تهديد أموال الفاسدين على نزاهة الانتخابات المقبلة

 متابعة/ المدى

حذرت النائبة عن صلاح الدين منار الشديدي، أمس الاربعاء، من تهديد "أموال الفاسدين" على نزاهة العملية الانتخابية. وتحدثت عن سيطرة جهات سياسية مخضرمة على الدوائر الانتخابية عبر "المال السياسي" والاستحواذ على المقدرات. وقالت الشديدي إن "جهات وقوى سياسية متنفذة ومهيمنة على مقدرات المحافظات منذ سنوات طويلة تسعى للهيمنة على مجريات العمليات الانتخابية بفعل الاموال الفاسدة التي اقتطعوها من مقدرات وحقوق الشعب لحساب مصالحهم الحزبية والانتخابية".

وأشارت الشديدي إلى أن "الكثير من المحافظات حبيسة منظومات مالية فاسدة طيلة السنوات الماضية وتنهب المال العام عبر مشاريع وهمية ومخصصات خدمية". ودعت النائبة، الحكومة ومفوضية الانتخابات الى "إلزام المرشحين من المحافظين ومدراء الدوائر والوزراء والمسؤولين والبرلمانيين في الدولة بترك مناصبهم والتوجه لحملاتهم الانتخابية بعيداً عن استغلال موارد الدولة والشعب للاغراض الانتخابية وايهام الرأي العام باستحصال مشاريع خدمية بعيدة عن مسؤولياتهم واختصاصاتهم".

وطالبت الشديدي، المواطنين "بعدم الانجرار وراء خدع المال السياسي والوعود الانتخابية الكاذبة وانتخاب الاصلح لتمثيلهم في البرلمان القادم"، مشددة على "ضرورة معالجة جانب كبير من النكبات والتراكمات الامنية والخدمية والتي حولت وحدات ادارية في عموم المحافظات إلى قرى وخرائب حبيسة الاهمال والصراعات السياسية منذ سنوات طويلة".

الى ذلك، كشفت اللجنة القانونية النيابية، عن تحرك برلماني لإجراء تعديل على قانون انتخابات مجلس النواب، مشيرة إلى أن هذا التحرك سيؤجل أجراءها إلى إشعار آخر. وقال عضو اللجنة سليم همزة، إن "هناك تحركا لدى بعض الكتل السياسية لإجراء تعديل على بعض مواد قانون انتخابات مجلس النواب في الجلسات المقبلة". وأضاف أن "الوقت الحالي غير كاف لإجراء التعديل"، مؤكدا أن "اي تعديل على القانون سيؤجل إجراء الانتخابات المقرر أجراؤها في تشرين الاول إلى إشعار آخر".

وكانت رئيس لجنة الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة بالإقليم شيروان الدوبرداني قد قال، إن "رئيس البرلمان محمد الحلبوسي وعد الكتل السياسية المعارضة لقانون انتخابات مجلس النواب بإجراء تعديل على القانون بعد المصادقة عليه من قبل رئاسة الجمهورية". وعلق تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، الاثنين، على وجود نوايا لتأجيل الانتخابات البرلمانية المبكرة، والتوجه نحو إعلان حكومة الطوارئ خلال المرحلة المقبلة. وقال القيادي في التيار رحيم العبودي، إن "هناك جهات سياسية تخشى من الانتخابات، لانتهاء حظوظها في الشارع العراقي، وتعمل على تأجيل الانتخابات البرلمانية المبكرة، وهذا الأمر حقيقي"، مشيرا إلى أن "هناك قوى سياسية ترفض ذلك التأجيل". وأضاف العبودي، أن "هناك سيناريو آخر، تعمل عليه بعض القوى السياسية، من أجل التوجه نحو إعلان حكومة الطوارئ خلال المرحلة المقبلة، وعدم إجراء الانتخابات البرلمانية، كون هذه الجهات مسيطرة على الحكومة الحالية، وتريد الحفاظ على نفوذها ومصالحها الحزبية والسياسية، لاسيما الذين لديهم دولة عميقة داخل الدولة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top